أخبار

ايكونومي بلس تناقش.. “الكويز” و”فرص الأغذية الضائعة”

ايكونومي بلس

ناقشت نشرة الصناعات الغذائية من ايكونومي بلس ضعف استفادة صادرات قطاع الصناعات الغذائية المصرية من اتفاقيتا التجارة مع سوق الولايات المتحدة الأمريكية “الكويز” “ومزايا النظام المعمم”، وكانت الإجابات سهلة وبسيطة، لكنها صعبة التنفيذ وتحتاج لمجهودات أكبر.

مصر بالمرتبة 53 على قائمة موردي الأغذية لأمريكا

وفقًأ لوزارة الزراعة الأمريكية، تحتل مصر المرتبة الـ53 على قائمة موردي الأغذية للولايات المتحدة العام الماضي التي بلغ إجماليها نحو 130 مليار دولار، وردت منها مصر نحو 0.13% فقط .

%2 فقط حصة “الأغذية” من صادرات مصر في “الكويز”

قالت مصادر لـ”نشرة الصناعات الغذائية من ايكونومي بلس”، إن إجمالي صادرات مصر ضمن اتفاقية الكويز خلال أول 5 أشهر من العام الجاري نحو 454 مليون دولار، 2% فقط منها صادرات أغذية.

أوضحت المصادر: “وفقا لنتائج أول 5 أشهر فإن صادرات الأغذية لم تتجاوز الـ9 ملايين دولار ضمن الاتفاقية، وهى نسبة تسعى الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص لزيادتها تدريجيًا قدر المستطاع”.

بدأت اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة “كويز” بتشريع للكونغرس الأمريكي عام 1996، يسمح للأردن بتصدير منتجاتها للولايات المتحدة الأمريكية معفاة من الجمارك ودون حصص محددة بشرط وجود مكونات ومدخلات من إسرائيل بهلا، وانضمت لها مصر في 2004.

التسجيل في “FDA” عقبة أولى

قال أحمد كمال العرابي، مدير التصدير بشركة الندى للصناعات الغذائية، إن زيادة حصة صادرات الأغذية ضمن الاتفاقية تعرقلها عقبات عدة، أبرزها عملية التسجيل في هيئة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA”، وهذا الأمر ليس بالسهل.

أوضح: “تسجيل الشركات والمنتجات يحتاج لتأهيل المصانع بدرجة ما لتتواكب مع المتطلبات الأمريكية، وبالتالي يحتاج ذلك لاستثمارات جديدة ونظام عمل جيد للمصانع المنشآة حديثًا”.

مواصفات الموردين عقبة ثانية

أضاف أحمد كامل، مستورد خامات غذائية، أن التصدير ضمن اتفاقية الكويز يشترط استيراد جزء من المواد الخام للمنتجات المُصدرة إلى أمريكا عبر إسرائيل، وفي كثير من الأحيان تكون تلك المنتجات مرتفعة السعر بصورة مبالغ فيها اعتمادًا على شرط استيرادها للقدرة على النفاذ إلى السوق الأمريكي.
المبالغة في أسعار الخامات المستوردة من “إسرائيل”

تابع: “ارتفاع تكلفة المكونات المستوردة من إسرائيل تحجم إقبال المصانع المصرية على الدخول في الاتفاقية، وإن كان عدد الشركات المنضمة يتزايد بمرور الوقت”.

قالت مصادر لـ”نشرة الصناعات الغذائية من ايكونومي بلس”، إن مصر تُحاول تخفيض نسبة المكون الإسرائيلي المشروط في الاتفاقية بـ10.5% منذ أكثر من 4 سنوات تقريبًا، لكن دون جدوى.

اعتبرت المصادر، أن تخفيض نسبة المكون الإسرائيلي سيمنح عدد كبير من الشركات ضوء أخضر لدراسة قرار الانضمام، وسيسهم في زيادة أعداد الشركات وبالتالي ارتفاع العائدات من السوق الأمريكي.

لا تزال المنسوجات والملابس تمثل الجزء الأكبر من الصادرات المصرية إلى الولايات المتحدة، والتي شكلت نحو 58% من الإجمالي وبلغت قيمتها 1.1 مليار دولار أمريكي في عام 2019.

تراجع نمو الصادرات للولايات المتحدة في 2020

رغم ارتفاع صادرات الأغذية المصرية إلى أمريكا في العام الماضي بنسبة 11.7%، لكن نسبة النمو ذاتها تأتي متراجعة من 23% في 2019.
وفقًا لبيانات المجلس التصديري للصناعات الغذائية، سجلت صادرات الأغذية المصرية لأمريكا العام الماضي 181 مليون دولار، مقابل 161.9 مليونًا في 2019.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

بنكا “مصر” و”الأهلي” يمولان شركة تابعة لـ”بالم هيلز” بـ2.5 مليار جنيه

وقع تحالف مصرفي مكون من "بنك مصر" و"البنك الأهلي المصري"...

منطقة إعلانية