أخبار

موانئ “أبوظبي” تستثمر 4.7 مليون دولار في موانئ سفاجا والغردقة وشرم الشيخ

وقعت الهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر ومجموعة موانئ “أبوظبي” العقد النهائي لمنح التزام بناء، وتطوير، وإدارة، وتشغيل، وتسويق، وصيانة، وإعادة تسليم البنية الفوقية، لمحطات السفن السياحية في موانئ سفاجا، والغردقة، وشرم الشيخ.

تتمثل عوائد التعاقد المباشرة في ضخ مجموعة موانئ أبوظبي استثمارات بقيمة 4.7 مليون دولار؛ لتطوير البنية الفوقية للتعامل مع تلك النوعية من السياحة الفاخرة، لتغطي إدارة وتشغيل محطات السفن السياحية الثلاث.

من المتوقع أن تدخل محطات السفن السياحية الثلاث حيز التشغيل في عام 2025.

أما العوائد غير مباشرة تتمثل في توفير فرص العمل، والعوائد على المقاصد السياحية للسائحين، وأنشطة السائح المختلفة بها، بما يسهم في زيادة الدخل القومي.

تأتي هذه الخطوة في إطار التعاون الكبير بين وزارة النقل ومجموعة موانئ “أبوظبي” في مجال النقل البحري، واستمراراً للتعاون مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في مجال الإدارة والتشغيل للمحطات المختلفة.

يسهم التعاقد أيضًا في تسيير خط كروز بين ميناء زايد وموانئ سفاجا والغردقة وشرم الشيخ، ولاحقا موانئ الخليج العربي وميناء العقبة والموانئ الأوروبية والآسيوية.

بموجب التعاقد ستقوم مجموعة موانئ أبوظبي ـ بصفتها مشغلا عالميا لمحطات الكروز ـ بإدارة وتشغيل صالات محطات الركاب والسفن السياحية باستثمار قيمته 5.3 مليون دولار في محطة الركاب والسفن السياحية بميناء السخنة.

كما ستقوم المجموعة باستثمار 25 مليون دولار في بناء البنية الفوقية لمحطات الرورو والسيارات المتخصصة عن طريق شركة NOATUM.

أكد وزير النقل كامل الوزير، أن مصر لم ولن تبيع موانئها، وأن هذا التوقيع لا يعد بيعا ولا استحواذا على الإطلاق، بل هو شراكة بين الجانبين لمدة محددة لنقل الخبرات ودعم السياحة المصرية والاقتصاد القومي.

وقال إن محطتي سفاجا والغردقة محطات حديثة سبق افتتاحهما بتشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال عامي 2015 و2016، ومحطة شرم الشيخ سيتم رفع كفاءتها وإعادة تطويرها، من خلال الشراكة مع موانئ أبوظبي العالمية، التي يمثل الشراكة معها تجسيدا للخطة الشاملة لتكوين الشراكات الاستراتيجية مع كبرى شركات إدارة وتشغيل الموانئ العالمية والخطوط الملاحية.

تستهدف الشراكة ضمان وصول وتردد أكبر عدد ممكن من السفن العالمية على الموانئ المصرية، وكذلك لمضاعفة طاقة تشغيل الموانئ والتوسع في تجارة الترانزيت.

أوضح الوزير، أن التعاقد يعتبر تكاملا مع موانئ أبوظبي، التي تتعاون مع خطوط ملاحية عالمية ومقاصد سياحية في مختلف دول العالم، لافتا إلى أن ما لا يقل عن 95-96% من العمالة وفريق العمل بتلك المحطات من المصريين.

تستطيع الموانئ المصرية الواقعة على البحر الأحمر والمتوسط حاليا استقبال نحو مليون راكب سنويا (عبارات / كروز) بنسبة 80% للعبارات (الركاب المصريين العمالة والحجاج) و20% لركاب سياحة الكروز،،، وفق قول وزير النقل.

تستهدف وزارة النقل مضاعفة قدرات محطات الركاب السياحية لاستقبال نحو 1.5 مليون راكب كروز لكل محطة سنويا، خلال مدة الالتزام بقدرة إجمالية لمحطات الكروز 7.5 مليون راكب سنويا.

من المتوقع أن تكون العوائد المباشرة من رسوم وخدمات السفن في حدود 500 مليون دولار خلال مدة الالتزام لمحطات (السخنة – سفاجا – الغردقة – شرم الشيخ)، وأن تكون العوائد غير المباشرة المتمثلة في (الركاب الترانزيت لاستخدام المطارات المصرية فقط دون احتساب أي إنفاق سياحي بالمدن السياحية) نحو 8 مليارات دولار خلال مدة الالتزام.

لمتابعة أخر الأخبار والتحليلات من إيكونومي بلس عبر واتس اب اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

النقل تنشىء أول مصنع للحاويات في مصر لسد احتياجات السوق

تعتزم وزارة النقل إنشاء أول مصنع للحاويات في مصر بالتعاون...

منطقة إعلانية