أخبار

قطاع الطيران العالمي يلجأ لبيع السندات بعد ارتفاع الديون لـ340 مليار دولار

السندات

لجأ قطاع الطيران العالمي إلى بيع السندات بعد أن قفزت الديون المستحقة عليه بنسبة 23% منذ عام 2020، لتبلغ 340 مليار دولار، وفقاً لبيانات جمعتها “بلومبرج”.

في السياق نفسه، باعت شركات النقل الجوي العالمية 63 مليار دولار من السندات والقروض، منذ بداية العام الجاري.

يُدلل ذلك على تخبط القطاع في المستقبل، إذ لا تزال القيود الحدودية سارية، بالتزامن مع قرب انتهاء موسم ذروة العطلات الصيفية في الولايات المتحدة وأوروبا.

خطط جمع التمويل

أعلنت شركة “إيزي جيت” وشركة الخطوط الجوية اليابانية عن خطط جديدة لجمع التمويل هذا الشهر، بهدف مساعدتها على مواجهة الوباء الذي طالت فترته، والذي ظهر للمرة الأولى في ديسمبر 2019.

“المتحور دلتا” قد يفرض قيودًا جديدة

قد يؤدي انتشار سلالة دلتا إلى قيام دول أخرى بفرض قواعد حجر صحي أكثر صرامة على الزوار، وفقًا لكبيرة محللي الاستثمار والأسواق في شركة هارغريفز لانسداون، سوزانا ستريتر.

اللجوء إلى سوق السندات .. كيف؟

عادت شركات نقل جوي عدة إلى سوق السندات بعد السباق على التمويل خلال العام الماضي عندما ظهر الوباء للمرة الأولى، وتظهر المبيعات الكبيرة أن المستثمرين لا يزالوا مستعدين وراغبين في تقديم تمويل كبير لهذا القطاع.

جمعت شركة “إيزي جيت” 400 مليون دولار من الديون الجديدة، إلى جانب 1.2 مليار جنيه إسترليني (1.7 مليار دولار) من بيع أسهم.

سيوفر التمويل منفذاً احتياطياً يسمح بتجاوز فصل الشتاء المتراخي، وتهيئة شركة النقل الجوي لانتعاش مؤقت في السفر الترفيهي.

كما حصلت شركة الخطوط الجوية اليابانية على نحو 300 مليار ين (2.7 مليار دولار) كتمويل جديد من خلال سندات وقروض ثانوية.

ستستخدم الأموال أيضًا لترقية أسطول “الخطوط الجوية اليابانية” عبر شراء طائرات طراز (إيه 350-1000) من شركة “إيرباص”، حتى تعزز ريادتها لخطوط الطيران الدولية، وفقًا للشركة.

أعلنت شركة “كوانتاس” الأسترالية عن خطط لبيع سندات في المستقبل.

تحفيز متوقع لبيع السندات في “أوروبا”

تُشير التوقعات إلى تحفيز بيع سندات التعافي من الوباء الأخيرة في الاتحاد الأوروبي إلى انطلاق أسبوع قوي من المبيعات لدى أكثر المقترضين أماناً في أوروبا.

يتوقع المشاركون من السوق الأولية في استطلاع “بلومبرج” أن يكون قطاع الديون السيادية، والهيئات الكبرى، والوكالات مشغولاً بشكل خاص، وتوجد أكثر من 10 صفقات إلزامية يتم تجهيزها حاليًا.

توجد إصدارات هجينة تخطط لها شركتا خدمات التوظيف السويسرية “أديكو إنترناشونال فاينانشيال سيرفس و”ذا ساوثرن” الأمريكية للمرافق.

كما يسعى بنكا “كايكسا غيرال دي ديبوسيتوس” و”يوروكاجا رورال” وراء السندات المستدامة، بينما فوض كل من “إم بنك” و”نورد دويتشة لاندز بنك” البنوك لترتيب صفقاتهما الخضراء.

آداء قوي للسندات في “آسيا”

يبدو أن خط السندات الدولارية الآسيوي قوية، حيث انهالت عليه جهات الإصدار وسط اندفاع عالمي لحجز التمويل قبل ارتفاع أسعار الفائد، وبدأت إحدى وحدات شركة نيسان موتور في طرح سندات دولارية مرتبطة ببديل لسعر الفائدة المعروض بين البنوك في لندن، إذ يكتسب الابتعاد عن المؤشر القياسي مزيدًا من الزخم في أسواق الائتمان على مستوى العالم.

كما يُخطط بنك “بانكوك” لعقد سلسلة من اجتماعات المستثمرين لإطلاق إصدار جديد، وجدولت شركة “كوريا إلكتريك باور” اتصالات مع المستثمرين لعقد صفقة خضراء.

اختارت شركة “جيه إس دابليو ستيل ليمتد” الهندية مجموعة من البنوك لقيادة سنداتها الجديدة، التي قد يتم ربطها بأهداف مستدامة.

مبيعات ضخمة للسندات في “الولايات المتحدة”

شهدت الولايات المتحدة مبيعات ضخمة للسندات بعد عطلة عيد العمال الأسبوع الماضي، والتي شهدت 76 مليار دولار من الإصدارات، رغم تباطؤ وتيرة مبيعات السندات ذات التصنيف المرتفع بعد التدفق الكبير.

يشمل الخط ذو التصنيف المرتفع صفقات لشركة “يونيفراكس” التي تبيع سندات بقيمة 1.2 مليار دولار لدعم استحواذها على شركة “ليدال” وتقوم شركة “سولينيس” بتسويق 2.4 مليار دولار من السندات التي ستمول الاستحواذ عليها من قبل شركة “بلاتينيوم إكويتي”.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

عشرون اتفاقية منها عقود نهائية.. ماذا حدث بين مصر وليبيا؟

يبدو أن ساعة إعادة إعمار ليبيا قد دقت الآن، إذ...

منطقة إعلانية