أخبار

القمح يرتفع من جديد بعد قصف روسيا لأكبر موانئ أوكرانيا

القمح

عاودت أسعار القمح الارتفاع بعد قصف روسيا لأكبر ميناء بأوكرانيا بعد يوم واحد فقط من اتفاق بين الطرفين يسمح بخروج شحنات البضائع من 3 موانئ على البحر الأسود، لتقصف “موسكو” أحد هذه الموانئ الثلاثة، وهو ميناء “أوديسا”، وترتفع على إثر الضربة أسعار القمح العالمية بنحو 3%.
يعتبر “أوديسا” ذو الـ52 رصيفا أكبر ميناء بأوكرانيا، كما أنه بين أكبر موانئ البحر الأسود، ويعد مركزا رئيسيا لنقل البضائع والركاب بالبحر الأسود، وتمر من خلاله 70% من تجارة أوكرانيا البحرية، كما يتصل بالسكك الحديدية ما يسمح بنقل السلع سريعا بين البر والبحر.

الضربة الروسية تعيد القمح للارتفاع

سجلت العقود الآجلة للقمح في شيكاغو ارتفاعا بنسبة 4.6% قبل تستقر عند 3.1% زيادة، مدفوعة بالضربة التي نفذتها روسيا على ميناء أوديسا، بصواريخ من نوع كروز، وفقًا لـ”بلومبرج”.
كما ارتفعت العقود الآجلة لمحصول الذرة بنسبة 2.8%، قبل أن تستقر عند زيادة بنحو 1.2%، فيما لم يتغير فول الصويا كثيرًا.
كانت أسعار القمح قد أخذت منحنى هبوطي مستمر بعد ارتفاعات قياسية متتالية منذ أن بدأت الحرب، وسجلت يوم الجمعة الماضية أدنى مستوى لها منذ فبراير الماضي بتراجع 6%، مدعومة بالتوصل إلى اتفاق يسمح بخروج شحنات الحبوب من 3 موانئ على البحر الأسود، بما في ذلك أوديسا.

ضرب ميناء أوديسا

قبل الضرب، كان يتواجد بأرض الميناء 9 سفن، 4 منها محملة بمحصول الذرة بقيمة 45.6 مليون دولار، وكانت السفن تحمل أعلام مالطا وليبيريا وسيراليون وبنما، حسبما أوضحت مصادر لـ”بلومبرج”.
ضربت روسيا ميناء أوديسا رغم تعهدها في الاتفاق الذي وقعته مع أوكرانيا فى حضور تركيا، بعدم شن هجمات ضد السفن التجارية أو البنية التحتية للموانئ المشاركة في المبادرة، وفقاً لنسخة من الوثيقة الموقعة من أوكرانيا، التي نشرها على “فيسبوك” أندريه سيبيها، نائب رئيس أركان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.
“اتفاق لا يستحق الورقة التي كُتب عليها”.. هكذا وصف محلّل الحبوب في شركة “توماس إيلدر ماركتس، أندرو وايتلو، ما حدث اليومين الماضيين، وقال: “الهجوم الصاروخي الروسي خطوة سيئة بالنظر إلى أهمية هذا الاتفاق، ويكرّر المخاوف من أن الاتفاق مع روسيا لا يستحق الورقة التي كُتب عليها”.
من جانبها قالت روسيا أمس الأحد إن قواتها قصفت سفينة حربية أوكرانية ومخزن أسلحة في أوديسا بصواريخ.
كانت مصر تستغل تراجع الأسعار العالمية للقمح طوال الفترة الماضية، واشترت كميات تتحاوز 2.3 مليون طن في نحو 45 يوم تقريبًا، بدأتها بمناقصة اشترت فيها كمية هي الأعلى منذ 10 سنوات بواقع 815 ألف طن، بعدها اشترت 444 ألف طن بعقود مباشرة وبسعر 416 دولارًا للطن، وهو أقل من أسعار المناقصة بنحو 50 دولارًا، ومؤخرًا اشترت نحو 650 ألف طن في المتوسط بسعر بين 403 و405 دولارًا للطن.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

للمرة الثانية على التوالي..”المركزي” يثبت أسعار الفائدة

قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، في اجتماعها اليوم...

منطقة إعلانية