أخبار

سيناريوهات حكومية للسيطرة على أسعار الخبز السياحي.. هل تفلح؟

الخبز السياحي

كتب: سليم حسن

تتجه وزارة التموين لتوفير القمح للمخابز السياحية بسعر 8500 جنيهًا للطن بدلًا من 11 ألف جنيه حاليا، وفق ما نقله رجب شحاته، رئيس شعبة الأرز باتحاد الصناعات، عن وزير التموين في لقاء تلفزيوني.

جاءت الخطوة بعد زيادة أسعار الخبز السياحي بنسب تصل إلى 50%.

اقرأ أيضا: طالت الخبز السياحي.. حربا روسية أدت لانفلات الأسعار

قال شحاته: “المخابز السياحية ستحصل على الدقيق المخفض بدءًا من اليوم الإثنين”.

تفكر الحكومة أيضا في تحويل طريقة بيع الخبز السياحي إلى الكيلوجرام وليس بالرغيف لضمان عدم تلاعب المخابز، وفق شحاته.

في المقابل، قال عطية حماد رئيس شعبة المخابز في تصريحات لإيكونومي بلس، إن المخابز لم تتلق أي قرارات بشأن توفير كميات من الدقيق بأسعار مخفضة، ولم يناقش اتحاد الغرف التجارية شيئًا مع الشعبة بهذا الخصوص.

“الدقيق سلعة متداولة تخضع للعرض والطلب شأنه شأن أي سلعة أخرى حتى الآن، ولم نتلق أي اخطارات بخصوص أي تغييرات فى ذلك بعد”، أوضح حماد.

يعتمد ثلث المصريين تقريبا على الخبز السياحي إذ تغطي منظومة دعم الخبز نحو 65 مليون شخص فقط.

هل يمكن التنفيذ؟

سابقًا، وقبل سنوات قليلة، كانت وزارة التموين تقدم الدقيق بأسعار خاصة إلى المخابز السياحية، وهو ما أثار أزمة وقت الإعلان عن أزمة فساد القمح في 2016.

تقديم أسعارًا خاصة للدقيق يتسبب في عرض السلعة الواحدة بأكثر من سعر في السوق، ما قد يخلق سوقًا سوداء يتم فيها تهريب الدقيق المدعم إلى السوق الحر بأسعار أعلى.

“عرض السلعة بأكثر من سعر سيعود بنا إلى التهريب مرة أخرى، ولن يحل أزمة الأسعار الحالية، خاصة وأن الدولة ستقدم الدقيق للمخابز السياحية من الكميات المخصصة للدعم التمويني”، قال عمرو الحيني، الرئيس السابق لشعبة مطاحن 72% بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات في حديثه مع إيكونومي بلس.

“في ظل الأزمة الحالية بين أوكرانيا وروسيا وتعطل واردات القمح، قد تواجه التموين عجزًا في الكميات اللازمة للخبز المدعم في المستقبل، حال استمرار وضع الحرب بين موسكو وكييف”، أوضح الحيني.

أشار أيضا أن توفير الدقيق بأسعار مدعمة للمخابز السياحية سيعطل أعمال المخابز الخاصة المنتجة للدقيق استخراج 72%، خاصة وأن أسعارها تتخطى 11 ألف جنيه للطن حاليًا، وفقًا للتكلفة العالمية للاستيراد.

ارتفعت أسعار القمح والدقيق في مصر بوتيرة كبيرة منذ إعلان روسيا حربها على أوكرانيا نهاية فبراير الماضي، وتكاد ترتفع الأسعار بصورة شبه يومية، وسط مخاوف من عجز بالمعروض خلال الفترة المقبلة.

في المقابل أكدت وزارة التموين أن المخزون لديها يكفى نحو 4 أشهر ونصف الشهر، بالإضافة إلى سعيها لزيادة التوريدات من المحصول المحلي إلى 5.5 مليون طن خلال الموسم المقبل الذي يبدأ منتصف فبراير حتى منتصف يونيو، مقارنة بـ3.5 مليون طن حصلت عليها الموسم الماضي.

قالت الحكومة لاحقًا عن حوافز للفلاحين لزيادة عمليات التوريد من المحصول المحلي خلال الفترة المقبلة، وفقًأ لتصريحات رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، لكن لم توضح تفاصيل وسط طلبات من الفلاحين أن يصل سعر الأردب-150 كيلو جراما- إلى 1000 جنيه.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

الإمارات تستهدف استثمار 15 مليار دولار في مصر خلال 5 سنوات

كشف الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج جمال الجروان أنه...

منطقة إعلانية