أخبار

مصر تخطط لاستثمار 1.2 مليار دولار في مشروعات البتروكيماويات الخضراء

البتروكيماويات

كشف وزير البترول والثروة المعدنية، المهندس طارق الملا، أنه يجري حالياً التخطيط لتنفيذ 3 مشروعات في مجال البتروكيماويات الخضراء، باستثمارات تتجاوز 1.2 مليار دولار.

وأوضح الوزير في بيان صادر عن الوزارة اليوم الثلاثاء، أن أول هذه المشروعات هو مشروع استخلاص زيت الطحالب لاستخدامه في إنتاج الوقود الحيوي، بطاقة إنتاجية 350 ألف طن سنوياً، وباستثمارات 600 مليون دولار، مشيرا إلى ان المشروع يسهم في خفض 1.2 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

أما المشروع الثاني فهو مشروع إنتاج البلاستيك القابل للتحلل بطاقة إنتاجية 75 ألف طن، واستثمارات تقدر بنحو 600 مليون دولار، لخفض 45 ألف طن من ثاني أكسيد كربون سنوياً.

ثالث هذه المشروعات هو مشروع تحويل مخلفات البلاستيك إلى زيت لاستخدامه كمادة خام لتصنيع البولي إيثيلين بطاقة إنتاجية 30 ألف طن سنوياً، وباستثمارات تصل إلى 50 مليون دولار، وهذا لخفض 63 ألف طن سنوياً من ثاني أكسيد الكربون.

قال الملا، إن الإصلاحات الاقتصادية التي طبقتها مصر، مكنتها من مراجعة مزيج الطاقة المصري وزيادة نسبة الطاقات الجديدة والمتجددة فيه، مشيرا إلى ان مصر تمتلك بنية تحتية متنوعة، وموقعاً جغرافياً متميزاً، ما يؤهلها لأن تصبح أحد أكبر الدول المنتجة للطاقات الخضراء في المنطقة.

أضاف وزير البترول، أنه يجري حالياً تنفيذ 16 مشروعاً مختلفاً لاستغلال غازات الشعلة في 13 شركة لخفض الانبعاثات، بالإضافة إلى عدة مشروعات لتحسين كفاءة الطاقة، ومن أهمها مشروع استرجاع حرارة المخلفات بمحطة ضواغط دهشور، ومشروع إنشاء مجمع التفحيم وإنتاج السولار بشركة السويس لتصنيع البترول، بالإضافة إلى مشروعات إنتاج الوقود الحيوي، ومنها مشروع إنتاج الإيثانول الحيوي بطاقة إنتاجية 100 ألف طن سنوياً من مولاس بنجر السكر، بتكلفة استثمارية 112 مليون دولار، لخفض 300 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

أشار إلى نجاح القطاع بالتعاون مع شركائه الأجانب في الانتهاء من تنفيذ 13 مشروعاً لتدفيع غازات الشعلة واستغلالها كوقود لتشغيل المولدات والأفران بديلاً عن السولار في 10 شركات تابعة للقطاع، وكذلك الانتهاء من تنفيذ 88 مشروعاً لتحسين كفاءة الطاقة وخفض استهلاك الكهرباء في 31 شركة، فضلاً عن تركيب وتشغيل خلايا الطاقة الشمسية في 21 شركة بقدرة إجمالية 1350 كيلو وات.

“إجمالي كميات الانبعاثات التي تم خفضها من تلك المشروعات بلغ نحو 1.3 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً”.. بحسب وزير البترول المهندس طارق الملا.

أشار الوزير إلى الأهمية المتزايدة التي يكتسبها الغاز الطبيعي باعتباره الوقود الرئيسي خلال المرحلة الانتقالية نحو الطاقات النظيفة في ظل اختيار عدة دول حول العالم له كأفضل وقود أحفوري يتمتع بخصائص صديقة للبيئة، مؤكداً أنه يتم حالياً تنفيذ مشروع طموح في إطار المبادرة الرئاسية للتوسع في استخدامات الغاز الطبيعي في المنازل وتموين السيارات وتوليد الكهرباء.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

الإمارات تستهدف استثمار 15 مليار دولار في مصر خلال 5 سنوات

كشف الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج جمال الجروان أنه...

منطقة إعلانية