ملفات

انعدام اليقين بشأن التضخم يدفع بنك اليابان نحو مرونة أكبر

ذى إيكونوميست

عانت اليابان من ارتفاع معدلات التضخم من جديد، وشهدت البلاد، ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك هذا العام إلى %4.3، وهو مستوى لم تشهده منذ ثلاثة عقود.

فى معظم البلدان، لا يتم تبنى التضخم على نطاق واسع.. لكن ارتفاع الأسعار فى اليابان يشكل علامة فارقة فى التحرر من الانكماش المطول.

تكمن الفكرة فى أن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك يمكن أن يكون علامة على اقتصاد أكثر حيوية، يتميز بإنفاق وطلب أكبر، وهذا بدوره قد يكون بمثابة مؤشر على التحول نحو مسار نمو أكثر استدامة ومرونة.

ومع ذلك، يشكل التضخم التسارع، أيضًا تحديًا كبيرًا لسياسة بنك اليابان، إذ يتعين عليه التعامل بحذر مع توازن دقيق بين تحفيز النمو الاقتصادى وضمان استقرار الأسعار.

فى 28 يوليو، اتخذ بنك اليابان خطوة صغيرة، لكنها مهمة إلى الوراء تجاه موقفه شديد السهولة فى السياسة النقدية، ما أدى إلى تخفيف القيود المفروضة على مشترياته من السندات الحكومية اليابانية، لكن البنك المركزى أوضح أن تركيزه سيبقى دون تغيير حتى يمكن التأكد من أن الأسعار تنمو بنحو %2 سنويًا بطريقة مستقرة ومستدامة.

تجاوز معدل مؤشر أسعار المستهلك الأساسى فى اليابان، والذى يستثنى أسعار المواد الغذائية، المستوى المستهدف للبنك منذ أبريل 2022، لكن بنك اليابان يواصل توخى الحذر فيما يتعلق بالمزايا والتكاليف المرتبطة بتعديل معايير سياسته الحالية.

هذا النهج التدريجى ينبع من انعدام اليقين المحيط بتوقعات التضخم فى المستقبل.

من وجهة نظر مكتب أبحاث الاقتصاد الكلى التابع لرابطة دول الآسيان+3، فإن معدل مؤشر أسعار المستهلك الأساسى فى اليابان، الذى انخفض فى يونيو لأول مرة فى 17 شهرًا إلى %4.2، بلغ ذروته ومن المرجح أن يبلغ متوسطه حوالى %3 العام الحالى و%2 العام المقبل.

مع ذلك، نظرًا للشكوك المحيطة بديناميكيات التضخم فى اليابان، فإن بنك اليابان محق فى الحفاظ على نهج حذر، وفى الوقت نفسه، يحتاج البنك إلى الاستعداد لاتخاذ موقف مختلف إذا ظهرت علامات تحمل التضخم المرتفع.

ونظرًا لارتفاع أسعار الطاقة والغذاء العالمية، بدأ معدل التضخم فى اليابان، فى التسارع بشكل كبير خلال الربع الثانى من 2022، بعد الاقتصادات المتقدمة الأخرى، كما أن الانخفاض الحاد فى قيمة الين مقابل الدولار أدى إلى تضخيم الزيادة فى أسعار الواردات.

منذ أواخر 2022، كان هناك تحول ملحوظ آخر فى مشهد التضخم، إذ تراجعت أسعار البترول العالمية بينما ظل الين مستقرًا نسبيًا بعد أن تراجع إلى أدنى مستوياته التى لم تشهدها البلاد منذ عقود، ونتيجة لذلك حدث انخفاض حاد فى أسعار الواردات.

مع ذلك، اكتسب التضخم الأساسى زخمًا فى اليابان خلال العام الحالى، ويرجع ذلك أساسًا إلى الزيادات فى أسعار السلع والخدمات غير المرتبطة بالطاقة، ومن المألوف أن تستغرق مثل هذه الارتفاعات فى الأسعار وقتًا لتتدفق عبر الاقتصاد.

فى الواقع، يقدر مكتب أبحاث الاقتصاد الكلى أن انخفاض قيمة الين بنسبة %10 قد تستغرق ما يصل إلى تسعة أشهر لتغذية ارتفاع أسعار المستهلك.

يمكن أن يكون للعديد من العوامل المحورية تداعيات كبيرة على ترسيخ معدلات التضخم المرتفعة فى اليابان، حسب مجلة «نيكاى آسيان ريفيو» اليابانية.

أولاً، سيلعب الاتجاه السائد فى نمو الأجور دورًا حاسمًا. فقد أظهرت مفاوضات الأجور فى ربيع العام الحالى، دلائل على أن الأجور، التى ظلت راكدة لعقود، قد ترتفع أخيرًا.
نفذت الشركات الكبرى زيادة كبيرة فى الأجور بنسبة %3.9، وهى أكبر زيادة فى الأجور منذ 31 عامًا، وهذا يشير إلى اعتراف أرباب العمل بالحاجة إلى معالجة ارتفاع تكاليف المعيشة للموظفين.
لسوء الحظ، لا يوجد سبب للثقة فى أن الزيادة الكبيرة فى الأجور خلال العام الحالى ستنتقل إلى العام المقبل أو العام الذى يليه، ما يترك المجال مفتوحًا لمسألة ما إذا كان ارتفاع الأجور سيصبح دافعًا راسخًا لارتفاع التضخم.
لاشك أن تكاليف مدخلات الشركات اليابانية ستشكل عاملاً مهمًا آخر فى صورة التضخم، وكانت الشركات اليابانية، وخاصة تلك التى تعمل فى قطاع الخدمات، مترددة تقليديًا فى رفع الأسعار للمستهلكين.
مع ذلك، مُرر المزيد من تأثير ارتفاع تكاليف المواد الخام والأجور للعملاء مؤخرًا.، فى أبريل، ارتفعت أسعار الخدمات اليابانية بنسبة %1.7 على أساس سنوى، وهى أعلى زيادة شهرية منذ 1995، باستثناء فترتين تأثرت فيهما الأسعار برفع ضريبة الاستهلاك.
وربما تمنح بيئة التضخم المرتفعة الحالية الشركات اليابانية دفعة أقوى لرفع الأسعار لتغطية تكاليفها، ما يشكل خطرًا صعوديًا على توقعات التضخم.
وأخيرًا، يجب أخذ ارتفاعات التضخم المدفوعة بعوامل جانب العرض فى الاعتبار، رغم أن هذه الآثار تميل إلى أن تكون مؤقتة.
يجب مراقبة تأثير ارتفاع الأسعار المستوردة على التضخم المحلى وتوقعات التضخم، ويمكن أن تُحدث التوترات الجيوسياسية المستمرة اضطرابات مؤقتة فى الإمدادات وقد تؤدى إلى ارتفاع آخر فى أسعار الطاقة.
بالإضافة إلى ذلك، نظرًا للتباين المستمر فى السياسة النقدية بين الولايات المتحدة واليابان، فإن الانخفاض المتكرر والسريع لقيمة الين قد يزيد من تسريع التضخم المحلى.
بالنظر إلى الشكوك الكبيرة المحيطة بديناميكيات التضخم فى اليابان، من الضرورى أن يكون بنك اليابان مستعدًا لاحتمالية ظهور «وضع طبيعى جديد» بعد الوباء الذى يتميز ببيئة تضخم مرتفع دائمًا.
يمكن أن يفكر بنك اليابان فى اعتماد نطاق مستهدف لاستقرار الأسعار من %1 إلى %3 باعتباره هدفا أكثر واقعية وعملية، وهذا من شأنه أن يوفر للبنك المركزى مزيدًا من المرونة فى إدارة السياسة النقدية، كما أن بنك اليابان بحاجة لأن يكون قابلاً للتكيف، نظرًا لاستمرارية انعدام الاستقرار فى البيئة العالمية.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

معيط: مصر تمتلك فرصا استثمارية تتجاوز مليار دولار في البنية التحتية

قال وزير المالية محمد معيط، إن مصر تمتلك حاليا فرصا...

منطقة إعلانية