أخبار

القوات النووية الروسية تتأهب بأوامر “بوتين”

القوات النووية الروسية

وضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القوات النووية الروسية في حالة تأهب قصوى مع استمرار عملية الغزو إلى أوكرانيا التي بدأتها روسيا فجر الخميس الماضي.

تأتي تلك الخطوة ردا من “بوتين” على التصريحات العدائية المزعومة لقادة حلف شمال الأطلسي والعقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب ضد موسكو.

“كما ترون.. لا تتخذ الدول الغربية فقط إجراءات غير ودية ضد بلدنا في البعد الاقتصادي- أعني العقوبات غير القانونية التي يعرفها الجميع جيدا، ولكن أيضًا كبار المسؤولين في الدول الرئيسية في حلف شمال الأطلسي يسمحون لأنفسهم بالإدلاء بتصريحات عدائية فيما يتعلق ببلدنا”. قال بوتين في تصريحات للتليفزيون الروسي.

بدأت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا الخميس الماضي، قالت إنها موجهة ضد أهداف عسكرية أوكرانية ولا تستهدف المدن أو المواطنين.

تشهد العلاقة السياسية بين البلدين توترات منذ 2014 على خلفية الإطاحة بالنظام الحاكم في أوكرانيا والذي وصف بأنها موالي للنظام الروسي.

قامت روسيا في 2014 بضم شبه جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا وأعلنتها ضمن حدود روسيا الاتحادية.

مؤخرا اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمقاطعتي لوغانسك ودونيتسك التابعتين لأوكرانيا، جمهوريتين منفصلتين وبدأ في حشد قوات تجاوزت 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية.

اليوم وبعد ثلاثة أيام من بدء الغزو أعلن الجيش الأوكراني أن القوات الروسية دخلت إلى ثاني أكبر مدينة في وكرانيا وهي مدينة “خاركيف”، في تطور للأحداث.

يمتلك الجيش الروسي قوة تقليدية ضاربة تضعه في المرتبة الثانية عالميا، لكنه يحتل المرتبة الأولى في العالم بقوة نووية تمثل نحو نصف القنابل النووية، التي تملكها كل جيوش العالم مجتمعة.

وتضم ترسانته النووية نحو 7 آلاف قنبلة، ويمكنه إطلاق عشرات الصواريخ النووية العابرة للقارات على أي منطقة في العالم لإحراقها خلال دقائق معدودة.

وتعد قوة الغواصات النووية الروسية واحدة من أكثر الأسلحة رعبا في العالم لأن واحدة منها فقط يمكنها إحراق دولة مثل الولايات المتحدة الأمريكية في سلسلة ضربات نووية متتالية تجعل التصدي لها دربا من المستحيل.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية