أخبار

الحكومة: زيادة سعر البنزين لن تنعكس على السلع

السلع

كشف تقرير صادر عن الاتحاد العام للغرف التجارية تلقته وزارة التموين، أن تحريك أسعار الوقود مؤخرا لن يؤثر على تكلفة النقل وأسعار السلع.

أضاف التقرير أن تكلفة النقل ‏تتضمن مصاريف ثابتة تشمل “إهلاك سعر الشاحنة – والتراخيص – ‏والتأمين – واجرة السائق – والصيانة ” ومصاريف متغيرة تشمل “الوقود – والإطارات – كارتة الطرق – التحميل والتفريغ وغيرها من التكاليف”.

أوضح التقرير أن السولار يشكل 80% من أسطول النقل في ‏مصر، وهو ما يعني أن عملية النقل لن تتأثر مع الزيادة الأخيرة نظراً ‏لعدم رفع سعر السولار.
أشار التقرير إلي أن أسعار الوقود قد ارتفعت ‏عالمياً بأكثر من 12% عن الشهور الأخيرة.

ألمح إلى أنه بعد حساب متوسط ‏المسافات ونسبة كل المصاريف الثابتة والمتغيرة في تكلفة النقل التي تم ‏دراستها بعد تحريك أسعار الوقود وتأثيرها ‏السلع، فإن تكلفة النقل علي سعر السلع تعتمد علي ‏الوزن والحجم والمسافة بنسبة تتراوح مابين 2 % إلى 5% للمسافات ‏القصيرة بالسيارات النصف نقل، والربع نقل التي تعمل بعضها بالبنزين ‏من 5% إلى 20% للمسافات الطويلة.

وأكد التقرير أن أعلي ‏نسبة هي 0.06%، بالنسبة لسيارات النقل التي تعمل بالبنزين وهي نسبة ضئيلة جداً لا توثر علي ‏عمليات نقل السلع مع التأكيد أن غالبية أساطيل الشحن تعمل بالسولار ‏وهو لم يشهد تحريك في أسعارة الشهور الماضية.

رفعت الحكومة، ممثلة في وزارة البترول والثروة المعدنية، أسعار البنزين بأنواعه 25 قرشا للتر، فيما ثبتت أسعار السولار.
وبذلك، أصبحت الأسعار 6.75 جنيها لبنزين 80، و8 جنيهات لبنزين 92، و9 جنيهات لبنزين 95، وهي نفس الأسعار التي كانت مطبقة في يوليو من العام 2019، قبل أن تنخفض بواقع 25 قرشا لكل نوع مع أول قرارات لجنة تسعير المنتجات البترولية في أكتوبر من العام نفسه.

وتراجع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية أسعار الوقود 4 مرات كل عام، والذي تقوم به لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، التي بدأت عملها في عام 2019،

ولم تقم الحكومة بزيادة السولار والمازوت نتيجة لما له من تأثير مباشر وغير مباشر على وسائل النقل وأسعار السلع الغذائية.

فقد تم تثبيت سعر بيع السولار عند 6.75 جنيها، والمازوت للقطاع الصناعي عند 3900 جنيه للطن.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

عشرون اتفاقية منها عقود نهائية.. ماذا حدث بين مصر وليبيا؟

يبدو أن ساعة إعادة إعمار ليبيا قد دقت الآن، إذ...

منطقة إعلانية