أخبار

التموين ترفع مستهدفات توريد القمح المحلي إلى 4 ملايين طن العام الحالي

التموين

تستهدف وزارة التموين والتجارة الداخلية، استقبال 4 ملايين طن قمح خلال العام الحالي، ‏بالصوامع والشون المطورة، والبناكر والهناجر، التابعة لشركات الصوامع ‏والمطاحن.

هذا مقارنة بتوريد 3.6 مليون طن قمح محلي العام الماضي.

أكد وزير ‏التموين والتجارة الداخلية، الدكتور علي المصيلحي، في بيان صادر اليوم الإثنين، أن السعات التخزينية تكفي لاستقبال الأقماح بما يعادل 4.6 مليون طن تخزين، والتي تشمل صوامع الشركة القابضة للصوامع، وكذلك صوامع المطاحن التابعة للشركة القابضة الغذائية، ومراكز التجميع، وكذلك الشون المطورة بالأماكن القريبة من المزارعين، هذا بالإضافة إلى عدد من الصوامع ‏الحقلية التي سيدخل البعض منها الخدمة هذا الموسم.

حددت الوزارة أكثر من 450 نقطة استقبال بالمحافظات ‏والأماكن الأكثر زراعة للقمح، لتسهيل عمليات التوريد ‏علي المزارعين، ممثلة في صوامع، وشون مطورة، وهناجر وبناكر ‏أيضاً.

كانت الوزارة قد حددت نفس عدد النقاط في العام الماضي.

وطبقا لبيانات وزارة الزراعة، وصل إجمالي المساحات المنزرعة من القمح إلى 3.6 مليون فدان حتى الآن.

واعتمد وزير التموين والتجارة الداخلية، ‏الضوابط المنظمة لتداول الأقماح المحلية لموسم 2022، والتي تشمل ‏شروط التخزين، وكذلك الدورة المستندية لتداول الأقماح، ومراكز ‏التجميع، وكذلك تشكيل اللجان المختصة لاستلام الأقماح، والمحاسبات ‏المالية، وإجراءات الصرف، بما يضمن إدارة عمليات التوريد بشكل منتظم ومنضبط مع تشكيل غرفة عمليات مركزية بوزارة التموين وجميع مديريات التموين بالمحافظات لمتابعة عمليات التوريد.

الأسعار تصل لأعلى مستوى منذ 2013

على الصعيد العالمي ارتفعت أسعار تصدير القمح الروسي ووصلت إلى أعلى مستوى منذ عام 2013.

تعد روسيا هي أكبر مصدر للقمح في العالم، ومع تنامي الطلب ترتفع أسعاره بشكل متتالي، إذ استمرت في الزيادة أربعة أشهر على أساس أسبوعي باستثناء أسبوع واحد في أكتوبر عندما توقفت لفترة وجيزة.

تقترب العقود الآجلة في شيكاغو، وهي معيار عالمي لهذه السوق، اليوم من أعلى مستوياتها منذ 2013 وسط مشاكل في الإمدادات.

بلغ القمح الروسي الذي يجري تحميله من موانئ البحر الأسود للتوريد في النصف الأول من نوفمبر، 317 دولاراً للطن نهاية الأسبوع الماضي، بزيادة خمسة دولارات عن الأسبوع السابق، بحسب شركة الاستشارات آي.كيه.إيه.آر.

بلغت الأسعار للتوريد في النصف الثاني من نوفمبر، 324 دولارا.

تشير تقديرات شركة الاستشارات سوفكون، إلى ارتفاع القمح تسعة دولارات ليصل إلى 325 دولارا للطن، بينما ارتفع الشعير 12 دولارا وسجل 285 دولارا للطن.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

شركة cred تشارك المجتمعات العمرانية بمشروع جديد غرب القاهرة

أطلقت شركة "cred" للتطوير العقاري مشروعا جديدا غرب القاهرة باستثمارات...

منطقة إعلانية