أخبار

خبراء: “كورونا” أصاب قطاع السياحة والسفر الكويتي بالشلل

قطاع

أكد خبراء وعاملون في قطاع السیاحة والسفر الكويتي، أن القطاع يشهد حاليا أسوأ حالاته، إذ تكبد خسائرا كبیرة حتى الآن بسبب القیود المفروضة حول العالم والرحلات الملغاة إثر انتشار فیروس كورونا المستجد في العدید من دول العالم، الأمر الذي أصابه بما يشبه الشلل التام.
وأجمع عدد من المعنیین في شركات السیاحة والسفر في لقاءات مع وكالة الأنباء الكویتیة الرسمية (كونا) الیوم الاربعاء، أن تحول الأحداث نتیجة للفیروس ھو أمر لم یسبق له مثیل، إذ في حوالي شھرین اتخذت آفاق الصناعة في معظم أنحاء العالم منعطفا نحو الأسوأ.
وترى مدیرة شركة لیدرز جروب المختصة في الاستشارات والتطویر نبیلة العنجري، أن انعكاسات ھذا الفیروس ستكون سلبیة وضخمة في الدول
التي صنفت موبوءة بالدرجة الأولى، مشیرة إلى إلغاء نحو 90% من حجوزات الطیران الآجلة للأسابیع الثلاثة أو الأربعة المقبلة.
وذكرت العنجري أن الفنادق الكبرى في العالم قید التخطیط لكیفیة التعایش مع الواقع الجدید واستیعاب تداعیاتھ السلبیة.
وفیما یتعلق بحركة الفنادق في الكویت قالت إن نسبة التشغیل للغرف تراجعت نحو 20% رغم أن ھذه الفترة تعد ذروة التشغیل في الكویت.
وأضافت أن انتشار الفیروس في المنطقة تسبب في تأجیل معرض (سوق السفر العربي) في دبي الاكبر من نوعھ في المنطقة ومعرض بورصة برلین للسیاحة الدولیة في ألمانیا الذي یعتبر أكبر معرض للسیاحة في العالم.
وتوقعت أن قطاع السیاحة العالمي سیصاب بأكبر ھبوط له منذ عام 2001 لیكسر بذلك وتیرة النمو المتواصلة منذ عام 2009.
من جھته، قال مدیر شركة المكتب للسیاحة والسفر نسیب عدنان إن الطلب على حجوزات تذاكر الطیران والفنادق انخفض خلال شھري مارس الجاري وأبریل القادم إذ ینتظر المسافرون سماع اخبار إیجابیة عن السیطرة عن (كورونا المستجد) للبدء بتأكید الحجوزات لعطلة الصیف.
وأشار إلى الخسائر الكبیرة التي تكبدتھا شركات السیاحة والسفر في الكویت خلال الشھر الحالي متوقعا تراجع أعداد الحجوزات بنسبة 70% خلال شھر أبریل المقبل مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وتوقع عدم تأثر حجوزات الصیف القادم لحین اتضاح الرؤیة حول انتشار الفیروس وإمكانیة إیجاد لقاح له لافتا الى ان خسائر القطاع من الممكن تعویضھا خلال شھري مایو ویونیو المقبلین في حال انحسار الفیروس.
من جھته قال مدیر شركة (طواف) للسیاحة والسفر محمود الصالح إن حركة الطیران تأثرت بطلبات إلغاء المسافرین لحجوزات الطیران والإقامة رغم من محاولتھا بتدارك الموقف عبر تقدیم شتى انواع العروض لتفادي الخسائر.
وأضاف الصالح ان شركات السیاحة والسفر مرتبطة كلیا بشركات الطیران والفنادق كونھا وسیط بینھا وبین العمیل.
وأشار إلى ان بعض العملاء تأثروا بالإجراءات الامنیة والاحترازیة المتخذة من بعض الدول ما تسبب في زیادة حجم الخسائر وانعكاساتھا على السیاحة العالمیة.
ويرى الخبیر السیاحي كمال كبشه أن قطاع السیاحة والسفر من أكثر القطاعات تأثرا بالعوامل الخارجیة لاسیما البیئیة والجیوسیاسیة منھا.
واكد ان قطاع السیاحة والسفر كان اكثر القطاعات تأثرا بأزمات شھدھا العالم عند انتشار فیروسات سارس وإنفلونزا الخنازیر وإنفلونزا الطیور وصولا الى فیروس كورونا المستجد.
وقال إن خسائر القطاع كبیرة جدا إذ أصبح مصابا بالشلل التام، مشیرا الى ان ھناك شركات طیران وفنادق مھددة بالافلاس حیث وصلت نسبة الأشغال لدیھا إلى أدنى مستویاتھا منذ سنوات طویلة.
وفي ذات السیاق اعربت المنظمة العربیة للسیاحة في بیان أصدرته أخیرا عن قلقھا من التأثیر السلبي للفیروس على السیاحة الدولیة بشكل عام والعربیة بشكل خاص كاشفة عن انخفاض نسبة الطلب على الطیران إلى نحو ستة بالمئة في حین انھ كان متوقعا نموه بزیادة قدرھا 4.8%.
وذكرت أن التقاریر السیاحیة العالمیة تشیر إلى انخفاض معدل الحجوزات السیاحیة عالمیا بنسبة 11% منذ ظھور الفیروس حتى الآن مؤكدة ان تأثیره على الصین جعلھا الیوم خالیة كلیا من السیاح.
وأربكت قیود السفر التي فرضتھا العدید من الدول حول العالم للحد من انتشار الفیروس خطط شركات الطیران ما قد ینذر بأسوأ أزمة لھذه الشركات في
العالم منذ الأزمة المالیة العالمیة.
وقدر اتحاد النقل الجوي الدولي في تقریر أصدره أخیرا خسائر شركات الطیران العالمیة بنحو 113 ملیار دولار من مبیعاتھا في حال استمرار انتشار الفیروس.
وارتفعت تقدیرات اتحاد النقل الجوي الدولي للخسائر بشكل كبیر على مدى الأسبوعین الماضیین بعد أن كان توقع حین ظھور الفیروس خسائر مبیعات تبلغ 30 ملیار دولار.
وحذر من أن الخسائر التي قد تتكبدھا صناعة الطیران ستكون مماثلة لتلك التي عانى منھا القطاع خلال الأزمة المالیة العالمیة عام 2008 مبینا أن شركات الطیران قد تخسر نحو 19% من أعمالھا في حال عدم احتواء الفیروس في أقرب وقت.

الأكثر مشاهدة

هل يمكن وضع قواعد تنظيمية للذكاء الصناعى عالميا؟

الاتحاد الأوروبى يعد ورقة بيضاء لتنظيم عالم الذكاء الصناعى فى...

بنك القاهرة يوقع اتفاقية مع “التعليم” لنشر الوعي البيئي في 150 مدرسة

وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مع بنك...

منطقة إعلانية