أخبار

أسعار النفط تنخفض نتيجة تحور كورونا.. وتوقعات بشح الإمدادات خلال العام

نتيجة

هوت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الإثنين، نتيجة المخاوف بشأن انتشار السلالات المتحورة من فيروس كورونا، وهي سلالة “دلتا”، إضافة إلى السيول التي ضربت الصين، الأمر الذي أثار توقعات بشح الإمدادات خلال بقية العام، بحسب رويترز.

وبصورة تفصيلية، انخفضت العقود الآجلة في نيويورك إلى ما دون 72 دولارًا للبرميل بعد ارتفاعها بنسبة 8.5% خلال الجلسات الأربع الماضية.

وقالت فاندانا هاري، مؤسسة شركة فاندا إنسايتس الاستشارية للطاقة في سنغافورة، إن تعافي الطلب مرهون بسلالة دلتا الجديدة، وآثارها في بلدان العالم.

وتواصل الإصابات بفيروس كورونا الارتفاع، حيث سجلت بعض الدول زيادات يومية قياسية ومددت إجراءات العزل العام، التي قد تبطئ الطلب على النفط.

وشهدت الصين، أكبر مستورد في العالم للخام، أيضا زيادة في الإصابات بكوفيد-19 بينما هي تواجه فيضانات شديدة وإعصارا في أجزاء بوسط وشرق البلاد.

وأضافت: ” قد يستغرق الأمر بعض الوقت للمضاربين على ارتفاع النفط لاستعادة ثقتهم”.

وتراجع خام برنت تسليم شهر سبتمبر 95 سنتاً إلى 73.15 دولار.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم شهر سبتمبر 96 سنتاً ليصل إلى 71.11 دولاراً للبرميل.

وما يخفف من حدة المخاوف العالمية من تراجع الطلب على الخام، هو أن دراسات حديثة أثبتت أن الحاصلين على جرعتين من لقاح فايزر-بيونتيك وموديرنا، سيواجهون أعراضا أقل، وربما مقاومة كاملة للمحور الهندي.

ويعني ذلك، أن أية إجراءات دولية، لن تكون بنفس حدة الشهور الماضية من العام 2020، ما يؤشر إلى تأثر سلبي طفيف على أسعار النفط، في حال تفشي الفيروس، خاصة لدى الأسواق المتقدمة.

إلا أن المخاوف الأبرز، والتي ما تزال تظهر تبعاتها حتى اليوم، هو تباين الدول في الحصول على حصصها من جرعات ضد فيروس كورونا، إذ تستحوذ 5 دول وتكتلات على قرابة 78% من اللقاحات الموزعة عالميا.

في يونيو الماضي، بلغ متوسط الطلب اليومي على النفط الخام قرابة 96 مليون برميل يوميات، مقارنة مع متوسط 90.9 مليون برميل يوميا في 2020، ونحو 99.8 مليون برميل يوميا في 2019.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

عشرون اتفاقية منها عقود نهائية.. ماذا حدث بين مصر وليبيا؟

يبدو أن ساعة إعادة إعمار ليبيا قد دقت الآن، إذ...

منطقة إعلانية