أخبار

مخاوف الركود العالمي تهوي بالأسهم الأمريكية والنفط

الأسهم الأمريكية

هوت مؤشرات الأسهم الأمريكية منتصف تعاملات اليوم الأربعاء، وانخفض مؤشر ناسداك 4.4%، وS&P 500 بنسبة 3.7%، وداو جونز 3.2%، وسط مخاوف بشأن النمو الاقتصادي.

أدى ارتفاع التضخم، والصراع في أوكرانيا، وتعطيلات سلاسل التوريد، والإغلاق المرتبط بالوباء في الصين، واحتمالات تشديد السياسة المالية من قبل البنوك المركزية إلى الضغط على الأسواق مؤخرًا، ما أثار مخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي.

تعهد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، أمس الثلاثاء بأنه سيرفع أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى ممكن لمواجهة ارتفاع التضخم.

تشير التقديرات لاحتمال رفع الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة 0.5% أخرى في شهري يونيو ويوليو.

عدل معهد “ويلز فارجو” للاستثمار الأربعاء، توقعاته الاقتصادية إلى أن الركود المتوسط في الولايات المتحدة هو الأساس حتى نهاية 2022 وأوائل 2023، وفق ما نقلته رويترز.

أيضا أثرت مخاوف الركود الاقتصادي على أسعار البترول العالمية، ليهبط خام برنت القياسي 2.45% خلال تعاملات الأربعاء مسجلا 109.14 دولار للبرميل.

انخفضت أسهم عملاق تجارة التجزئة “وول مارت” بنسبة 6.6٪، بعد هبوط بنسبة 11٪ أمس الثلاثاء، بعد أن ذكرت الشركة أنها تتعرض للضغط بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية وغيرها من التكاليف المتزايدة، وانخفضت أسهم لويز، وهو بائع تجزئة، بنسبة 5.4٪ بعد أن أفاد أن المبيعات كانت أضعف من المتوقع.

قالت كانديس بانجسوند، مديرة المحفظة في فييرا كابيتال لفاينانشيال تايمز،: “ضعف سوق الأسهم مدفوع بشكل أساسي بالتشديد النقدي”.

“رأينا لبعض الوقت أن توقعات الأرباح مفرطة في التفاؤل بالنظر إلى البيئة التضخمية ، والتي من المرجح أن تضغط على هوامش الربح”، تابعت بانجسوند.

من جانبه قال نيك جياكوماكيس، رئيس ومؤسس NEIRG Wealth Management، لصحيفة وول ستريت جورنال: “التضخم يؤثر على أرباح الشركات، سواء كان ذلك في جانب النقل أو اضطراب سلاسل التوريد”.

“لم يعد العملاء يشترون المنتجات الأكثر تكلفة التي كانو يشترونها عادةً. كل هذا يؤثر في تقارير الأرباح “، تابع جياكوماكيس.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية