نشرة الصناعات الغذائية

من النفي إلى التسعيرة الجبرية.. ماذا يحدث بأزمة السكر؟.. هل تُحقق الصادرات الغذائية حلم الـ5 مليارات دولار في 2023؟

السكر

هذه النشرة تأتيكم برعاية

بيتي https://www.beytiegypt.com/ar-eg/

أهم العناوين

“مونجيني” تستهدف زيادة عدد فروعها 30% بنهاية 2024

في غفلة غليان السكر.. أسعار الأرز تقفز 35% خلال نوفمبر

120 مليون دولار صادرات النباتات الطبية والعطرية في 8 أشهر من 2023

مؤشر الـ”فاو” لأسعار الأغذية يواصل تراجعه في أكتوبر

أهلًا بكم مجددًا وعدد جديد من نشرتنا المتخصصة في قطاع الصناعات الغذائية برعاية الشريك الجديد لنا شركة “بيتي“، تأتيكم النشرة يوم الخميس الأخير من كل شهر، حيث نسعى من خلالها لتسليط الضوء على القطاع الحيوي والمتزايد في النمو بما يسهم في سد الفجوة المعلوماتية القائمة في سوق صناعة الغذاء بمصر.. ويمكنكم الاشتراك في النشرة من هنا

القصة الرئيسية

من النفي إلى التسعيرة الجبرية.. ماذا يحدث بأزمة السكر؟ تُعاني السوق المحلية من شُح كبير في سلعة السكر خلال الأسابيع الأخيرة، تحديدًا منذ نهاية أكتوبر الماضي، في الوقت الذي تؤكد فيه شركات تعبئة وتغليف السكر على ضعف الكميات التي يحصلون عليها من مصانع الإنتاج، نجد تأكيدات متكررة لوزارة التموين على أنه لا توجد أزمة حقيقية.

إلى أين وصلت أسعار السكر؟ سجل سعر بيع كيلو السكر للمستهلكين مستويات قياسية قرب 55 جنيهًا، وسط عدم توافره في الأساس في عدة مناطق على مستوى الجمهورية في الأيام الأخيرة، وفق نتائج جولة ميدانية أجرتها نشرة “F&B” من “إيكونومي بلس” داخل الأسواق خلال الأيام الأخيرة من نوفمبر الجاري.

بحلول نهاية الشهر قفزت الأسعار المحلية للسكر “جملة” بنسبة تجاوزت 60% من قيمته في نهاية أكتوبر الماضي، لتُسجل مستويات قياسية بعد أن وصل سعر الطن بأسواق الجملة إلى 45 و46 ألف جنيه، مقارنة بنحو 28 ألف جنيه خلال أكتوبر.

لماذا ترتفع الأسعار؟ ثلاث شركات لتعبئة وتعليف السكر، أكدت لنشرة “F&B” من “إيكونومي بلس”، أن المصانع توقفت عن توريد السكر منذ مطلع أكتوبر الماضي، وعلى مدار الشهرين الماضي والجاري شح المعروض بالأسواق لترتفع الأسعار إلى المستويات الحالية، ولا يتوفر حاليًا من المصانع إلا ما تطرحه من خلال بورصة السلع.

تعاني مصر من فجوة في إنتاجها من السكر الذي لا يتجاوز 2.7 مليون طن، في مقابل إجمالي الاستهلاك الذي قدرته وزارة الزراعة الأمريكية في تقرير حديث لها بما يتجاوز 3.6 مليون طن، أي أن الفجوة تصل إلى 900 ألف طن سنويًا.. التفاصيل

بزنس الغذاء

توقع المجلس التصديري للصناعات الغذائية أن تُحقق صادرات القطاع مستويات قياسية بنهاية هذا العام عند 5.1 مليار دولار مقارنة بنحو 4.1 مليار دولار حافظت عليها في العامين الماضيين، وبنمو يتجاوز 24%.

رئيس المجلس، هاني برزي، توقع أن تُحقق صادرات القطاع الحلم الذي تأجل خلال العامين الماضيين، الذي أملت شركات الأغذية أن تحققه كنتيجة للطفرة القوية التي حققتها الصادرات في العام الأول لتفشي وباء كورونا في 2020.

لماذا تعطل الحلم؟ تعطل حلم القطاع في الوصول إلى 5 مليارات دولار، والذي كان منتظرًا في 2022، بسبب عوامل عدة، كان أبرزها الغزو الروسي على أوكرانيا الذي اندلع في نهاية فبراير من العام الماضي.. التفاصيل

تستهدف سلسلة “مونجيني” زيادة عدد فروعها في مصر بنسبة 30% بنهاية العام المقبل. يبلغ عدد الفروع حاليًا نحو 120 فرعًا، في نحو 70% من محافظات مصر، كأكبر سلسلة لتصنيع الحلويات في مصر من حيث عدد الفروع.

رئيس قطاع تطوير الأعمال بشركة مونجيني، أسامة سليمان، قال إن السوق المصري واعد لزيادة حجم الأعمال بداخله، لكنه لم يفصح عن الاستثمارات المتوقعة لتحقيق ذلك، أو حجم العائدات السنوية المستهدفة.

سليمان، أوضح أن الفترة الحالية يصعب فيها تحديد قيمة بعينها للاستثمارات التي يمكن ضخها لزيادة أعداد الفروع، خاصة مع التغير المستمر لسعر صرف الدولار.. التفاصيل

أخبار الغذاء

اجتمعت غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية، مع ممثلي قطاع المرور والحماية المدنية بوزارة الداخلية، لبحث تعزيز التعاون واستعراض الجهود المشتركة لتوافق المصانع مع اشتراطات الأمن الصناعي والسلامة المهنية، وأكد رئيس الغرفة، أشرف الجزايرلي، مراعاة خفض تكلفة التوافق مع الاشتراطات في ضوء تزايد الأعباء المالية وارتفاع تكلفة الإنتاج.

وقع المجلس التصديري للصناعات الغذائية بروتوكول تعاون مشترك مع الكونفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل، بهدف دفع ملفات التعاون المشترك وزيادة حركة التبادل التجاري بين البلدين في الأغذية المصنعة وتبادل المعلومات والأفكار، وذلك خلال البعثة التجارية المصرية إلى الجزائر التي جرب في الفترة بين 19 و23 نوفمبر الجاري.

بحثت شعبة الألبان التقليدية بغرفة الصناعات الغذائية، أزمة نقص الألبان مرتفعة الجودة، والأزمة الموسمية لارتفاع الأسعار على خلفية قفزات أسعار الأعلاف المستوردة، مع مناقشة دور وزارة الزراعة في تطوير مراكز التجميع، وآخر المستجدات بالهيئة القومية لسلامة الغذاء بجانب خدمات الدعم الفني والبرامج التدريبية التي تقدمها غرفة الصناعات الغذائية للمصنعين ومراكز تجميع الألبان.

ناقشت شعبة المنتجات الغذائية المتنوعة بغرفة الصناعات الغذائية، فرص النمو واستعراض الحلول المقترحة للمشاكل التي تواجه منتجي الوجبات الجاهزة في السوق المحلي، مع الإعلان عن توفير برامج دعم فني لتطوير الأداء الفني والإداري لمختلف المنشآت الصناعية عبر بروتوكولات تعاون مع جهات حكومية ومؤسسات تمويلية ومقدمي خدمات، بالإضافة إلى تعزيز الشراكات مع الهيئة القومية لسلامة الغذاء والهيئة المصرية للمواصفات والجودة.

الوجبات الجاهزة

رادار الصناعة

200 مليون دولار: قيمة الصادرات التي يسعى المجلس التصديري للصناعات الغذائية إلى تحقيقها في السوق الجزائري بنهاية العام الجاري، بنمو 48% عن صادرات 2022.

70 ألف طن: حجم الإنتاج المحلي لمصر من الجبن الرومي، وفق بيانات مشروع نظم الرقابة والتفتيش على الأغذية “طيب”.

%36.6: نسبة الزيادة التي حققتها صادرات الصناعات الغذائية في 9 سنوات، بعد أن سجلت العائدات 4.1 مليار دولار في العام الماضي، مقابل 3 مليارات في 2014، وفق بيانات المجلس التصديري للصناعات الغذائية.

120 مليون دولار: قيمة صادرات النباتات الطبية والعطرية في أول 8 أشهر من العام الجاري، متراجعة من 121 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، وفق بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

مؤشر السلع

وسط التركيز على القفزات القياسية التي سجلتها أسعار السكر خلال نوفمبر الجاري، واستمرار حالة شح المعروض منه، سجلت أسعار “الأرز” بجميع أصنافه قفزة خلال الشهر نفسه بنحو 35%، وذلك رغم التقديرات التي تقول بأن إنتاج الموسم الأخير يكفي حاجة السوق وسيفيض منه ما يقرب من 500 ألف طن من الأرز الأبيض.

قفز سعر طن الأرز الشعير ليتراوح بين 19.5 و20 ألف جنيه للطن مقارنة بنحو 14.5 ألف جنيه للطن في نهاية أكتوبر الماضي، وفق عضو شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية، مصطفى السلطيسي.

السلطيسي، قال لـ”نشرة الصناعات الغذائية من إيكونومي بلس”، إن زيادات أسعار أرز الشعير أثرت على أسعار الأرز الأبيض بقيمة الزيادة نفسها، ووصل سعر البيع من أرض المضرب إلى 28 و29 ألف جنيه للطن.. التفاصيل

للشهر الثاني على التوالي، تصعد أسعار تداول القمح محليًا، بعد أن كسبت 1300 جنيه في الطن بنهاية نوفمبر الجاري، فسجل سعر القمح بروتين (12.5%) 12.8 ألف جنيه للطن مقابل 11.5 ألف جنيه نهاية أكتوبر الماضي، وفق بيانات أسعار السوق التي تُراقبها نشرة “F&B” من “إيكونومي بلس”.

انتقلت زيادات الأسعار من القمح إلى الدقيق الذي قفزت أسعاره بقيمة مقاربة بلغت 1000 جنيه للطن في المتوسط، بعد أن سجل سعر الطن مستويات تتراوح بين 14.5 و14.7 ألف جنيه، وفق بيانات الأسعار التي تُراقبها نشرة “F&B” من “إيكونومي بلس”.

في السياق، لا تزال صناعة الأعلاف تتمسك بمستوياتها المرتفعة للشهر الثاني على التوالي، عند مستويات تتراوح بين 21 و23 ألف جنيه للطن من أرض المصنع.

يؤثر بقاء أسعار الأعلاف مرتفعة على تكاليف إنتاج الدواجن بصورة ترهق المربيين خلال دورات الإنتاج التي تكون أسعار البيع خلالها منخفضة، ما يضطرهم للتوقف عن الإنتاج، ومن ثَم يقل المعروض وترتفع أسعار الدواجن من جديد.

ومع استقرار الأعلاف عند مستوياتها، استقرت أسعار “الدواجن الحية” عند مستوى يتأرجح بين 64 و65 جنيهًا من أرض المزرعة في نهاية نوفمبر الجاري، وفق بيانات أسعار السوق التي تُراقبها نشرة “F&B” من “إيكونومي بلس”.

الغذاء العالمي

تراجع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية “فاو” إلى 120.6 نقاط في أكتوبر الماضي أو (0.5%) عن مستواه المسجّل في سبتمبر السابق له.

بذلك، يواصل المؤشر اتجاهه الهبوطي خلال أكتوبر الماضي، إذ يأتي أقل بنحو 10.9% من مستواه المسجّل في الشهر نفسه من السنة الماضية.

التراجع الطفيف في أكتوبر يعكسه انخفاض مؤشرات أسعار السكر والحبوب والزيوت النباتية واللحوم، فيما عاد مؤشر منتجات الألبان إلى الارتفاع.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

رئيس الوزراء: الإعلان عن تفاصيل أكبر صفقة استثمار مباشر قريبا

وافق مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي،...

منطقة إعلانية