أخبار

رغم الصعوبات.. قمة المناخ تنشط سوق محطات الطاقة الشمسية الصغيرة

مكادي هايتس

كتب: محمد فرج

انتعش سوق إنشاء محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في مصر بالتزامن مع استضافة قمة المناخ المقبلة “كوب 27″ في مدينة شرم الشيخ في شهر نوفمبر القادم.
وجدت شركات الطاقة الشمسية نفسها أمام تحدي إنجاز عدد كبير من محطات الطاقة الشمسية في مدينة شرم الشيخ بقدرات مختلفة ضمن خطة الحكومة لتحويلها إلى مدينة خضراء بعد سلسة من الجمود والأزمات، بداية من نقص سلاسل الإمداد ومروراً بارتفاع قيمة المكونات وحتى زيادة قيمة شحن المنتجات وعدم توافر الدولار
ساهم المشروع القومي للخلايا الشمسية في تقديم الدعم الفني والمالي لإنشاء محطات طاقة شمسية صغيرة بقدرات مختلفة في عدد من القطاعات، مما فتح المجال أمام القطاع الخاص للتوسع في المشروعات، وفقاً لما قاله مسئولين لـ”إيكونومي بلس”.
اقترب المشروع من حسم ترسيه مناقصات طرحت منذ أيام لتدشين محطات طاقة شمسية في مدينة شرم الشيخ بقدرات مختلفة، بحسب المسئولين.
من المقرر أن يتم تركيب محطات طاقة شمسية في مطار شرم الشيخ بقدرة 280 كيلوواط ومركز مؤتمرات شرم الشيخ بقدرة 935 كيلوواط، ومتحف شرم الشيخ بقدرة 280 كيلوواط، وجامعة الملك سلمان بقدرة 100 كيلوواط، بالإضافة إلى محطات على عدد من المدارس والمحميات الطبيعية بقدرة 150 كيلوواط.
مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة ينفذه مركز تحديث الصناعة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبتمويل من مرفق البيئة العالمي وبدعم من الحكومة المصرية.

 

قمة المناخ بشرم الشيخ طوق نجاه للشركات

ترى العديد من الشركات العاملة في مجال تركيب محطات الطاقة الشمسية الصغيرة، أن قمة المناخ المقرر عقدها في مدينة شرم الشيخ تعد طوق نجاة لها، بعد أن أنهت سلسة من القرارات التي تضررت منها الشركات من فرض رسوم جمركية على الألواح الشمسية وتحديد قيمة للدمج على الشبكة الكهربائية.
اتخذت الحكومة عدد من الإجراءات المحفزة للتوسع في إنشاء محطات الطاقة الشمسية بمصر، من ضمنها الغاء مقابل الدمج للمشروعات حتى 1 ميجاواط، مما ساهم في ارتياح عدد من الشركات المنفذة للمشروعات، وفقاً لما قاله أيمن هيبة المدير التنفيذي لجمعية تنمية الطاقة “سيدا”.
شركات الطاقة الشمسية طالبت رئيس مجلس الوزراء بتسهيل عملها في الفترة الحالية، خاصة وأنها تعاني من آثار القرارات الحالية لتنظيم عمليات الاستيراد والغاء الاستيراد بمستندات التحصيل ومعوقات تدبير العملة، بحسب هيبة.
معظم الشركات المؤهلة لإنشاء محطات طاقة شمسية وأيضاً المتواجدة ضمن القائمة الاسترشادية للمشروع القومي للخلايا الشمسية الصغيرة تشارك في جميع المناقصات التي تطرح لإنشاء مشروعات في مدينة شرم الشيخ، وفقاً لما قاله أحمد الغندور رئيس شركة صن واي إيجيبت.
تبلغ نسبة مساهمة الطاقة النظيفة من إجمالي الكهرباء المنتجة على الشبكة القومية نحو 20%، ومن المستهدف زيادتها إلى 42% بحلول عام 2035.
من المزمع أن يتم تشغيل المرحلة الأولى من مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر نهاية شهر أكتوبر المقبل، وسيتم تفعيل العديد من مذكرات التفاهم على هامش قمة المناخ في نوفمبر القادم.
الشركة تمتلك القدرة على تنفيذ المشروعات وتشغيلها قبل انعقاد قمة المناخ المقبلة في شهر نوفمبر المقبل، وتسعى لتأمين احتياجاتها رغم صعوبات الاستيراد والاعتمادات المستندية وعدم توافر الدولار، بحسب الغندور.

 

الطاقة الشمسية تشرق في شرم الشيخ

أوشكت 3 شركات على إتمام تنفيذ 3 محطات طاقة شمسية في مدينة شرم الشيخ بقدرة إجمالية تبلغ 15 ميجاوات، بجانب اكتمال وتشغيل محطات طاقة شمسية صغيرة ضمن الاستعدادات لاستضافة قمة المناخ.
الحكومة أقرت خطة متكاملة تشرف على تنفيذها مجموعة من الوزارات بشأن زيادة الطاقة النظيفة وتحويل وسائل النقل في مدينة شرم الشيخ إلى وسائل نقل خضراء صديقة للبيئة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

بعد 14 عاما.. بطولة العالم للإسكواش للسيدات تعود إلى مصر بنادي مدينتي

أعلن الاتحاد الدولي للاسكواش عن انطلاق قرعة بطولة العالم للاسكواش...

منطقة إعلانية