أخبار

“حديد العشرى” تطلب رخصة لإنشاء مصنع “صهر” بـ3 مليارات جنيه

حديد العشرى

تقدمت مجموعة حديد العشرى بطلب لهيئة التنمية الصناعية للحصول على رخصة لإنشاء مصنع لصب وصهر خام البليت باستثمارات 3 مليارات جنيه؛ فى خطوة تستهدف التحول لإنتاج الدورة المتكاملة لحديد التسليح.

قال عادل ياسين، مدير عام مصانع «إى ستار» التابع لمجموعة حديد العشرى، لجريدة «البورصة» إن المجموعة تنتظر الحصول على الرخصة من هيئة التنمية الصناعية؛ لتبدأ على الفور إنشاءات المصنع الجديد، بطاقة إنتاجية 800 ألف طن سنويا.

وأضاف أن المجموعة اتجهت لهذا الأمر للتعامل مع المتغيرات فى السوق حاليا بعد فرض الحكومة رسوم على البليت المستورد.

كانت وزارة التجارة والصناعة أصدرت قرارًا أكتوبر العام الماضى، بفرض رسوم وقائية على واردات حديد التسليح وخامات الحديد البليت حتى أبريل 2022 ولمدة ثلاث سنوات، بنسب متدرجة تبدأ من 25% لحديد التسليح، و16% للبليت.

وقررت دائرة الاستثمار بمحكمة القضاء الإدارى، حجز دعوى وقف تنفيذ القرار الوزارى بفرض تدابير وقائية نهائية على الواردات من صنف عيدان وقضبان الحديد أو من صلب حديد التسليح لأغراض البناء، للحكم بجلسة 23 مايو المقبل، والتى تقدمت بها مصانع درفلة الحديد.

أوضح أن المجموعة تستهدف من المصنع توفير احتياجات مصانع المجموعة لدرفلة الحديد من خام «البليت» بدلا من استيراده من الخارج وعدم توفره محليا، بالإضافة إلى تخصيص جزء منه لتوفير احتياجات المصانع الصغيرة المستخدمة للبليت فى التصنيع، وتبحث حاليا على الأرض التى ستنشئ عليها المصنع

تابع: «مصانع الدورة المتكاملة لحديد التسليح المنتجة للبليت المحلية توفر «البليت» لمصانعها فقط ولا يوجد فائض يلبى احتياجات مصانع الدرفلة».

أوضح ياسين، أن المجموعة تسعى للتعاقد على إنشاء مجمع مصانع لسحب الصاج على البارد، ويضم المجمع 4 مصانع تشمل سحب الصاج على البارد وآخر لجلفنة الصاج، وثالث لاستعدال الصاج وآخر لإزالة الأكاسيد، باستثمارات تقدر بنحو 2 مليار جنيه، على أن يتم الإنهاء منه خلال 18 شهرا.

أوضح أن الشركة افتتحت ثالث خطوط إنتاجها بمصنع درفلة حديد التسليح فى أغسطس الماضى؛ بطاقة 350 ألف طن سنويا، باستثمارات مليار جنيه؛ ليرفع بذلك إنتاج مصنع الحديد إلى 600 ألف طن سنويا، فيما بدأت فى إنشاءاته منذ عامين وافتتحته فى أغسطس الماضى.

أفاد أن مجموعة العشرى، تمتلك مصانع تشمل 3 قطاعات منها درفلة حديد التسليح من خلال شركة «إى ستار»، وموجودة مصانعها فى مدينة السادس من أكتوبر، فضلا عن مصنع فى مدينة قليوب بمحافظة القليوبية لتصنيع الصاج حيث يتم إنتاج أعمدة الإنارة والصوب الزراعية، والمنتجات المعدنية التى تدخل فى الإنشاءات، فضلا عن خطوط خدمة على صناعة الصاج.

وذكر ياسين إلى أن المجموعة توجهت للاستثمار فى صناعة الصوب الزراعية بناءً على اتجاه الدولة نحو التوسع الزراعى، وتم الاستفادة من العاصمة الإدارة والمشروعات القومية من خلال إمدادها بحديد التسليح وإمداد الشركات التى تنشئ المشروعات، حيث نجحت الشركة فى توريد نحو 200 ألف طن على مدار عامين للمشروعات القومية.

أوضح أن مصنع المجموعة بمدينة قليوب تبلغ استثماراته 4 مليارات جنيه، ومصنع آخر فى مدينة العاشر من رمضان، وهو مخصص لتصنيع الصاج وتشكيله، فيما يصل إجمالى الاستثمارات الحالية لدى المجموعة نحو 8 مليارات جنيه.

وطالب بإعادة النظر فى أسعار الطاقة من الغاز والكهرباء لإعطاء القدرة للشركات للمنافسة خارجيا فى التصدير، والمساهمة فى إعادة إعمار الدول المجاورة، ويجب أن تشهد الفترة المقبلة تخفيض أسعار الغاز إلى 3 دولارات للمليون وحدة حرارية مقارنة بنحو 5.5 دولار حاليا.

الأكثر مشاهدة

رغم تراجع النفط.. نمو إيرادات السعودية 4% في الربع الثالث 2020

حققت المملكة العربية السعودية نموا في إيراداتها الإجمالية خلال الربع...

كورونا تهبط بإيرادات مصر السياحية نحو 55% في النصف الأول 2020

هبطت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 54.9% خلال النصف الأول...

منطقة إعلانية