ملفات

هبوط التضخم يدعم خفض الفائدة وصعود البورصة

التضخم-مصر-أسعار الغذاء-الدعم-البنزين-الفائدة

تراجع معدل التضخم العام على أساس سنوى فى مصر إلى %6.7، خلال أغسطس الماضى، وهو أدنى مستوى له منذ يناير 2013، بدعم من انخفاض معدل زيادة الأسعار الطعام والشراب إلى %6.1.
فى الوقت نفسه، سجل معدل التضخم الشهرى ارتفاعاً قدره %0.7، رغم تراجع أسعار اللحوم والدواجن %2.6، مدفوعة بزيادة أسعار مجموعة الخضروات بنسبة %6.9، والألبان والجبن والبيض %1.9، والرعاية الصحية %1.8، والنقل والمواصلات %0.4، والسلع والخدمات المتنوعة %0.9.
وسجل معدل التضخم الأساسى المعد من قبل البنك المركزى، والذى يستبعد أسعار السلع المتقلبة والمحددة إدارياً، نمواً سالباً على أساس شهرى قدره %0.4، مقابل %1 ارتفاعاً خلال يوليو السابق له.
وقال البنك المركزى، إنَّ معدل التضخم الأساسى تراجع إلى %4.9 على أساس سنوى مقابل %5.9 فى يوليو.
قالت إسراء أحمد، محلل الاقتصاد الكلى، فى شعاع لتداول الأوراق المالية، إنَّ قراءات التضخم تفسح المجال أمام مساحة أكبر لمتابعة خفض الفائدة، رغم أن عامل أثر الأساس المواتى مؤقت بطبيعته؛ حيث من المتوقع ارتفاع بعض قراءات التضخم فى أوقات مختلفة من السنة المالية الحالية.
أضافت أنه بالرغم من ذلك فإن أرقام التضخم ومساره المتوقع يشكلان بيئة مواتية لخفض آخر فى أسعار الفائدة حتى نهاية العام.
أوضحت أن هناك مجالاً لخفض ما بين 50 و100 نقطة أساس إذا ظل الموقف العالمى موائماً، خاصة إذا قرر الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى إجراء تخفيض جديد للفائدة.
ونوهت بأن العائد الحقيقى مستقر عند %6.75 بعد تراجع التضخم لأدنى مستوياته فى 6 سنوات.
وقالت رضوى السويفى، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس، إنَّ تباطؤ وتيرة التضخم إلى أرقام أحادية لمدة 3 أشهر متتالية، يدعو للتفاؤل بشأن خفيض أسعار الفائدة فى اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر انعقاده أواخر الشهر.
أضافت أن مقدار الخفض سيكون ما بين 1 و%1.5، ما يعطى دفعة قوية للسوق خلال الفترة المقبلة، موضحة أن التضخم جاء أقل من التوقعات التى قدرت أن يسجل %8.5 على أساس سنوى و%1.8 على أساس شهرى.

أسعار الكهرباء-الكهرباء-التضخم-زيادة أسعار الكهرباء-دعم الكهرباء
أسعار الكهرباء-الكهرباء-التضخم-زيادة أسعار الكهرباء-دعم الكهرباء

وقالت «كابيتال إيكونوميكس»، إنَّ تراجع معدل التضخم إلى أدنى مستوى فى ست سنوات ليسجل فى المدن %7.5 على أساس سنوى، يجعل خفض الفائدة فى الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية شبه مؤكد، متوقعة أن يكون مقدار الخفض فى حدود %0.5.
وذكرت أن الارتفاع فى تكاليف الرعاية الصحية والمواصلات كان هامشياً؛ حيث سجل %7.5 و%5.5 على الترتيب، ما حد من تراجع أكبر فى معدلات التضخم بعد انخفاض مساهمة الطعام والشراب فيه.
وقالت فى مذكرة لها، إنه إذا صح توقعها باستمرار تراجع التضخم ربما سيكون هناك مزيد من خفض الفائدة فى الأشهر المقبلة، متوقعة أن يصل العائد على الإيداع لليلة واحدة لدى البنك المركزى داخل آلية الكوريدور إلى %9.75 بنهاية 2021.
ويستهدف البنك المركزى خفض معدلات التضخم إلى مستويات ما بين 6 و%12 بنهاية الربع الرابع من 2020.
وأقرت لجنة السياسات النقدية، فى اجتماعها الأخير، أكبر خفض لأسعار الفائدة خلال السنوات الأخيرة بمقدار %1.5، لينخفض العائد على الإيداع لليلة واحدة داخل آلية الكوريدور إلى %14.25، والإقراض %15.25 والعملية الرئيسية %14.75.
ونوهت اللجنة، فى بيانها، إلى أن تحركاتها المقبلة ستكون مبنية على توقعات معدلات التضخم وليس معدلاته الفعلية.

تراجع معدل التضخم يدعم توقعات صعود البورصة على المدى القصير
 توقع متعاملون بالبورصة المصرية أن يؤثر تراجع معدل التضخم للشهر الثالث على التوالى خلال أغسطس الماضي، إيجابيًا على أداء سوق الأسهم الفترة المقبلة، حيث يدعم ذلك صدور قرار لجنة السياسة النقدية نهاية الشهر الجارى بتخفيض جديد لأسعار الفائدة على الإيداع والإقراض.
وسجل معدل التضخم السنوى نسبة %6.7 على مستوى الجمهورية مقابل %7.8 فى يوليو الماضي، بحسب بيان من الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء أمس الثلاثاء، ووصل معدل التضخم السنوى فى المدن إلى %7.5 فى أغسطس مقابل %8.7 خلال يوليو، مسجلا أقل مستوى منذ يناير 2013، والذى كان %6.3.
أغلق المؤشر الرئيسى للبورصة EGX30 على ارتفاع بنسبة %0.46 خلال جلسة امس الثلاثاء ليستقر عند مستوى 14956.4 نقطة، وصعد مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة %0.72 مستقرًا عند مستوى 2190 نقطة.
ورجحت منى مصطفى، مدير التداول بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، أن يستمر المؤشر الرئيسى للسوق فى التذبذب بين مستويات 14800 و15200 نقطة، على أن يجذب هذا الأداء العرضى السيولة إلى مؤشر EGX70 الذى ذكرت أنه يحاول تكوين قاع يحاول بعده اختراق مستويات 600 نقطة – 607 نقطة بعد تحسن أدائه.
وصعد مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة بنسبة %0.03 ليغلق عند مستوى 556.6 نقطة، وارتفع مؤشر EGX30 capped بنسبة %0.82 ليغلق عند مستوى 18200.4 نقطة، كما ارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة %0.57 مستقرًا عند مستوى 1481.8 نقطة.
وقالت مديرة التداول بشركة عربية أون لاين إن إعلان تراجع معدل التضخم السنوى يدعم التوقعات الإيجابية لأداء الأسهم بالبورصة بعد تحول إتجاه السوق إلى الصعود على المديين القصير والمتوسط.
وأضافت أن السوق يحتاج لارتفاع أحجام التداولات عن مستوياتها الحالية، بعد اختراق مستوى 15200 نقطة لكى يستهدف بعده مستوى 16600 نقطة، ونصحت مصطفى المتعاملين بالحفاظ على جزء يقارب ثلث المحافظ الاستثمارية فى شكل سيولة، وأن يكون للأسهم باقى المحفظة.
وسجل السوق قيم تداولات 711.43 مليون جنيه، من خلال تداول 125.85 مليون سهم، بتنفيذ 20.81 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 167 شركة مقيدة، ارتفع منها 83 سهمًا، وتراجعت أسعار 46 سهمًا، فى حين لم تتغير أسعار 38 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 751.58 مليار جنيه.
وتوقعت إدارة بحوث شركة «الجذور لتداول الأوراق المالية» أن تنتهى عمليات جنى الأرباح بالبورصة قرب مستويات 14800 نقطة ليبدأ المؤشر الرئيسى التحرك فى اتجاه ساعد صوب مستويات المقاومة 15300 إلى 15600 نقطة.
ورجحت أن تستمر التحركات الإيجابية للأسهم القيادية مع وضع مستويات حماية الأرباح عند 14600 نقطة، وكذلك يتم إيقاف الخسائر عند مستوى 14240 نقطة، مع ضرورة النظر لكل سهم على حدة.
كما توقعت صعود الأسهم القيادية وخاصة أسهم العقارات متمثلة فى «سوديك» و«طلعت مصطفى» و«القاهرة للاستثمار» و«بالم هيلز» وأسهم البنوك تتضمن «التجارى الدولي» و«أبو ظبى الإسلامى»، فضلًا عن أسهم قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، مع استمرار نشاط أسهم «ابن سينا» و«مستشفى كليوباترا» و«حديد عز» طبقًا للأخبار المتعلقة بتلك الشركات.
واتجه صافى تعاملات العرب وحدهم نحو الشراء بقيمة 33.65 مليون جنيه، بنسبة استحواذ %10.39 من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والأجانب نحو البيع، مسجلاً 13.5 مليون جنيه، و20.15 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ %64.89، و%24.72 من التداولات.
ونفذ الأفراد %57.92 من التعاملات، متجهين نحو البيع، باستثناء الأفراد العرب الذين فضلوا الشراء بصافى 11.76 مليون جنيه، واقتنصت المؤسسات %42.07 من التداولات متجهين نحو الشراء، باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى بيعى بقيمة 19.91 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات المصرية والعربية صافى شرائى بقيمة 15.15 مليون جنيه، و21.89 مليون جنيه على الترتيب.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

ليام دينينج يكتب: الهجوم على السعودية ضربة لمستقبل البترول

نحن على وشك اكتشاف مدى قوة الأعصاب فى سوق البترول،...