أخبار

صادرات السعودية غير البترولية ترتفع 28.4% بالربع الثالث

صادرات

ارتفعت صادرات المملكة العربية السعودية غير البترولية بنسبة 28.4% في الربع الثالث من العام الحالي على أساس سنوي، مسجلة 69.3 مليار ريال (18.5 مليار دولار).

قالت هيئة الإحصاء السعودية في بيان لها اليوم الأربعاء، إن الصادرات السلعية للمملكة قفزت بنسبة 71.8% في الربع الثالث من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتصل إلى 275.9 مليار ريال (37.6 مليار دولار).

ارتفاع الصادرات السلعية جاء بدعم كبير من زيادة الصادرات البترولية التي قفزت بقيمة 100 مليار ريال (26.7 مليار دولار) وبنسبة 93.9% في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ومقارنة بالربع الثاني من عام 2021، زادت الصادرات البترولية للمملكة بنسبة 5.5%، وبقيمة 3.6 مليار ريال (960 مليون دولار).

ارتفعت نسبة الصادرات البترولية من مجموع الصادرات الكلي من 66.4% في الربع الثالث 2020، إلى 74.9% في الربع الثالث من 2021.

على أساس فصلي، نمت الصادرات السلعية في الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 15.6%، وبقيمة 37.2 مليار ريال (9.9 مليار دولار).

أسرع نمو منذ 9 أعوام

نما اقتصاد السعودية 6.8% على أساس سنوي في الربع الثالث من العام، وهو أسرع نمو منذ 2012، وفق رويترز.

تستفيد المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم من ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة، وهو ما ساعد على نمو اقتصادها.

“يعود هذا النمو الإيجابي إلى الارتفاع الذي حققته الأنشطة النفطية بنسبة قدرها 9% نتيجة زيادة الطلب العالمي على النفط الخام ومعاودة المملكة رفع انتاجها في عام 2021″، قالت الهيئة العامة للإحصاء السعودية استنادا إلى تقديرات أولية.

حقق الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي المعدل في ضوء العوامل الموسمية نمو 5.8% على أساس فصلي بفعل نمو 12.9% في الأنشطة النفطية، وفق هيئة الإحصاء.

يعد الاقتصاد السعودي أكبر اقتصاد عربي من أكثر الاقتصادات التي تأثرت سلبا بشدة العام الماضي بصدمتي جائحة كورونا وانخفاض قياسي في أسعار النفط.

لكنه شهد تحسنا في العام الجاري مع تخفيف القيود التي فرضت لاحتواء الجائحة وحملات التطعيم، وأيضاً ارتفاع أسعار النفط.

سجلت الأنشطة غير النفطية نمواً سنوياً نسبته 6.2% في الربع الثالث وفقا للتقديرات الأولية.

يبدو أن وتيرة التعافي الاقتصادي في السعودية تسارعت في الربع الثالث ومن المتوقع أن تظل قوية خلال الفترة المتبقية من العام الحالي، وفق مؤسسة كابيتال إيكونوميكس.

قالت: ” سيدعم نمو الاقتصاد السعودي في 2022 إنتاج النفط المتزايد”.

توقعت أن يكتسب التعافي زخما مع ارتفاع إنتاج النفط وتخفيف قيود الفيروس وميل الحكومة لتخفيف السياسة المالية.

وفي سبتمبر الماضي، توقعت الحكومة السعودية أن يبلغ النمو الاقتصادي 2.6% هذا العام و7.5% في 2022.

جاءت تقديرات النمو في العام المقبل بناءً على توقعات بزيادة إنتاج النفط بدءا من مايو المقبل، وذلك في إطار اتفاق تكتل أوبك بلس وانتعاش الطلب العالمي وتحسن سلاسل الإمداد العالمية.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

بعد ارتفاع أسعار الغاز.. الكهرباء تزيد اعتمادها على المازوت بنسبة 400%

قررت الشركة القابضة للكهرباء زيادة اعتمادها على المازوت في محطات...

منطقة إعلانية