أخبار

آخر قرارات بوريس جونسون قبل إصابته بكورونا: 210 مليون جنيه استرليني لإنتاج لقاح عالمي

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس الخميس، أن بريطانيا تدعم السباق العالمي لإيجاد لقاح مضاد للفيروسات التاجية برصد 210 مليون جنيه استرليني جديدة لهذا الغرض.
جاءت تصريحات جونسون عقب قمة افتراضية عقدها زعماء مجموعة العشرين، وقبيل ظهور نتيجة تحليله إيجابية لفيروس كورونا وقيامه بالعزل الذاتي.
وأعلن مكتب رئيس الوزراء البريطاني اليوم الجمعة إصابة بوريس جونسون بفيروس كورونا، وأنه شعر بأعراض طفيفة وقام بعزل نفسه ذاتيا، لكنه سيواصل قيادة جهود الحكومة لمواجهة انتشار الوباء.
وبحسب بيان للحكومة البريطانية، تعد المخصصات البريطانية، حتى الآن ، أكبر مساهمة فردية من أي دولة في الصندوق الدولي الرئيسي لإيجاد لقاح فيروس كورونا، وسيضمن استمرار العلماء والباحثين البريطانيين في قيادة المعركة العالمية ضد الفيروس.

ودعا رئيس الوزراء الحكومات للعمل سويا لخلق لقاح بأسرع ما يمكن وإتاحته لمن يحتاجون إليه.

أضاف البيان أن المملكة المتحدة ، تقوم إلى جانب العديد من البلدان الأخرى ، بتوجيه التمويل إلى تحالف ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI) الذي يدعم تطوير اللقاحات التي ستكون متاحة في جميع أنحاء العالم. على أن يتم توفير اللقاحات المستقبلية بأقل سعر ممكن لنظام الرعاية الصحية البريطاني وأنظمة الرعاية الصحية في البلدان الأخرى.

وأعلن تحالف ابتكارات التأهب للأوبئة CEPI عن حاجته لنحو 2 مليار دولار من التمويل الإضافي من الحكومات الدولية لتطوير اللقاح الحاسم للفيروس، وهو ما يمكن توفيره إذا تعهدت جميع حكومات مجموعة العشرين بتمويل قدره 100 مليون دولار لكل منها، فسوف يتم سد هذا العجز على الفور.
وقالت الحكومة البريطانية إنها تجاوزت بالفعل حصتها من خلال تخصيص 250 مليون جنيه استرليني لـ CEPI حتى الآن ، وطلبت المملكة المتحدة من جميع الحكومات المساهمة في هذا الهدف الدولي الهام.
من جهته، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون: ” بينما يحارب أطبائنا وممرضاتنا الرائعون الفيروس التاجي في المنزل ، فإن هذا التمويل البريطاني القياسي سيساعد في إيجاد لقاح للعالم بأسره. الأطباء والباحثون في المملكة المتحدة في طليعة هذا العمل الرائد”.

وتابع جونسون قائلا “إن دعوتي لكل دول مجموعة العشرين والحكومات في جميع أنحاء العالم هي تكثيف ومساعدتنا في هزيمة هذا الفيروس”.

ودعا الجميع بضرورة البقاء في المنزل وحماية نظام الرعاية الصحية البريطاني وإنقاذ الإرواح.
ومن المنتظر أن يسرع التمويل الذي أتاحته المملكة المتحدة من تطوير الأدوية لعلاج الفيروس، من خلال اختبار فعالية الأدوية الموجودة ضد فيروسات التاجية ، مثل الأدوية المستخدمة حاليًا في حالات الملاريا ، وبحث واختبار علاجات جديدة.

وقالت وزيرة التنمية الدولية آن ماري تريفيليان: ” سيكون الدعم الذي تقدمه حكومة المملكة المتحدة حيويًا في الجهود المبذولة لإيجاد لقاح وعلاجات لفيروس كورونا ، مما سيساعد في النهاية على وقف انتشاره في جميع أنحاء العالم”.

الأكثر مشاهدة

شركة Pre تدرس الاستحواذ على 300 فدان بالساحل الشمالي والقاهرة الجديدة

كتب محمد رمزي تدرس شركة Pre للتطوير العقاري، التابعة لبايونيرز...

تحالف “حسن علام” و”عبد اللطيف جميل” يستحوذ على 60 محطة تحلية مياه

استحوذت شركة "AH Water Investments BV" التى تمثل التحالف المشترك...

منطقة إعلانية