نشرة الصناعات الغذائية أخبار

قلق نيوزلاندي بشأن شهادات الحلال المصرية

حلال

وصف عاملون في قطاع التصدير في نيوزلاندا تخصيص مصر شركة “IS EG Halal“، كمُصدِر وحيد لشهادات الحلال للمنتجات المستوردة من كافة مناشئ العالم بـ”مخيف على الصادرات إلى القاهرة”.

ما هى “ISEG Halal”؟

تأسست IS EG Halal في 2018 تقريبًا، لتصيح المسئول الوحيد عن إصدار شهادات الحلال للمنتجات الغذائية المستوردة اللازم لها شهادة، مثل اللحوم والألبان، بعد أن كانت تتعامل مصر مع نحو 7 مراكز في دول عربية.

ما القصة؟
سيتعين على مُصدري الألبان واللحوم النيوزلاندية إلى مصر الحصول على شهادة حلال من الشركة ويخشى البعض من أن يكون لها تأثير “مخيف” على التجارة في المستقبل، وفقًا لتقرير نشره موقع ستاف بزنس.

تستورد مصر من نيوزلاندا كميات سنوية من الألبان بنحو 220 مليون دولار، وكميات قليلة من اللحوم بنحو 9 ملايين دولار.

بالنسبة للحوم، تمثل واردات مصر من نيوزلاندا 9 ملايين دولار فقط من إجمالي عائدات تصدير اللحوم الحمراء البالغة 9.2 مليار دولار العام الماضي لذا فهي سوق صغيرة نسبيًا، قال الرئيس التنفيذي لاتحاد صناعة اللحوم، سيرما كارابيفا.

قلق نيوزلاندي

الشركة المصرية كانت تصدق على واردات اللحوم من أمريكا لنحو 18 شهرًا كبداية، لكن تم تعميم أعمالها في التصديق على جميع الواردات العالمية اعتبارًا من 1 أغسطس من 2021، قال مدير الوصول إلى الأسواق في وزارة الصناعات الأولية النويزلاندية ستيف أينسوورث.

سيحتاج المصدرون النيوزيلنديون إلى مصر، مثل منشآت تصنيع الألبان واللحوم ، إلى التسجيل لدى IS EG Halal وطلب شهادة حلال لكل شحنة، أوضح أينسورث.

“في المستقبل.. قد تحتاج كل صادرات الأطعمة والمشروبات الأخرى لشهادة من IS EG Halal، لكن تختلف التكاليف الإضافية باختلاف السلعة التي يتم تصديرها، وأنصح المصدرين بالتعامل مع الشركة مباشرة”، قال أينسورث.

“إذا كان الأمر يتعلق بإضافة متطلبات جديدة للتأمين، فعندئذ كان يجب التواصل مع وزارة الصناعات الأولية النويزلاندية لإدارتها، بدلًا من فرض شركة واحدة، قال أنور غني، المتحدث باسم اتحاد الجمعيات الإسلامية (FIANZ)، وأحد مزودي اعتمادات الحلال السابقين إلى مصر.

“المتطلبات الإضافية للشركة الجديدة ستكلف المصدرين في نهاية المطاف، وسيتم نقل هذه التكاليف إلى المستهلكين في مصر، وستكون التغييرات مكلفة للغاية بالنسبة لنيوزيلندا، قال جمال فودة، شريك في ملكية شركة NZ Halal Management، وأحد الأئمة المؤهلين من مصر.

كما هو الحال مع أية متطلبات شهادة جديدة، ستكون هناك تكاليف إضافية لها “تأثير مخيف” على التجارة، قال المدير التنفيذي لجمعية شركات الألبان النيوزيلندية (DCANZ)، كيمبرلي كروثر.

أعربت الجمعية عن تقديرها لرغبة الحكومة المصرية في ضمان طعام حلال متوافق مع شعبها، طالما أنها تستطيع تحقيق ذلك دون فرض المزيد من التكاليف التي سيتحملها المستهلكون المصريون في نهاية المطاف.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية