أخبار

قفزات أسعار “بيض المائدة” قد تنتقل للدواجن.. كيف؟

بيض المائدة

كتب: سليم حسن

ارتفعت أسعار بيض المائدة في الأسابيع الأخيرة لمستويات قياسية لم تشهدها السوق قبل ذلك، وقد تحدث ارتفاعات بصورة مُشابهة في أسعار الدواجن والكتاكيت خلال الفترة المقبلة، وفقًا لتحذيرات من العاملين في قطاع الدواجن، فما القصة؟

ما الذي يحدث؟

واصلت تكاليف إنتاج الدواجن ومنتجاتها الارتفاع خلال الفترة الأخيرة بسبب تضخم أسعار الأعلاف إلى مستويات قياسية، ما أجبر مزارع عدة عن وقف دورات التربية، وفقًا لعلى الدواهري، وهو أحد كبار مُربى الدواجن في محافظة الدقهلية.
تمثل الأعلاف 70% من تكلفة إنتاج الدواجن، وتخطت أسعارها الـ12 ألف جنيه للطن، مقارنة بنحو 10.5 ألف جنيه قبل شهر فقط.
زاد انخفاض أسعار بيع منتجات الدواجن من صعوبة الأمر، لتجبر مزارع كثيرة على الخروج من السوق على 3 مستويات هما دواجن (البياض، والتفريخ، والتسمين).
نتيجة لذلك شهدت الفترة الماضية ارتفاع أسعار بيض المائدة إلى 85 جنيهًا للطبق في مستوى قياسي لم يُسجله قبل ذلك، مقابل 25 جنيها في المتوسط قبل 3 سنوات فقط، وسط تحذيرات من أن استمرار الوضع الحالي قد يرفع أسعار الكتاكيت ودواجن التسمين إلى مستويات قياسية.

تقلبات حادة بالعرض والطلب

توقفت المزارع عن التربية بسبب استمرار الخسائر، أوضح الدواهري.

دفع انخفاض الأسعار بعض المزارع للاحتفاظ بالدواجن أملا في تحسن السعر، لتصل أوزان الدواجن في مزارع كثيرة إلى متوسط 3.5 كيلو في ظل أسعار معلنة عند 27 جنيهًا للكيلو من المزرعة، وتنخفض في بعض الأحيان عند التنفيذ إلى 25.5 جنيهًا مقارنة بأعلى مستوياتها عند 38 جنيهًا للكيلو من أرض المزرعة خلا النصف الأول من العام الجاري، وفق الدواهري.

آثار عيد الأضحى

أثرت فترة عيد الأضحى على الطلب على الدواجن ما ساهم أيضا في زيادة أوزان الدواجن.
أجبرت أوضاع السوق مزارع عدة للتوقف عن إدخال دورات جديدة في الأسابيع الأخيرة، ومن هنا انخفضت أسعار الكتاكيت إلى متوسط 4 جنيهات للكتكوت عمر يوم، مقارنة بـ13 جنيهًا للكتكوت عمر يوم، خلال النصف الأول من العام الجاري

انخفاض أسعار الكتاكيت دفع عدد من مزارع للتخلص من الإنتاج لوقف نزيف الخسائر، والتي لم ترتفع أسعارها بعد لضعف الطلب من مزارع تربية دواجن التسمين، لأن أسعار الدواجن هي الأخرى منخفضة تحت حد التكلفة، قال أحمد عبدالرحمن، مُنتِج كتاكيت.
لكن، ومع قرب نفاد كميات دواجن التسمين المتاحة في السوق حاليًا بأوزان كبيرة ستعود الأسعار للزيادة من جديد، وهو ما سيشجع مربي الدواجن على العودة إلى السوق مرة أخرى، ولكن بأسعار قياسية للكتاكيت، وبالتالي ارتفاع تكلفة التربية بجانب الأعلاف، وقد تصل الأسعار لمستويات لم نرها من قبل، أوضح عبدالرحمن.

هروب المربيين بسبب الخسائر

“توقفت عن إدخال دورة جديدة نهاية الشهر الماضي في ظل التخبط الحالي للسوق، خاصة وأن نتائج الدورة الماضية كانت سيئة، فخسرت في عنبرين فقط أكثر من 250 ألف جنيه”، قال حد أصحاب مزارع الدواجن لـ”ايكونومي بلس”.
ارتفاع الأسعار المتوقع سيأتي بالتزامن مع هروب المربيين من السوق لفترة ما بسبب الخسائر التي يتكبدونها حاليًا، قال عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية.
تكلفة كيلو الدواجن الحالية في المتوسط تصل إلى 34 جنيه تقريبًا، ولا تزال بعيدة عن السعر الرسمي للبيع في السوق، وبالتالي قد نجد أن الصناعة الوطنية التي حققنا فيها الاكتفاء الذاتي تواجه مشكلات في المستقبل بسبب عدم خلق آليات للمحافظة على السوق، أوضح السيد.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

آسيا .. الاستعداد لمواجهة نقص البترول والغاز

يتجه الركود غير المسبوق والذى لا رجعة فيه، فى القدرة...

منطقة إعلانية