أخبار

كبرى شركات التجزئة بالعالم تحاول معالجة أزمة التوريد بالاستحواذات وشراء السفن

شركات التجزئة

تحاول كبرى شركات التجزئة في العالم السيطرة على أزمة سلاسل التوريد العالمية، وتسريع عمليات الشحن الخاصة بهم؛ إذ منهم ما يتجه إلى شراء سفن ضخمة، واستئجار حاويات، والآخر يستحوذ على شركات عاملة في القطاع اللوجيستي، وفق بلومبرج.

ماذا حدث؟

اتجهت كل من: “وول مارت-Walmart” و”هوم ديبوت-Home Depot” وهما من بين كبرى الشركات المتخصصة في البيع بالتجزئة في العالم، لاستئجار سفن حاويات خاصة بها، لتسريع عمليات التسليم.

في نفس الاتجاه، استحوذت شركة “أمريكان إيجل أوت فيترز-American Eagle Outfitters” المتخصصة في تجارة التجزئة أيضاً، على زوج من شركات الخدمات اللوجستية، وهما “آيرتيرا-AirTerra” و”كوايت لوجيستكس- Quiet Logistics”، للمساعدة في إدارة المخزون بين المتاجر من ناحية، وتلبية متطلبات التجارة الإلكترونية والتنافس مع الشركات الكبرى في توفير توصيل ميسور التكلفة في اليوم ذاته أو في اليوم التالي، من ناحية أخرى.

تتوقع “أمريكان إيجل” أن تشكل هذه العمليات اللوجستية نشاطاً تجارياً مدراً للدخل في حد ذاته.

قدمت شركة “كوايت لوجيستكس” سابقاً، خدمات لمتاجر التجزئة الخاصة بشركة ملابس اللياقة البدنية “أوت دور فويسز -Outdoor Voices”، وأحذية “بيرديز-Birdies” وغيرهما من العلامات التجارية، بحسب ما أفادت “أمريكا إيجل” على موقعها الإلكتروني.

يشار إلى أن “أمريكان إيجل” دفعت 350 مليون دولار مقابل الاستحواذ على الشركة سالفة الذكر.

إقرأ أيضاً: من موانئ شنجهاي ولوس أنجلوس إلى مصر: كيف حال الشحن والتوريد؟

في أواخر سبتمبر الماضي، أعلنت شركة “شيرون ويليامز -Sherwin-Williams” أنها ستستحوذ على شركة “سبيشيالتي بوليمرز-Specialty Polymers” لإنتاج مكونات الطلاء، بغرض التحكم داخلياً بجزء أكبر من سلسلة التوريد الخاصة بها، وتقليل اعتمادها على الشركات المصنعة في منطقة الخليج المعرضة للأعاصير في أمريكا الشمالية.

تمتلك شركة “بوليمرز”، التي حققت عائدات تصل إلى 112 مليون دولار في عام 2020، بما في ذلك مبيعاتها لشركة “شيروين ويليامز”، مصانع إنتاج في ولايتي أوريغون وساوث كارولينا.

“سنتخذ الخطوات اللازمة لخدمة عملائنا والقضاء على المشكلات من أجلهم، وهذه خطوة مهمة في إطار قدرتنا على القيام بذلك”، قال الرئيس التنفيذي لشركة “شيروين ويليامز، جون موريكيس.

وفي سياق متصل، أعلنت شركة إنتاج الشوكولاته “هيرشي-Hershey” أنها ستشتري شركة “دوتس بريتزلز- Dot’s Pretzels”، وهي علامة تجارية سريعة النمو لديها مجموعة كبيرة من الشركات التابعة، بما في ذلك شركة “بريتزلز- Pretzels”، التي تصنع منتجات لصالح “دوتس”، وشركات إنتاج الوجبات الخفيفة الأخرى في ثلاثة مصانع في إنديانا وكانساس.

علقت ميشيل باك، الرئيس التنفيذي لشركة “هيرشي”، لصحيفة “وول ستريت جورنال”: “العمل في داخل سلسلة التوريد العالمية في الوقت الحالي أمر صعب للغاية، ومن شأن القدرة على امتلاك مرفق داخلي أن يقلل مستوى واحد فقط من هذا التعقيد”.

في ضوء ماسبق، يراهن الرؤساء التنفيذيون على أن التكامل الرأسي لعمليات التصنيع والتوزيع سيمنحهم مرونة لمعالجة أزمات الضعف الحالية وعلى رأسها سلاسل التوريد.
في إطار ذي صلة، يعد أحد الأسباب التي أدت إلى كون نقص أشباه الموصلات عاملاً معوقاً للغاية لصناعة السيارات، هو أن قرارات شراء الرقائق تقرارات شراء الرقائق تم اتخاذها في عمق سلسلة التوريد.

قال ديفيد سيمتشي ليفي، أستاذ الهندسة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمتخصص في إدارة سلاسل التوريد، في وقت سابق، إن مصنعي السيارات النهائيين لم يدركوا عدم وجود ما يكفي من الإمدادات لدعم انتعاش الإنتاج حتى فوات الأوان.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“سنام” الإيطالية تشتري حصة بـ”خط أنابيب غاز السلام” بين مصر وإسرائيل

قالت أكبر مجموعة لأنابيب الغاز في أوروبا شركة "سنام" الإيطالية،...

منطقة إعلانية