أخبار

النفط ينخفض 5% وجولدمان ساكس يتوقع 20 دولارا للبرميل

مستوى في

تراجع سعر النفط ” خام برنت” اليوم، الإثنين، بنحو 5% ليسجل 26.5 دولار، كما انخفض خام الأمريكي بنفس النسبة ليتداول عند 20.5 دولار.
يأتي ذلك على خلفية انهيار الطلب وتراجع الاستهلاك النفط بسبب حالة العزلة التي يعيشها العالم من جراء انتشار فيروس كورونا، فضلا عن استمرار حرب الحصص السوقية بين روسيا والسعودية، عقب انهيار اتفاق أوبك وروسيا حول خفض الانتاج للسيطرة على الأسعار، فيما توقع بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس أن يتجه سعر خام برنت صوب 20 دولارا للبرميل.

أمريكا وروسيا وكندا الأكثر تضررا من انهيار أسعار النفط

وقال جولدمان ساكس في مذكرة إن الطلب على النفط تباطأ بأسرع من أي توقعات سابقة، بفعل بقاء الاقتصاد مشلولا، وبقاء شطر كبير من سكان العالم قيد الحجر المنزلي، وفي خضم تراجع الطلب، وفائض الإمداد الذي تلوح به السعودية بعد الشقاق الذي دب بين الرياض وموسكو، يرى جولدمان ساكس أن كل من الولايات المتحدة، وروسيا، وكندا، هم الأكثر عرضة للخطر جراء تراجع السعر.

وانخفض الاستهلاك النفطي بنسبة 25%، أي 26 مليون برميل، هذا الأسبوع، بسبب إجراءات العزل المنزلي لاحتواء فيروس كورونا، والذي يهدد 92% من الناتج المحلي الإجمالي، وفق مذكرة من جيف كيري، ودميان كورفلين، فيما يوجد حوالي 900 ألف برميل معلقين بالآبار، وهذا الرقم سيرتفع على مدار الساعة.

وبحسب جولدمان ساكس، لا أحد يعلم عمق الإنتاج المعلق بالآبار، والذي من شأنه تغيير وجه صناعة الطاقة والجيوسياسة، فيما يتجه النفط الآن لمنطقة سلبية، ستخلق ضغوطًا تضخمية من صدمة إمداد النفط بسبب الإنتاج المتوقف.

وسيصل برنت قريبا إلى 20 دولارا للبرميل، بحسب جولدمان ساكس، مع ارتفاعات مؤقتة في الاتجاه الهابط، وتظل طبيعة الإنتاج والنقل عن طريق خطوط الأنابيب في كل من روسيا وكندا والولايات المتحدة تحت ضغط عظيم، مقارنة بوسائل النقل عن طريق البحر.
من جهتها، قالت إندوسويز لإدارة الثروات في تقريرها لشهر أبريل، إنه في خضم الأسواق المالية المنفصلة، يبرز النفط كواحد من أكثر السلع تضرراً. لقد خسرت أسعار النفط ثلثي قيمتها منذ بداية العام ، ليس فقط بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي في سياق الفيروس التاجي (COVID-19) ولكن أيضًا بسبب حرب جديدة على حصص السوق ، بعد انهيار اتفاق دول أوبك مع حلفائها بقيادة روسيا حول تخفيضات الإنتاج.
وقد أصاب الفيروس التاجي بشدة المستهلك الرئيسي للنفط في العالم ، الصين، التي كانت تظهر أسرع نمو هامشي للطلب،لكنها أوقفت وارداتها تقريبًا في مرحلة ما.
هذا التأثير على الطلب ينتشر الآن في جميع أنحاء العالم. جاء الاضطراب غير المتوقع من جانب العرض مع الخلاف في أواخر فبراير بين روسيا والمملكة العربية السعودية بشأن تخفيضات الإنتاج التي كانت ضرورية لتعويض الأسعار عن تباطؤ الطلب ، في سياق زيادة إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة.
في مواجهة تباطؤ الطلب ، يُقدَّر ارتفاع الإنتاج ضمن نهاية حصص أوبك بنحو 4 ملايين برميل يوميًا ، على أساس الاستهلاك العالمي بحوالي 100 مليون برميل يوميًا. رغم أن التوازن المالي لروسيا يحتاج إلى سعر للنفط عند حوالي 45 دولارًا أمريكيًا ، يتوقع خبراء إندوسويز لإدارة الثروات أن تكون روسيا قادرة على تحمل هذه الصدمة.

تورط لاعبي الصخر الزيتي الأمريكي

العواقب مهمة للقطاع بأكمله من شركات النفط الكبرى إلى منتجي النفط الصخري، ومع ذلك ، يختلف تمامًا عن وضع 2014-2016 ، حيث كان النفط الصخري في اتجاه صعودي قوي مع مكاسب هائلة من الإنتاجية وموارد مالية كبيرة. يقوم القطاع بترشيد ، ومستويات الديون في بعض الحالات لا يمكن تحملها، علاوة على ذلك، فإن سياسة التحوط لمنتجي الصخر الزيتي تضمن فقط حوالي 40٪ من إنتاجهم عند مستوى متوسط ​​قدره 50 دولارًا للبرميل حتى نهاية العام.
نظرًا لأن هؤلاء اللاعبين يمثلون حصة كبيرة من سوق العائد المرتفع في الولايات المتحدة، فإن خطر التخلف عن السداد يرتفع بشكل كبير وقد لا يؤدي بالضرورة إلى تعديل العرض ولكن إلى عمليات إعادة الهيكلة والتوحيد وتخفيضات الإنفاق الرأسمالي التي تؤثر على السلسلة بأكملها.

الأكثر مشاهدة

‏”بلومبرج”: الليرة التركية ضمن أسوأ العملات أداءً في العالم خلال 2020

توقعت بلومبرج أن يرفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة للشهر...

ارتفاع أسعار العقارات في السعودية 0.5% خلال الربع الثالث من العام الحالي

ارتفعت أسعار العقارات في المملكة العربية السعودية خلال الربع الثالث...

منطقة إعلانية