نشرة الصناعات الغذائية أخبار

“الذهب الأحمر”.. هل تعزز تغيرات المناخ مستقبل صناعة الطماطم المُجففة بمصر؟

الذهب الأحمر

يرى عاملون في قطاع الصناعات الغذائية، أن ارتفاع درجات الحرارة الناجمة عن التغيرات المناخية يُمكن أن يُعزز مستقبل صناعة الطماطم المجففة أو ما يُطلق عليها “الذهب الأحمر”، وقد يكون فرصة لتعظيم الإنتاج والصادرات السنوية منها.

تمتلك مصر ميزة تنافسية قوية في صناعة الذهب الأحمر منذ أن بدأتها قبل 8 سنوات تقريبًا، وتنمو صادرات الصناعة بوتيرة جيدة في ظل وجود طلب جيد من دول عدة ومنهم “إيطاليا” التي تستخدمها في إنتاج “البيتزا”، وفق البيانات المتاحة لدى غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات.

 

تغيرات المناخ والنمو

وتُعد درجات الحرارة أعلى من 35 درجة مئوية هى المناخ الأنسب لعمليات تجفيف الطماطم، وتشهد مصر ارتفاعًأ في درجات الحرارة الفترة الأخيرة، وهو ما دعم تلك الصناعة الحديثة التي بدأت في مصر مطلع 2015 تحديدًا، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ضمن مشروع تقليل الفاقد والهدر في الغذاء وتطوير سلسة القيمة لضمان الأمن الغذائي في مصر.

 

ثاني أكبر منتج عالمي

تحتل مصر المرتبة الثانية عالميًا في صناعة تجفيف الطماطم، من خلال زراعتها أكثر من 20 ألف فدان أشهرها في الأقصر ثم أسوان والبحيرة.

تأتي مصر في المرتبة الـ26 على قائمة مُصدري الطماطم المجففة من حيث عدد الشحنات، وصدرت العام الجاري نحو 216 شحنة إلى مجموعة من الدول أبرزها بولندا والبرازيل وهولندا، وفرنسا والأرجنتين، وفق موقع البيانات التجارية الدولية “Volza” .
أشارت بيانات “Volza” إلى أن أمريكا هى أكبر مستورد عالمي للطماطم المجففة بأكثر من 6357 شحنة سنويًا، وتركيا هى أكبر مُصدر لها بواقع 6275 شحنة سنويًا.

 

مستقبل عالمي جيد

بلغت قيمة السوق العالمي للطماطم المُجففة بالشمس نحو 1.6 مليار دولار بنهاية العام الماضي، وسط توقعات بنمو سنوي مُركب نسبته 2.6% حتى العام 2030، ليبلغ نحو 1.99 مليار دولار، وفق بيانات موقع “The Insight Partner”، وتنتج مصر 3 أصناف من أشهر 9 أصناف في العالم، ما يدعم تنافسيتها في الأسواق العالمية.

 

التجفيف قيمة مضافة تحمي الفاقد

يُعد التجفيف بمثابة قيمة مضافة لمحصول الطماطم الذى تُهدر مصر منه نحو 35% في المتوسط من إجمالي الإنتاج السنوي الذي يبلغ 8 ملايين طن على أقل تقدير تحتل بها المركز الخامس عالميًا لكن تصنيع الطماطم فى مصر لم يحظ بالتطور الكافي لاستيعاب الإنتاج الزائد عن الاستهلاك الطازج، وفق مُدير التشغيل بمزرعة المطاعنة باسنا، محمد الشحات.

 

الطماطم المجففة في صعيد مصر

تنتشر عمليات تجفيف الطماطم في صعيد مصر، وبالتحديد في محافظتي الأقصر وأسوان، وتكشفان خلال أشهر الشتاء عن مساحات شاسعة مغطاة بالطماطم الحمراء تحت التجفيف.

التجفيف يتم عبر خفض العصارة المائية وزيادة نسبة اللحم بها في الشمس لمدة 7 أيام أو أكثر بعد تقطيعها إلى نصفين وإضافة كمية مناسبة من الملح، ويحتاج إنتاج كيلو الطماطم المجففة 10 كيلوجرامات من الطماطم الطازجة.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية