أخبار

الأسهم الأمريكية تخسر 11.5 تريليون دولار في 20 يوما

الأسهم الأمريكية

أدت عمليات البيع الحادة في وول ستريت أمس الخميس إلى محو جميع المكاسب المتبقية التي تحققت في سوق الأسهم منذ فوز الرئيس ترامب في الانتخابات عام 2016.

خسرت سوق الأسهم الأمريكية 11.5 تريليون دولار من رأسمالها السوقي، منذ أن بلغت ذروتها في 19 فبراير الماضي ، مدفوعة بمخاطر فيروس كورونا وحرب أسعار النفط العالمية.

كانت إدارة ترامب قد قللت في البداية من أهمية الفيروس ، ودعا كبير المستشارين الاقتصاديين لاري كودلو المستثمرين بشراء الأسهم بينما كانت الأسعار أقل.

منذ ذلك الحين ، ضغط الديمقراطيون في مجلس النواب من أجل تشريع الإغاثة المالية، وقرر الاحتياطي الفيدرالي أمس ضخ 1.5 تريليون دولار في النظام المالي للحد من التداعيات الاقتصادية للفيروس التاجي.
وقضت عمليات البيع المكثفة يوم الخميس على أي مكاسب متبقية في سوق الأسهم منذ فوز الرئيس ترامب في الانتخابات عام 2016.

تراجعت الأسهم الأمريكية بأكثر من 10% مع تزايد مخاطر فيروس كورونا، ويخشى المستثمرون من الركود عل المدى القريب.
انخفض إجمالي القيمة السوقية لسوق الأسهم الأمريكية ، وفقًا لمؤشر راسل 3000 ، بمقدار 11.5 تريليون دولار من ذروة 19 فبراير إلى 23.8 تريليون دولار حتى صباح الخميس.
وتساوي القيمة السوقية الحالية تقريبًا حجم سوق الأسهم عندما خرج دونالد ترامب منتصراً في انتخابات 2016، بحسب مؤشر Russell 3000 الذي يتتبع سوق الأسهم الأمريكية من خلال قياس 3000 أكبر شركة عامة مقرها في الولايات المتحدة.
يمثل المؤشر نحو 98 ٪ من سوق الأسهم الأمريكية.

وهرعت الحكومة منذ ذلك الحين لدعم الاقتصاد من التهديدات الاقتصادية المتزايدة. وحث الديمقراطيون البيت الأبيض على إعلان حالة الطوارئ وكشفوا عن مشروع قانون يهدف إلى إصدار إعانة مالية واسعة النطاق.
أصدر مجلس الاحتياطي الاتحادي أول خفض طارئ لسعر الفائدة منذ الأزمة المالية في 3 مارس ، ودعا إلى ضخ 1.5 تريليون دولار في السوق بعد ظهر الخميس.
أدت التخفيضات الضريبية التي أجرتها الإدارة في عام 2017 إلى زيادة تأهب السوق الصاعدة من خلال خفض الضرائب على الشركات وفتح الباب أمام برامج إعادة شراء الأسهم الضخمة.
ورغم أن الأسهم أنهت عام 2018 باللون الأحمر ، فقد ارتفعت خلال عام 2019 لتسجل مكاسب سنوية بنسبة 29٪ رغم التوترات التجارية العالمية وتحذيرات الركود.
أدى الانتشار السريع للفيروس التاجي ” كورونا ” ، إلى جانب صراع سوق النفط الجديد بين روسيا والمملكة العربية السعودية ، إلى إبطال سنوات المكاسب بسرعة على مدى 20 يوم تداول فقط.
وشهد النفط أسوأ يوم له منذ عام 1991 يوم الاثنين الماضي، عندما أدت معركة السلع العالمية إلى انخفاض الأسعار بنسبة 32٪، مما إلى لأن يشهد سوق المال أسوأ انخفاض له في يوم واحد منذ عام 2008.

الأكثر مشاهدة

شريف الجبلي رئيسا لمجلس الأعمال المصري السوداني لثلاث سنوات

أصدرت وزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع، قرارا بإعادة تشكيل الجانب...

ارتفاع الطلب على الطاقة في دبي.. هل يتعافى اقتصاد الإمارة؟

ارتفع الطلب على الطاقة في دبي مقارنة بالعام الماضي، بحسب...

منطقة إعلانية