أخبار

جي بي مورجان يتوقع ارتفاع سعر النفط لـ125 دولارا في الربع الثاني

جي بي مورجان

توقع بنك جي بي مورجان أن يرتفع سعر النفط إلى 125 دولار للبرميل بحلول الربع الثاني من 2022 على أثر نقص الإنتاج من قبل مجموعة أوبك+ فضلا عن المخاوف بشأن‭‭‭‭ ‬‬‬‬المخزونات الاحتياطية.

“من المقرر أن يرتفع عجز المعروض حتى 2022 حيث من غير المرجح أن تتراجع “أوبك+” عن زيادات الحصص المستهدفة، مما سيؤدي إلى زيادة المخاطر بأكثر من 30 دولارا للبرميل فوق الأسعار الحالية.

التوترات الروسية الأوكرانية تدفع أسعار النفط لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات

ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الاثنين إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من سبع سنوات وسط مخاوف من التوترات الروسية الأوكرانية التي قد تؤدي إلى تعطل إمدادات النفط، بحسب رويترز.

بلغت العقود الآجلة لخام برنت 95.61 دولار للبرميل، بزيادة 1.17 دولار أو 1.2%، بعد أن بلغت في وقت سابق ذروة 96.16 دولارًا، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.41 دولار أو 1.5% إلى 94.51 دولارًا للبرميل، وربما يقترب من 94.94 دولارًا، وهو الأعلى منذ سبتمبر 2014.

يثير مخاوف الغزو الروسي المحتمل لأوكرانيا، وما يقابله من تعليقات الولايات المتحدة، اهتزاز الأسواق المالية العالمية.

قالت الولايات المتحدة يوم الأحد إن روسيا قد تغزو أوكرانيا في أي وقت، وقد تشن هجوماً مفاجئاً.

“إذا حدثت حركة القوات، فلن يواجه خام برنت أي مشكلة في الارتفاع فوق مستوى 100 دولار”، قال المحلل في شركة “أوندا”، إدوارد مويا.

أضاف أن أسعار النفط ستظل متقلبة للغاية وحساسة للتحديثات المتزايدة فيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا.

في أعقاب هذه التوترات، تكافح منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، لزيادة الإنتاج على الرغم من التعهدات الشهرية بزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا حتى مارس.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن الفجوة بين إنتاج أوبك بلس وهدفها اتسعت إلى 900 ألف برميل يوميا في يناير.

بينما حدد “جي بي مورجان” الفجوة لأوبك وحدها بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً.

“نلاحظ بوادر توتر عبر المجموعة؛ إذ فشل سبعة أعضاء في أوبك في تلبية زيادات الحصص في الشهر مع أكبر عجز أظهره العراق”، هكذا كان رأي محللي أكبر بنك في الولايات المتحدة.

من المرجح أن تتجاوز أسعار النفط 125 دولارًا للبرميل مع زيادة علاوة مخاطر الطاقة الفائضة، بحسب ما أضاف “جي بي مورجان”

“الإمدادات الفائضة محدودة والطلب على النفط قد فاق نمو الإنتاج، في الوقت تبدأ الاقتصاديات في الانتعاش”، قالت المحللة في شركة التداولات “سي إم سي” تينا تنغ.

وأضافت، أن الأمر قد يستغرق وقتًا طويلاً حتى ترتفع الأسعار إلى أعلى، على الرغم من أن زعماء العالم يسارعون للمساعدة في نزع فتيل التوتر المتزايد.

كما يراقب المستثمرون المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، لكن مسؤولاً أمنياً إيرانياً كبيراً قال اليوم الاثنين، إن التقدم في المحادثات أصبح أكثر صعوبة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية