أخبار

“بيل جيتس” يتبرع بـ 100 مليون دولار لمكافحة “كورونا”

بيل

أعلن رجل الأعمال الأمريكي، بيل جيتس، عن تبرعه بمبلغ 100 مليون دولار، لمكافحة تفشي فيروس كورونا.
وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة غيتس، مارك غيتس، إن المبلغ يشمل 10 ملايين دولار، سبق وأن تعهدت بها المؤسسة أواخر يناير الماضي، كما سيتم توجيه 20 مليون دولار إلى منظمات أخرى مثل منظمة الصحة العالمية، والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بالإضافة إلى اللجنة الوطنية للصحة في الصين والمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وأوضح أنه سيتم توجيه 20 مليون دولار إضافية لمساعدة سلطات الصحة العامة في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا، وهي المناطق التي تأثرت بشكل كبير بالأوبئة التي ظهرت مؤخرا، مثل أنفلونزا الخنازير عام 2009.
وفي هذا السياق، قالت مؤسسة غيتس، إن التمويل سيساعد الحكومة الصينية في تعزيز جهود الكشف والعزل والعلاج، وحماية السكان المعرضين للخطر، بالإضافة إلى تطوير اللقاحات والعلاجات والتشخيصات المتعلقة بفيروس كورونا.
كما تعهدت المؤسسة أيضا بمبلغ 60 مليون دولار لتسريع اكتشاف وتطوير واختبار اللقاحات والعلاجات والتشخيصات الخاصة بفيروس كورونا.
وشددت مؤسسة جيتس على ضرورة تكاتف المنظمات متعددة الأطراف والحكومات الوطنية والقطاع الخاص والعمل الخيري، لإبطاء وتيرة تفشي المرض، ومساعدة الدول على حماية مواطنيها، فضلا عن الإسراع في تطوير الأدوات الطبية للسيطرة على هذا الوباء، مشيرة إلى أن الأموال التي تبرعت بها ستساعد منظمة الصحة العالمية والحكومة الصينية للتصدي لفيروس كورونا على الصعيدين العالمي والمحلي.
من جهتها قالت الحكومة الصينية، إنها ستخفض بعض الرسوم والضرائب على الشركات التي تتصدى لانتشار فيروس كورونا، في حين أعلنت هونج كونج حظر دخول المسافرين القادمين برا من الصين إلى البلاد، واحتجازهم على متن السفن السياحية.
ويعد بيل جيتس حاليا، ثاني أغنى رجل في العالم، بثروة تبلغ 117 مليار دولار، بفارق 10 مليارات دولار عن جيف بيزوس، الذي يتصدر أثرياء العالم، وارتفعت ثروة بيل جيتس بقيمة 3.8 مليار دولار منذ بداية العام بحسب بلومبرج.

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

الأكثر مشاهدة

الوباء.. فرصة الدول النامية لمنافسة الصين

من المفترض أن ينشر الوباء الذى دمر الأسواق الناشئة –...

بعد أزمة انهيار الأسعار.. ما العقبة التالية أمام «أوبك»؟

بعد أن ساعدت منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، أسواق البترول...