ملفات

«بلومبرج»: رهان «أوبك» على انتهاء العصر الذهبى للبترول اﻷمريكى.. مقامرة مرتفعة التكلفة

أوبك

لسنوات، تجاهلت منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، نمو صناعة البترول الصخرى اﻷمريكية، ولكنها أصبحت تشعر باﻷسف تجاه خطأها.
كما أنها تقوم الآن بتوقعات جريئة تجاه ثورة البترول الأمريكية، معتقدة أن العصر الذهبى لصناعة البترول الصخرى اﻷمريكى قد انتهى.
وعندما تجتمع «أوبك» نهاية اﻷسبوع الحالى، يعتزم الوزراء النقاش حول ما إذا كان سيتم تمديد خفض الإنتاج الحالى، بدلاً من إنهائه، وفقاً لما قاله أشخاص مطلعون على اﻷمر، ويعتقد هؤلاء اﻷشخاص، أن نمو إنتاج البترول الأمريكى الذى لا هوادة فيه، سيتباطأ بوتيرة سريعة العام المقبل.

وقالت وكالة أنباء «بلومبرج»، إن العراق أعلنت، يوم اﻷحد الماضى، أن «أوبك» وحلفاءها «أوبك بلس» سينظرون فى إجراء تخفيضات أكبر فى الإنتاج، رغم أن التعليقات تأتى بعد أن أشار التحالف على نطاق واسع إلى تردده فى اتخاذ مثل هذا الإجراء.
وأوضحت أن «أوبك» ليست وحدها، إذ يعتقد تجار البترول والمسئولون التنفيذيون فى جميع أنحاء الصناعة، إمكانية نمو إنتاج الولايات المتحدة بمعدل أقل فى عام 2020 مقارنة بالعام الحالى، وبمعدل أبطأ بكثير من عام 2018.
وأشارت «بلومبرج» إلى تداول خام برنت بقيمة 60 دولاراً للبرميل تقريباً، فى معظم عام 2019، وهو أعلى بنحو %14 من مستواه المسجل فى بداية العام، ولكنه أقل بكثير من الذروة البالغة 75.60 دولار للبرميل المشهودة نهاية أبريل.
وقال رئيس قسم تجارة السلع اﻷساسية لدى مجموعة «ميركوريا إنرجى جروب» السويسرية، ماركو ديناند، إن السعودية تقوم بعمل جيد لتحقيق التوازن فى سوق البترول، محذراً من ضرورة مراقبة «أوبك» لإنتاج الولايات المتحدة عن كثب، فيجب أن تتخذ السعودية وحلفائها الحذر الشديد من منافسة البترول الصخرى اﻷمريكى والموردين الآخرين من خارج التحالف.

أوبك البترول
ووصل إنتاج الولايات المتحدة من البترول إلى 17.5 مليون برميل يومياً فى سبتمبر الماضى، وهو أعلى مستوياته على الإطلاق، بزيادة 1.3 مليون برميل يومياً عن الشهر ذاته من العام الماضى، ومن المحتمل أن يستمر هذا التوسع فى الإنتاج حتى بداية العام المقبل على الأقل قبل التباطؤ مرة أخرى، ولكن تباطؤ النمو لا يعنى بالضرورة عدم تسجيل أى نمو.
وبينما تكافح الشركات المستقلة، التى قادت توسع الولايات المتحدة فى إنتاج البترول الصخري، وأعلنت إجراء تخفيضات كبيرة فى الإنفاق، تلعب الستة الكبار الآن دوراً أكبر فى الأحواض الرئيسية، مثل حوض البرمى.
كما أنه من المرجح أن تواصل الشركات ذات الميزانيات اﻷعمق، ومنها «إكسون موبيل» و»رويال داتش شل»، الإنفاق وزيادة الإنتاج فى تكساس ونيو مكسيكو وأماكن أخرى.
وتتوقع «فيتول جروب» الهولندية لتجارة الطاقة والسلع، ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة من البترول بمقدار 700 ألف برميل يومياً فى الفترة بين ديسمبر 2019 وديسمبر 2020، مقارنة بنمو يقدر بـ 1.1 مليون برميل يومياً فى الفترة بين نهاية عامى 2018 و2019.
وربما لم تكن المشكلة الكبرى بالنسبة لـ»أوبك» هى البترول الصخرى الأمريكى، بل ارتفاع الإنتاج فى أماكن أخرى، إذ ارتفع إنتاج البرازيل والنرويج من البترول، كما أنه سيواصل الارتفاع بشكل أكثر فى عام 2020.
وأشارت «بلومبرج» إلى أن حقل «يوهان سفير دروب» البترولى فى النرويج، وهو أكبر حقل بترول مكتشف منذ عقود فى بحر الشمال، بدأ الإنتاج مطلع العام الحالى، أى قبل أشهر من الموعد المحدد.
وفى الوقت نفسه، تبدو غيانا، وهى دولة صغيرة على الحدود مع فنزويلا فى أمريكا اللاتينية، على وشك ضخ البترول للمرة اﻷولى.
وقال الرئيس التنفيذى لمجموعة «فيتول»، راسل هاردى، فى مقابلة أجريت معه، إن النصف اﻷول من العام المقبل سيظل صعباً بالنسبة لأوبك، موضحاً أن الإنتاج اﻷمريكى ينمو بقوة خلال هذا الربع السنوى، كما أن العالم سيشهد إنتاجاً إضافياً من خارج «أوبك»، من النرويج والبرازيل وغيانا على وجه التحديد، فى النصف اﻷول من 2020.
تدرك مجموعة «أوبك بلس» جيداً أنها تقوم بمغامرة جريئة، فتقديرات المجموعة تشير إلى أنها ستوفر نحو 200 ألف برميل يومياً من البترول الخام أكثر من احتياجات السوق فى المتوسط فى العام المقبل، وذلك فى حال إذا استمرت فى الضخ بالشكل الذى أتبعته خلال الشهرين الماضيين، أى حوالى 29.9 مليون برميل يومياً.
ومن المقرر أن تتركز زيادة المعروض فى النصف الأول من العام، عندما تقدر «أوبك» أنها بحاجة إلى ضخ 29 مليون برميل يوميا فقط، لمنع تراكم مخزونات البترول.
ومع ذلك، يعتقد مسئولو «أوبك»، أن ميزان العرض والطلب فى العالم، قد يكون أكثر إحكاما مما يتوقعه كثيرون، وهو ما يعتبر تغييرا كبيرا عن الأعوام الثلاثة الماضية، كما أنهم يرون أن نمو الإنتاج من خارج «أوبك» يقل عن التوقعات، فى حين أن زيادة الطلب العلمى قد تكون أعلى من المتوقع.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

مدبولي: تشكيل لجنة مشتركة لتيسير إجراءات الإفراج الجمركى

أصدر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قراراً بأن تُشكل...

سوديك تطلق VYE بزايد الجديدة وتطرح شققا قابلة للاتساع مع زيادة حجم الأسرة

تستعد شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار «سوديك» لإطلاق مشروع...