أخبار

تقرير: تكاليف مدخلات الإنتاج أكبر تحدي أمام مجتمع الأعمال بالربع الثالث

مجتمع الأعمال

أظهر مؤشر بارومتر الأعمال من المركز المصري للدراسات الاقتصادية تحسن طفيف لمستوى مجتمع الأعمال، خلال الربع الثالث من 2021.

وأشار التقرير إلى أن مجتمع الأعمال واجه خلال الربع محل الدراسة العديد من التحديات، ومن أبرزها ركود الأسواق والارتفاع الجنوني في أسعار مدخلات الإنتاج وتكاليف الشحن نتيجة لاضطراب سلاسل الإمداد العالمية.

أبرز التقرير أكثر المعوقات التي واجهت قطاع الأعمال خلال الربع محل الدراسة، حيث استمر إجماع الشركات بكافة أحجامها على ارتفاع تكاليف الإنتاج كأكبر معوق يواجهها، يليه ضعف القوة الشرائية، ثم زيادة رسوم الخدمات الحكومية وإجراءاتها.

هذا فضلا عن تحديات تتعلق بالمنظومة الضريبية خلال الربع محل الدراسة، بجانب معوقات أخرى تمثلت فى القرارات المفاجئة للجهات الحكومية وعدم وجود فترة كافية للتنفيذ، وكذلك تأخير صرف مردود القيمة المضافة ودعم الصادرات في الوقت الذي تعاني فيه الشركات من أزمة سيولة.

انعكست التحديات في ثبات قيمة مؤشر أداء الأعمال عند المستوى المحايد ليسجل 50 نقطة خلال الربع محل الدراس.

وبالرغم من ثبات أداء مجتمع الأعمال خلال هذا الربع إلا أنه يشكل تحسنا طفيفا مقارنة بالربع السابق؛ وأداءَ متواضعا مقارنة بالربع المناظر بثلاث نقاط.

وعلى مستوى أحجام الشركات، قال التقرير إن مؤشر الأداء للشركات الصغيرة والمتوسطة في الربع محل الدراسة، جاء أقل من المستوى المحايد بأربع نقاط، وهو أداء أقل من مثيله خلال الربعين السابق والمناظر.

يأتي فيما تجاوزت قيمة مؤشر أداء الأعمال للشركات الكبيرة المستوى المحايد بثلاث نقاط، وهو أداء أعلى من مثيله خلال الربع السابق وأقل من الربع المناظر.

بحسب تقرير مؤشر بارومتر الأعمال تشتد حدة معاناة الشركات الصغيرة والمتوسطة من الركود والارتفاع الجنوني لتكاليف الإنتاج والشحن، بينما تحسن أداء الشركات الكبيرة نتيجة الانتعاش النسبي في الطلب الخارجي مع عودة النشاط الاقتصادي وبوادر تعافيه من الجائحة نسبيا.

وانخفض مؤشر التوقعات بنقطتين عن المستوى المحايد متراجعا عن الربعين السابق والمناظر، وفي المقابل جاءت توقعات الشركات الكبيرة متفائلة بشأن تحسن الأداء خلال الربع القادم، وهو ما يمكن أن يُعزى إلى التوقعات بانتهاء الموجة التضخمية العالمية والسيطرة على الفيروس وانتعاش الطلب في المستقبل القريب.

وعلى مستوى القطاعات الاقتصادية، أظهر التقرير استمرار تراجع الأداء لكافة القطاعات خلال الربع محل الدراسة.

سجلت جميعها قيما للمؤشر تقل عن المستوى المحايد، وذلك باستثناء قطاع النقل الذي سجل أداء أعلى من المستوى المحايد، وقطاع الاتصالات، والذي كان أداؤه عند المستوى المحايد.

وقد سجل قطاع التشييد والبناء أكبر تراجع في الأداء على مستوى القطاعات.

وجاءت التوقعات للربع القادم أقل من المستوى المحايد لكافة القطاعات فيما عدا قطاعي الاتصالات والصناعات التحويلية، والتي كانت توقعاتهما أفضل من الربع السابق.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

مسئول: تطبيق 2700 جنيه كحد أدنى للأجور يبدأ في يوليو 2022

كتب : فاروق يوسف قال عضو المجلس القومي للأجور، مجدي...

منطقة إعلانية