أخبار

“ناسا” تستعين بصواريخ “إيلون ماسك” لإطلاق أول مهمة لكوكب المشتري

ناسا

منحت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا” شركة الصواريخ الخاصة “سبيس إكس” التي يملكها “إيلون ماسك” عقدا قيمته 178 مليون دولار، لإطلاق أول مهمة لناسا، تركز على القمر الجليدي “يوروبا” لكوكب المشتري، وما إذا كانت تتوافر فيه ظروف مناسبة للحياة.

وقالت ناسا في بيان على موقعها الإلكتروني، إنه من المقرر إطلاق صاروخ “فالكون هيفي” التابع لشركة “سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز” التي يملكها ماسك، من مركز “كنيدي” للفضاء التابع للوكالة في ولاية فلوريدا الأمريكية.

ويمثل العقد أحدث تصويت بالثقة من ناسا في الشركة التي تتخذ من هوثورن بولاية كاليفورنيا مقرا لها، والتي نقلت العديد من الشحنات ورواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية التابعة لناسا في السنوات الأخيرة.

وفي أبريل الماضي، حصلت شركة “سبيس إكس” على عقد قيمته 2.9 مليار دولار، لبناء مركبة فضائية للهبوط على القمر، ومن المقرر أن تحمل رواد فضاء من ناسا إلى القمر لأول مرة منذ عام 1972.

لكن تم تعليق هذا العقد بعد أن احتجت شركتا فضاء منافستان، وهما بلو أوريجن المملوكة لجيف بيزوس، وشركة المقاولات الدفاعية داينتكس، على اختيار سبيكس إكس.

ويعد الصاروخ “فالكون هيفي” المكون من 23 طابقا، والقابل لإعادة الاستخدام جزئيا، أقوى مركبة إطلاق فضائية عاملة في العالم حاليا، وقام بنقل أولى حمولاته التجارية إلى الفضاء في 2019.

وسيقوم المسبار بإجراء مسح مفصل للقمر “يوروبا” التابع للمشتري، والمغطى بالجليد، وهو أصغر قليلا من قمر الأرض، وهو من المناطق التي يبحث العلماء عن احتمال وجود حياة فيه في النظام الشمسي.

وقالت ناسا، إن من بين أهداف المهمة، إنتاج صور عالية الدقة لسطح يوروبا، وتحديد تكوينه والبحث عن علامات النشاط الجيولوجي وقياس سمك غلافه الجليدي، وتحديد عمق وملوحة محيطه.

بات السفر إلى الفضاء وكأنه شئ اعتيادي يتجه إليه أثرياء العالم في نوع من أنواع سياحة الترفيه، بما جذب أنظار بعض الشركات إلى الاستثمار فيه، ما يجعل الأمر أشبه بثورة سياحية جديدة تنطلق في أنحاء العالم يقودها الملياديرات فقط.

وانطلق قبل أيام جيف بيزوس، أغنى شخص في العالم، في رحلة إلى الفضاء على متن مركبة الإطلاق نيو شيبرد التابعة لشركته بلو أوريجين إيذانا ببدء حقبة جديدة من الرحلات الفضائية الخاصة.

قبلها كانت رحلة “فيرجن جالاكتيك” الفضائية وعلى متنها مؤسس الشركة المياردير ريتشارد برانسون، إيذانا ببدء الرحلات السياحية إلى الفضاء.

وتعتزم “فيرجن جالاكتيك” سعيًا منها لتعميم التجربة إطلاق رحلتين تجريبيتين إضافيتين خلال الأشهر المقبلة، قبل بدء التشغيل التجاري في عم 2022.

ويملتك موسك شركة للفضاء، وحجز مقعدا فى إحدى رحلات برانسون القادمة للفضاء، ولكن لم يتم تحديد موعد للرحلة.

ولن يكون بيزوس وبرانسون أول من سافر إلى الفضاء من أصحاب المليارات، فقد سبقهما الأميركي تشارلز سيموني ومن ثم مؤسس سيرك دو سوليي الكندي غي لاليبرتيه، اللذان أمضيا أياماً عدة في محطة الفضاء الدولية في عامي 2007 و2009 على التوالي، بعدما انطلقا بواسطة صاروخ سويوز الروسي، لكن بيزوس وبرانسون هما أول من ينطلق في مركبة طورتها شركتهما الخاصة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

عشرون اتفاقية منها عقود نهائية.. ماذا حدث بين مصر وليبيا؟

يبدو أن ساعة إعادة إعمار ليبيا قد دقت الآن، إذ...

منطقة إعلانية