أخبار

الوليد بن طلال يستثمر 500 مليون دولار في شركات روسية

استثمر الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال أكثر من 500 مليون دولار في الشركات الروسية في فبراير الماضي، وهو نفس الشهر الذي شهد الغزو الروسي لأوكرانيا، بحسب بلومبرج.

حصلت شركة “المملكة القابضة”، التابعة للأمير السعودي، على إيصالات إيداع صادرة عن شركات غازبروم (Gazprom) و”لوك أويل” (Lukoil) و”روسنفت” (Rosneft) في فبراير، وفقاً لإيداعٍ في البورصة، وهو نفس الشهر الذي نشبت فيه الحرب الروسية الأوكرانية.

لم يتم الإعلان عن تواريخ محددة للاستثمارات، ولم ترد الشركة السعودية على أسئلة حول ما إذا كانت هذه الحصص لا تزال مملوكة لها.

بشكل عام انخفضت قيمة جميع إيصالات الإيداع هذه بسرعة بعد بدء الحرب، عندما توقفت التجارة في موسكو وفُرضت عقوبات غربية على روسيا.

الوليد، الذي كان جده مؤسس المملكة العربية السعودية، هو واحد من أغنى الرجال في البلاد وأكثر المستثمرين الدوليين شهرة.

في مايو الماضي، استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي)، برئاسة ابن عمه ، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، على حصة تبلغ 16.9 ٪ في شركة المملكة القابضة.

احتُجز الأمير الوليد في فندق “ريتز كارلتون” بالعاصمة الرياض عام 2017، مع أمراء آخرين ومسؤولين حكوميين، في إطار ما أسمته الحكومة بحملة مكافحة الفساد، لم يتم اتهام الوليد رسمياً، وأُطلق سراحه بعد 83 يوماً، بعد التوصل إلى “تفاهم مؤكد” لم يُكشف عنه مع الحكومة.

الاستثمارات الأخيرة

بلغت استثمرت المملكة القابضة 1.37 مليار ريال (365 مليون دولار) في إيصالات الإيداع الأمريكية لشركة غازبروم في فبراير، وهي أكبر حصة من تلك التي تم الكشف عنها حتى الآن هذا العام.

كما استثمرت 196 مليون ريال في إيصالات الإيداع العالمية لشركة Rosneft في نفس الشهر ، و 410 ملايين ريال في إيصالات الإيداع الأمريكية لشركة لوك أويل بين فبراير ومارس.

3.4 مليار دولار استثمارت في الأسهم العالمية

استثمرت المملكة القابضة 3.4 مليار دولار في الأسهم العالمية وإيصالات الإيداع منذ عام 2020، بناءً على الإفصاح بالبورصة السعودي، وكانت الحصة الأكبر بقيمة 2.5 مليار ريال في شركة Telefonica SA الإسبانية في الفترة من أبريل إلى أغسطس 2020.

أظهر الإفصاح أيضا حصصا في شركات “أوبر”، و”توتال”، ومجموعة “علي بابا”، وبي إتش بي” (BHD)، والتي تمّ الاستحواذ على معظمها في عامي 2020 و2021.

أما أحدث الصفقات، فتمثلت بشراء حصة في يونيو بـ”هيركليس كابيتال” (Hercules Capital) مقابل 178 مليون ريال. وارتفعت أسهم شركة رأس المال الجريء 17% منذ مطلع يوليو.

أصبح الأمير الوليد صاحب الـ67 عاماً، أحد أبرز المستثمرين السعوديين بعد تملّكه لحصص في شركات مثل “سيتي جروب” و”أبل”، وهو داعم لجهود الأمير محمد بن سلمان للتطوير، ومن ضمنها منح المرأة حق قيادة السيارات.

في الآونة الأخيرة، أعلن الوليد بن طلال عن بيع حصة في علامته التجارية “روتانا ميوزيك” إلى مجموعة “وارنر ميوزيك”، كما جمع 2.2 مليار دولار عبر بيع جزء من حصته في سلسلة فنادق “فورسيزونز” إلى شركة “كاسكايد إنفستمنت” (Cascade Investment) التابعة للملياردير بيل غايتس.

يشتهر الأمير الوليد بالاستثمارات طويلة الأجل، وهو معجب بالمستثمر الشهير وارن بافيت، حتى تمّ وصفه بحكيم أوماها العربي.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

إنتاج “النصر للسيارات”.. مصر تُنتج أول حافلة صديقة للبيئة

استعرض المهندس محمود عصمت، وزير قطاع الأعمال العام، خلال اجتماعه...

منطقة إعلانية