أخبار

أزمة الأعلاف.. إلى أين ستصل بأسعار الدواجن ومنتجاتها؟

الدواجن

كتب: سليم حسن

ارتفعت أسعار بيع منتجات الدواجن للمستهلكين خلال الأيام الأخيرة بصورة كبيرة على خلفية نقص الأعلاف في السوق، وسط تحذيرات من تبعات صعبة على الصناعة حال استمرار الوضع الحالي.

ما القصة؟

قفزت أسعار بيع الدواجن للمستهلكين إلى 45 جنيهًا للكيلو، واقترب سعر طبق بيض المائدة من 90 جنيهًا في بعض المناطق، على خلفية نقص المعروض وتوقف الإنتاج اليومي، وفق ثروت الزيني، نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن.
استمرار الوضع الحالي في صناعة الدواجن سيرفع أعباء التكاليف التي قد تجبر المزيد من العاملين بها الخروج، وهو ما سيقلص المعروض وبالتالي يتسبب في ارتفاع الأسعار من جديد، أوضح الزيني.
أسعار الأعلاف اقتربت من 17 ألف جنيه للطن، وهذه قيمة مبالغ فيها بسبب نقص خامات التصنع من الذرة الصفراء والفول الصويا المحجوزة في الموانئ بدون إفراجات جمركية لأسابيع طويلة مضت، وتحتاج مصانع الأعلاف في مصر يوميًا إلى 32 ألف طن من الذرة والصويا لتلبية احتياجات الإنتاج، أضاف الزيني.
نقص الأعلاف أثر على إنتاجية الدواجن بجميع مراحلها، وظهر التأثير أولًا على معروض دواجن التسمين التي يستهلكها المواطنين في الغذاء، لتتسبب الأزمة في توقف الكثير من مزارع التربية عن العمل، ولاحقًا على معامل التفريخ التي تخلصت من دوراتها من خلال إعدام الكتاكيت وبيع قطعان الإنتاج “أمهات الدواجن”، أوضح الزيني.
المصانع لا تجد احتياجاتها اليومية من خامات الأعلاف بسبب ضعف الإفراجات الجمركية، ولا نزال ننتظر القرارات الحكومية في هذا الشأن، أوضح أنور العبد، رئيس شركة الأهرام للدواجن.
الأسعار العالمية لحبوب الذرة الصفراء والصويا انخفضت كثيرا الفترة الأخيرة مع تحسن أوضاع الأسواق بعد أزمة الغزو الروسي في أوكرانيا، لكن هذا الانخفاض لم يرتد بعد على صناعة الأعلاف المصرية بسبب ضعف الإفراجات الجمركية.
تصل تقديرات اتحاد منتجي الدواجن لكميات خامات الأعلاف المحجوزة في الموانئ بدون إفراجات إلى مليوني طن تقريبًا، وتزيد بمرور الوقت مع دخول البضائع الجديدة التي تعاقدت عليها الشركات، وتستورد مصر أكثر من 10 ملايين طن من الذرة الصفراء والفول الصويا سنويًا لخدمة صناعة الأعلاف، بما يوازي 90% تقريبًا من احتياجاتها.
أبلغت المصانع وكلائها بنقص الإنتاج في خطابات رسمية، وأوضحت أنها لن تستطيع الإيفاء بكافة الطلبات التي تستقبلها، وترفض تنفيذ الكثير منها بالفعل، لحين وضوح رؤية السوق، قالت مصادر بمصانع الأعلاف لـ”ايكونومي بلس”.
المصادر أكدت أن المصانع أوقف العمل بنظام الآجل كنتيجة للأزمة التي تمر بها، وتشترط حاليًا الحصول على مستحقاتها كاملة “كاش” قبل تحميل البضاعة المتفق عليها.
يُجهز مسئولي اتحاد منتجي الدواجن حاليًا لعقد اجتماع مع رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، لتفسير الموقف بالكامل وعرض رؤية الاتحاد للصناعة في وضعها الحالي والتأكيد على أن استمرار الوضع سيكلف مصر الكثير في المستقبل على مستوى الأمن الغذائي، وفق ثروت الزيني، نائب رئيس الاتحاد.

لماذا يعدم المربون الكتاكيت؟

يعمل السوق المصري حاليا بـ40% من طاقته في إنتاج الكتاكيت بسبب نقص الأعلاف، بينما تبلغ الطاقة اليومية في الأوقات الطبيعية نحو 2 مليون كتكوت، بحسب الزيني.

تتراوح تكلفة إنتاج الكتكوت بين 7 و9 جنيهات، فيما لا تتمكن معامل التفريخ من بيعه حاليا بأكثر من 3 جنيهات ما يدفعها في بعض الأحيان للتخلص منها بإعدامها، وهو ما يهدد بالتالي الثروة الداجنة في مصر.

 

إلى أين ستصل أسعار الدواجن؟

أسعار الدواجن والبيض ليست فقط مرشحة للزيادة، لكنها قد تواجه اختفاءً في بعض الأحيان في ظل إعدام الكتاكيت.
يبلغ سعر كيلو الدواجن حاليا 35 جنيها في المزرعة ويصل للمستهلك بسعر 45 جنيها، مقارنة بمتوسط 25 جنيها في المزرعة، و31 جنيها للمستهلك قبل شهر من الآن، بحسب محمود العناني رئيس اتحاد منتجي الدواجن.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

غليان في أسواق الأعلاف والزيوت النباتية.. ماذا يحدث؟

سليم حسن استيقظت مصانع الأعلاف والزيوت النباتية، اليوم الإثنين على...

منطقة إعلانية