أخبار

لماذا تعاني الكهرباء الإيرانية من بتكوين؟

تسبب شغف الشباب الإيراني بالتنقيب عن العملة المشفرة الأشهر في العالم، بتكوين، في زيادة استهلاك الطاقة بالبلاد، التي تعاني بالفعل من آثار العقوبات الاقتصادية الأمريكية، ليرتفع الضغط على شبكات الكهرباء بشكل غير مسبوق ما دفع المسئولين لقطع الكهرباء عما يسمى بمزارع التعدين، حسب وكالة بلومبرج.

ويبحث الإيرانيون عن العملات المشفرة لتفادي عقوبات الحكومة الأمريكية التي تحد من قدرتهم على الوصول إلى العملات الصعبة. وحظر البنك المركزي الإيراني استخدام العملات الإلكترونية في المعاملات المالية العام الماضي، بسبب مخاوف من عمليات غسل الأموال والجريمة.

وقال نائب وزير الكهرباء والطاقة الإيراني، همايون حائري، إن منقبي البتكوين الإيرانيين يستفيدون من الدعم المقدم من الحكومة على الكهرباء، كما أنهم يستخدمون كهرباء المساجد التي تحصل على الطاقة مجانا.

كما أوضح مصطفى رجبي، المتحدث بإسم شركة تادفين للكهرباء، في مقابلة للتلفزيون الحكومي، إن استهلاك الكهرباء في البلاد زاد بنسبة 7% الشهر الماضي، بسبب التنقيب عن بتكوين، مبينا أن إنتاج كل بتكوين يستخدم ما يعادل الاستهلاك السنوي لـ 24 عقارًا في طهران، أو استهلاك عقار واحد للكهرباء لمدة 24 عامًا.

يتم دعم كل كيلووات من الكهرباء بواقع 5000 ريال إيراني ( 0.04 دولار)، وهذا يعني أن إنتاج وحدة واحدة من بتكوين يتطلب حوالي 350 مليون ريال (2700 دولار) تتحملها الحكومة، حسب وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية، مهر.

ويتداول البتكوين حاليا بأسعار تدور حول 10100 دولارا، وارتفع بنسبة 25.9٪ في يونيو، وأكثر من 163٪ منذ بداية العام.

وتدرس وزارة الطاقة الإيرانية فرض تعريفة خاصة على المنقبين عن البتكوين من أجل تقليص التكلفة وتخفيف العبء على محطات الطاقة، وفقًا لما ذكره نائب وزير الطاقة، حائري.,

وأفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية أنه تم قطع الكهرباء عن العديد من مزارع التعدين في جميع أنحاء البلاد، كما صودرت آلات التعدين من قبل السلطات.

الأكثر مشاهدة

لماذا استحق المصري “محمد العريان” تهنئة الملكة اليزابيث؟

توجهت الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا إلى جامعة كامبريدج العريقة خصيصا...

كرة القدم أرادت أن “تحيا الجزائر”

12 محاولة قامت بها السنغال على مرمى رايس مبولحي حارس...