أخبار

أربـاحها تـراجـعـت.. هــل تـفـقـد “فوري” الـزخـم؟

فوري

كتب: عبد الرحمن رشوان

سجلت شركة المدفوعات الإلكترونية الأشهر في مصر “فوري” تراجعا في أرباحها بالربع الثالث من العام الجاري بنسبة تصل لـ26% على أساس سنوي.

تراجع أرباح فوري لم يكن الأول هذا العام إذ سجلت تراجعا على أساس سنوي بـ6% في الربع الثاني من 2021.

“ربما جاءت الأرباح مخيبة للآمال، لكن أعمال الشركة جيدة”، قال أبانوب مجدي، محلل قطاع البنوك في بلتون المالية، في اتصال هاتفي مع إيكونومي بلس الاثنين.

هل فقدت فوري الزخم مع تلاشي الوباء؟

تحسنت النتائج المالية لفوري العام الماضي بشكل ملحوظ وسط انتشار الوباء وخوف الناس من التعاملات المباشرة، لكنها لم تفقد زخمها مع ظهور اللقاحات ورغبة الناس في العودة لحياتهم الطبيعية، يرى أبانوب.

دلل أبانوب على وجهة نظره باستمرار نمو إيرادات فوري حتى في الأرباع التي تراجعت فيها ارباحها.

تحسنت إيرادات فوري في الربع الثالث من العام الجاري بنحو 21.8% عن نفس الفترة العام الماضي، لتصل إلى 418.3 مليون جنيه بنهاية سبتمبر.

كما نمت بنسبة 35% على أساس سنوي في الفترة من أبريل إلى يونيو من 2021.

لكن في المقابل قفزت مصروفاتها العمومية والإدارية قرابة الـ67% خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر الماضي، لتسجل 99.5 مليون جنيه.

أرجعت الشركة في قوائمها المالية ارتفاع المصروفات العمومية لزيادة في بند الأجور بـ53 مليون جنيه دفعة واحدة.

“تستقطب فوري موظفين جدد بمهارات أعلى وبالتالي مرتبات أعلى وهو السبب في الزيادة الكبيرة ببند المرتبات”، قال أبانوب.

ظهر أيضا بند مصروفات نظام الإثابة والتحفيز محملا بـ24.1 مليون جنيه في الربع الثالث 2021، مقابل لاشئ في نفس الربع العام الماضي، إذ قامت الشركة بتفعيل نظام إثابة العاملين في 22 فبراير الماضي.

يرى أبانوب أن هذه الآثار ستتلاشى العام المقبل لأنها ستقارن الوضع الحالي حينها.

إذا هل ستعود فوري لقفزاتها؟

تواجه فوري “منافسة شرسة” في سوق المدفوعات الإلكترونية في مصر، فهي وإن كانت واسعة الانتشار، لكن تنافسها البنوك التي تطور تطبيقاتها لتسهيل الدفع الإلكتروني، بالإضافة لشركات الاتصالات التي تسعى لاقتناص حصة من الكعكة، مستغلة قدرتها على الوصول لعملاءها من خلال هواتفهم التي يستخدمونها بالفعل.

“أتوقع أن يستمر النمو الجيد في إيرادات فوري، وهو ما سيهدئ من ضغوط المرتبات بالإضافة لتلاشئ تأثير سنة الأساس”، قال أبانوب.

رغم ذلك، “نرى في بلتون أن سعر سهم فوري في البورصة المصرية لا يأخذ في اعتباره المنافسة الكبيرة من البنوك وشركات الاتصالات”، تابع.

تراجع سهم الشركة في نهاية تعاملات اليوم 5.8% ليغلق عند 13.4 جنيه، وحول هذا التراجع السهم إلى الخسارة منذ بداية العام الجاري بحوالي 4.6%.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

بعد ارتفاع أسعار الغاز.. الكهرباء تزيد اعتمادها على المازوت بنسبة 400%

قررت الشركة القابضة للكهرباء زيادة اعتمادها على المازوت في محطات...

منطقة إعلانية