أخبار

كيف تحمي استثماراتك من فزع “كورونا” الذي دمر الأسواق؟

كورونا

تلقت الأسواق المالية حول العالم، صفعة قوية الأسبوع الماضي، ويبدو أنها مقبلة على فترة متقلبة كذلك مع تزايد تداعيات تفشي فيروس كورونا وتراجع أسعار البترول.
وتشكل موجة الهبوط وقتا عصيبا لهؤلاء المنخرطين في الأسواق وتثير القلق خاصة بين المستثمرين الجدد الذين كانوا يحلقون في فترة الصعود المشهودة في السنوات الماضية.
وتقول شبكة “سي إن بي سي” الإخبارية إنه من المهم أن نتذكر أن التراجع الحالي ليس الأول ولن يكون الأخير، ويمكن أن يكون فرصة جيدة لإعادة النظر في استراتيجيتك الاستثمارية.
وتحدثت الشبكة الإخبارية مع الخبراء الماليين للحصول على أفضل نصيحة منهم بشأن كيفية إدارة استثماراتك وسط حالة الفزع الحالية وما بعدها.
وسجل التراجع نهاية سوق صاعدة استمرت لمدة 11 عام، ولكن يشير فريدي ليم، المؤسس المشارك ومدير الاستثمار في “ستاش آواي”، إلى أنه ينبغي النظر إلى التراجع الحالي في سياق حالات الطواريء الصحية السابقة.
وأضاف أنه رغم أن الأوبئة تتسبب في حركة تصحيح في الأسواق، فعادة ما يكون تأثيرهم قصير المدى ولا يتجاوز الشهرين، باستثناء وباء الإيدز في 1981 الذي استمر تأثيره في الأسواق لمدة 5.1 شهر.
بينما كان ستيف برايس، استراتيجي الاستثمار في “ستاندارد تشارترد”، محايدا أكثر، وقال إن العديد من الأسواق استعدت بالفعل للركود، مضيفا أن ذلك قد يقدم فرصة للمستثمرين “لزيادة الاستثمار بدلا من الشعور بالفزع والبيع”.

ماذا ينبغي أن تفعل بأموالك؟

عندما تبحث عن فرص مربحة في الأوقات الصعبة، يقول برايس إنه من المهم أن نتذكر استراتيجية الاستثمار الرئيسية: استثمر تدريجيا ونوّع.
وأوضح، أن التقلبات السوقية هي أمر ينبغي على المستثمرين أن يكونوا مستعدين له، رغم أن التقلبات الأخيرة كانت متطرفة إلى حد كبير.
ونصح برايس بالبدء باستثمارات صغيرة مع التنويع عبر فئات الأصول الرئيسية (أسهم، سندات، نقدية، ذهب)، وعبر المناطق والقطاعات كذلك.
وأقرت لورنا تان، مدير التخطيط المالي في بنك “دي بي إس” في سنغافورة، أن فترات التقلبات يمكن أن تشكل وقتا جيدا لدخول سوق الأسهم واختبار قوة تحملك.

4 نصائح رئيسية

وأوضحت أن هذا الأمر ليس لضعيفي القلوب وأوصت باتباع 4 نصائح رئيسية:
الأولى – استثمر لأجل طويل: تأكد من ادخارك نقدية تعادل ثلاثة إلى ستة مرتبك الشهري للأيام الصعبة لأن أي أموال ستستثمرها في الاسواق المالية يجب أن تظل هناك لأجل طويل.
والثانية – زد استثماراتك تدريجيا: استثمر مقدار ثابت بانتظام في نفس المنتج الاستثماري لفترة طويلة، فهذا يسمح لك بأن تشتري أكثر عندما تكون الأسعار منخفضة وأقل عندما تكون الأسعار مرتفعة.
والثالثة – استفد من الفائدة المركبة: الوقت في السوق أهم من محاولة توقع تحركات السوق، فاكسب فائدة على الفائدة التي تحصل عليها من خلال الالتزام بخطة استثمار منضبطة.
والرابعة – نوِّع ثم نوِّع ثم نوِّع: يمكنك أن تستثمر في صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة والتي تعطيك تعرضا أوسع لمجموعة من الأسهم.

الاستثمار أوقات التصحيح

وأظهر تقرير “رؤى ستاش آواي لعام 2020” أن الأشخاص الذين يستثمرون في أوقات التصحيح والتراجع في الأسواق يتفوقون في الأداء عن الأشخاص الذين ينسحبون خلال فترات التصحيح.
ونصح دروف أرورا، المدير التنفيذي لشركة إدارة الثروات الرقيمة “سايف”، المستثمرين في الأسواق بالحفاظ على مراكزهم الاستثمارية.
وقال: “لا تختبر الأوقات مثل الوقت الحالي الأسواق فحسب وإنما الأشخاص أيضا، فلا تنساقوا وراء مشاعركم إلا إذا كنتم في حاجة ملحة للنقدية، ولا تبيع أصولك بدافع الفزع”.
التوقعات على المدى الطويل
رغم أن الخبراء الماليين يتوقعون استمرار التراجع في الأسواق في المدى القريب، فإن معظمهم يتوقع تعافيها خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وقال تان من “دي بي إس” إن التاريخ أثبت أن الأسواق تنتعش مجددا، واتفق معه ليم مشيرا إلى أن المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة والصين قوية وأن الأحداث الأخيرة سوف “تؤجل على الأرجح ولن تعوق” النمو.
وأظهرت الصين بشكل خاص علامات إيحابية على التعافي بعد انخفاض حالات الإصابة الجديدة خلال الأيام الماضية.

الأكثر مشاهدة

هل يمكن وضع قواعد تنظيمية للذكاء الصناعى عالميا؟

الاتحاد الأوروبى يعد ورقة بيضاء لتنظيم عالم الذكاء الصناعى فى...

بنك القاهرة يوقع اتفاقية مع “التعليم” لنشر الوعي البيئي في 150 مدرسة

وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مع بنك...

منطقة إعلانية