أخبار

بعد كورونا.. هل تصدر الصين للعالم أزمة جديدة في أسعار الغذاء ؟

أسعار الغذاء

توقعت وكالة بلومبرج، أن تواجه أسعار الغذاء العالمية مخاطر كبيرة، بسبب الصعوبات التي تواججها الصين في موسم الحصاد الحالي.

وتستعد الصين لموسم حصاد، صعب حيث أن أزمة الطاقة الشديدة، تُعيق من ازدهار الإنتاج الزراعي، وهو تطور يهدد بإحداث طفرة متجددة في أسعار الزراعة والغذاء العالمية، بحسب بلومبرج.

ويجري حصاد فصل الخريف في أكبر منتج زراعي، في الوقت الذي يواجه فيه الاقتصاد الثاني في العالم نقصًا في الطاقة في المراكز الصناعية، مما يهدد بإبطاء النمو.

وتقول بلومبرج، إنه من بين الأكثر تضررا، المقاطعات الشمالية الشرقية مثل جيلين ولياونينج وهيلونج جيانج، حيث يُزرع بها نحو نصف الذرة وفول الصويا في الصين.

أزمة طاقة غير مسبوقة

تعدُّ أزمة الطاقة التي بدأت في الصين، أحدث صدمة لسلاسل التوريد العالمية، إذ تضطر المصانع في أكبر دولة مصدِّرة في العالم لتقليص استهلاك الطاقة من خلال كبح الإنتاج.

وتحذِّر الشركات الصناعية الصينية، من أنَّ التدابير الصارمة لخفض استهلاك الكهرباء، من شأنها تقليص الإنتاج في المحرِّكات الاقتصادية، مثل مقاطعات جيانغسو، وجيجيانغ، وجوانجدونج، التي تمثِّل مجتمعة ما يقرب من ثلث الناتج المحلي الإجمالي للدولة، وربما سترفع الأسعار.

خفض استهلاك الكهرباء

وتأمر الحكومات المحلية المصانع بخفض استهلاك الكهرباء، في الوقت الذي تحاول فيه تجنُّب ضياع أهداف تقليص الطاقة، وكثافة الانبعاثات، في حين تواجه بعض المصانع نقصاً فعلياً في الكهرباء.

ويقول محللون، إنَّ نقص الطاقة سيؤثِّر حتماً على كلٍّ من الصناعات الثقيلة، مثل الألمنيوم والصلب وغيرها من الصناعات المكملة.

وفي المركز الصناعي، قوانجدونج، أصدرت إدارة الطاقة بالمقاطعة إشعاراً يوم الأحد الماضي قالت فيه، إنَّه تمَّ بالفعل تنفيذ تخفيضات واسعة النطاق في استهلاك الكهرباء بالمصانع.

وقال هاو هونج، رئيس الأبحاث وكبير الاستراتيجيين في “بوكوم إنترناشونال”: “لا أحد يعرف متى سيتمُّ التغلُّب على عقبات سلسلة التوريد.. لكن يبدو الشتاء المقبل مشؤوماً”.

تشهد بعض المناطق في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، انقطاعات متكررة للكهرباء، الأمر الذي أغلق مصانع وأوقف خطوط إنتاج، مما قد يهدد الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وقد ينعكس على الاقتصاد العالمي، إذا ما تفاقمت الأزمة.
ولأزمة الكهرباء في الصين تأثير سلبي على أسواق الأسهم، في وقت يشهد فيه الاقتصاد الصيني ثاني أكبر اقتصاد في العالم بوادر تباطؤ. وقالت 15 شركة صينية على الأقل في إفصاحات للبورصة إن إنتاجها اضطرب بسبب أزمة الكهرباء بينما توقفت أكثر من 30 شركة مدرجة في تايوان ولها أنشطة في الصين عن العمل للالتزام بقيود الكهرباء.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

ما خطة مصر للتحوط ضد ارتفاع أسعار القمح عالميا؟

كتب: سليم حسن تحدثت وزارة التموين قبل 35 يومًا عن...

منطقة إعلانية