أخبار

ممارسات غير شرعية تُهدد سُمعة البرتقال المصري في الخارج

البرتقال المصري

كتب: سليم حسن

يتمتع البرتقال المصري بسمعة أفضل من جيدة على المستوى العالمي خلال السنوات الأخيرة، للدرجة التي مكنته من احتلال المرتبة الأولى في تجارة البرتقال العالمية متفوقًا على إسبانيا أكبر مُنتج أخر 3 سنوات، لكن ظهرت مؤخرًا ممارسات غير شرعية من بعض المُصدرين تُهدد هذه السمعة، وفق المجلس التصديري للحاصلات الزراعية.

ما القصة؟

يبدأ الموعد الرسمي لموسم تصدير البرتقال مطلع شهر ديسمبر المُقبل، لكن شهدت الأسابيع الأخيرة تصدير مجموعة من شركات الحاصلات لكميات من البرتقال “أبو سرة” من إنتاج الموسم الجديد وهو ما وصفه المجلس التصديري للحاصلات الزراعية بـ”تصدير غير شرعي” يضر بسمعة المنتجات المصرية في الخارج ويكبدها الكثير من الخسائر.
تحتل مصر المرتبة الأولى عالميًا في تصدير البرتقال خلال السنوات الأخيرة، متفوقة على إسبانيا أكبر مُنتج للمحصول حول العالم، وتزرع مصر نحو 500 ألف فدان من الموالح سنويًا، تُنتج منها أكثر من 4.5 مليون طن من جميع الأصناف، تُصدر منها سنويًا ما بين 1.7 إلى 1.8 مليون طن، في حين تستهلك الكميات المتبقية محليًا.
اطلعت “ايكونومي بلس” على منشور رسمي صادر عن المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، أفاد فيه بورود معلومات بشأن تصدير برتقال مصري من صنف “أبو سرة” إلى دول الخليج وانتشرت بالتحديد في أسواق السعودية، وفق المدير التنفيذي للمجلس هاني حسين.
موعد افتتاح الموسم تصدير البرتقال سيبدأ مطلع ديسمبر المقبل، وأي معاملة تصديرية قبل هذا الموعد مرفوضة وتُعد غير شرعية، أوضح حسين.
الهدف الأساسي من تحديد موعد بعينه لبدء موسم التصدير هو ضمان وصول المحصول لمراحل النضج المناسبة، وذلك حفاظًا على السمعة والمكانة التي حصل عليها البرتقال المصري في الخارج خلال السنوات الأخيرة، وخروج الكميات المُشار إليها جاء بصورة غير شرعية، وغير معلومة التفاصيل، أضاف حسين.

كيف يتضرر البرتقال؟

تصدير البرتقال بصورة مخالفة قد يُسبب خسارة المحصول للأسواق العالمية مع بداية الموسم الفعلي، وانخفاض أسعاره في تلك الأسواق بسبب تمرير كميات غير مُطابقة للمواصفات، قال  رئيس المجلس التصديري السابق للحاصلات الزراعية، علي عيسى.
من حق المجلس التصدير التصديري أن يمنع ذلك للمحافظة على سمعة المنتجات وإتاحة فرص تنافسية متساوية للجميع، أوضح حسين.

تدابير ضد المخالفين

المجلس سيُنسق مع الجهات الرقابية المصرية المعنية لاتخاذ كافة التدابير اللازمة لفحص شحنات الحاصلات المسموح بتصديرها حاليًا في الموانئ المصرية، للتأكد من عدم وجود أي شحنات برتقال مخالفة حتى لو وصلنا لمرحلة الكشف الكامل للشحنات موضع الشك بنسبة 100%، قال مدير المجلس التصديري.
أيضًأ، سيُخطر المجلس التصديري الجانب السعودي لفحص الشحنات التي تصل إليه بدقة، ورفض أي شحنات تحتوى على منتج البرتقال مع إخطار الجانب المصري ببيانات الشحنة والشركة المسئولة عنها في مصر، أوضح حسين.
كما سيتواصل المجلس مع مكتب التمثيل التجاري المصري في جدة لمراقبة الأسواق ومنافذ التوزيع بشكل يومي وإبلاغ المجلس بأي شحنات برتقال مخالفة وأسماء الشركات المُصدرة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

المالية: سداد 40 مليار جنيه لدعم الصادرات خلال 30 شهرا

كشفت وزارة المالية، عن سداد 40 مليار جنيه لدعم المصدرين...

منطقة إعلانية