أخبار

مطالب بتدشين صندوق دعم “المشروعات الصغيرة” لتخفيف صدمة “حظر التجوال”

خظر التجول

اقترح عدد من منظمات أعمال المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والعاملين فيها على الحكومة، تخصيص صندوق مساعدة للقطاع لتخفيف صدمة تأثير “حظر التجوال” الذى فرضته الحكومة أمس على أنشطتهم نظرًا لأن أغلبها عبارة عن ورش ومحلات مستأجرة.

وقال هشام كمال رئيس جمعية تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغرة، إن القطاع يعانى من حالة ركود كبيرة منذ مواجهة الحكومة لفيروس كورونا، والمشروعات الصغيرة ضعيفة بالنظر إلى محدودية رأسمالها ولن تستطيع تحمل تلك الصدمات.

وأضاف كمال لـ”البورصة”، أن الهدف من دعم قطاع المشروعات الصغيرة ليس مصلحة الأشخاص بقدر الحفاظ على كياناتهم من الانهيار فى هذه الفترة المؤقتة، نظرًا لاستيعابه عدد كبير من العمالة.

وأشار إلى أن عددا كبيرا من أصحاب المحلات وأصحاب الورش الحرفية قرروا الإغلاق من اليوم وحتى انتهاء فترة حظر التجوال ومرور الأزمة.

وقال يحيى أبوحلقة، نائب رئيس شعبة الأحذية والمنتجات الجلدية بغرفة القاهرة التجارية، إن مصانع الأحذية أخذت مبادرة لغلق المصانع لمدة 15 يوماً منذ السبت الماضى وهو ما استجابت له معظم المصانع للحفاظ على العمال.

وطالب أبوحلقة باتخاذ قرارات حكومية بالإعفاء أو تأجيل دفع أى فواتير للكهرباء والغاز والمياه خلال الفترة الحالية للقطاع التجارى بشكل عام باعتبار أن المرحلة الحالية ظرف استثنائى على الجميع.

وقال المهندس علاء السقطى رئيس اتحاد المشروعات الصغيرة، إن المشروعات الكبيرة تستطيع أن تتحمل جميع الإجراءات التى تفرضها الدولة نظرًا لحجم أعمالها، بالإضافة إلى قدرتها على تعويض خسائرها فى الأيام العادية.

وأوضح أن قطاع المشروعات الصغيرة تعلم أن هذه الإجراءات مؤقتة، لكن على الدولة أن توفر لها محفزات تتناسب مع طبيعة كل نشاط لمساعدتها عن طريق خلال إطلاق مبادرة تمويلية بفائدة صفر لمدة ثلاثة أشهر أو تخصيص مساعدة مالية لسداد مستحقات الكهرباء والإيجارات.

وقال خميس زعلول، صاحب ورشة ملابس جاهزة بمنطقة شبرا الخيمة، إن جميع المحلات التى كانت تعتمد عليهم الورش فى تسويق منتجاتهم أوقفوا أعمال التوريدات بسبب تراجع القوى الشرائية بعد انتشار فيروس كورونا.

وأضاف أن الورشة قررت الإغلاق بداية من اليوم لحين وضوح الرؤية فى السوق مستقبلا، لأن الخسائر التى تكبدتها الورشة منذ بداية الأزمة بلغت نحو 70 ألف جنيه عبارة عن أجر عمالة ودفع إيجارات مكان ومن المتوقع أن تتضاعف خلال الفترة المقبلة بسبب استمرار الإغلاق بدون عملية الإنتاج.

وقال حمدى أبوالعينين، نائب رئيس غرفة القليوبية، ورئيس شعبة الملابس الجاهزة، فى تصريح لحريدة «البورصة» أمس، إنه تلقى طلبات من تجار الموسكى يطالبون الغرفة بالتواصل مع البنك المركزى لبحث إمكانية مد أجل استحقاق الشيكات المتأخرة، مراعاة الركود الشديد الذى تعانى منه كل القطاعات، وتوقف حركة البيع تقريباً.

الأكثر مشاهدة

“التخطيط” توافق على زيادة ميزانية “النقل” بمليار جنيه

وافقت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدكتورة هالة السعيد على زيادة...

الذهب يتجه لثالث تراجع شهري على التوالي.. وكورونا تمنحه دعما طفيفا

ارتفعت أسعار الذهب بنهاية تعاملات أمس الجمعة، وسط حالة من...

منطقة إعلانية