أخبار

الجنيه يواصل التراجع أمام الدولار مع استمرار المفاوضات مع صندوق النقد

الدولار

انخفض الجنيه المصري إلى مستوى قياسي أمام الدولار اليوم الثلاثاء، تزامنا مع مفاوضات الحكومة للوصول إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض جديد.

سجل الجنيه انخفاضا بنسبة 0.2% إلى 19.67 جنيها مقابل الدولار في السوق الخارجية يوم الثلاثاء ، ليتجاوز بذلك أدنى مستوى سجله في ديسمبر 2016، بحسب “بلومبرج”.

قالت بعض أكبر البنوك في العالم إن الجنيه المصري لا يزال باهظ الثمن وإن صندوق النقد الدولي سيطالب بسعر صرف أقل، حتى بعد أن خفض البنك المركزي قيمته بنحو 15% في مارس الماضي.

يأتي ذلك في حين أثر ارتفاع الدولار على عملات شركاء مصر التجاريين وغيرهم من أقرانهم من البلدان النامية، فقد أدت صدمات الطاقة والغذاء جراء الغزو الروسي لأوكرانيا إلى ضغوط على الموارد المالية لمصر.

بحسب تصريحات وزير المالية محمد معيط في سبتمبر الماضي فإن مصر تأمل في التوصل إلى صفقة مع صندوق النقد الدولي في غضون شهر أو شهرين، ولم يفصح عن القيمة المحددة للقرض.

حصلت مصر أيضًا على تعهدات بأكثر من 22 مليار دولار من الودائع والاستثمارات من الدول العربية الخليجية، كما تدرس أيضا طرح أدوات تمويلية في أسواق مثل الصين واليابان.

وافقت الحكومة في عام 2016 على برنامج صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار وخفضت قيمة العملة، والتزمت بإجراءات أثرت في جاذبيتها للمستثمرين الأجانب.

بالنظر إلى أسعار الفائدة المرتفعة في مصر، واستقرار الجنيه، وسجلها الحافل من التحركات الصديقة للسوق، ضخ الأجانب مليارات الدولارات في أدوات الدين الحكومية.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية