أخبار

47 مليار جنيه حصيلة مبيعات الأجانب من الأسهم والسندات فى الربع الأول

فورد

شهد الربع الأول من العام الجارى هبوطًا عنيفًا للبورصة المصرية فى ظل التراجع الحاد الذى شهده يناير 2020 بسب تداعيات المناوشات الاقتصادية بين الصين وأمريكا وصولاً إلى التهديدات بشن حرب بعد مقتل «قاسم سليمان» والاضطرابات الجيوجاسيسية التى شهدها الربع مما أدى إلى هبط مؤشر البورصة المصرية تأثرًا بالأحداث المحيطة.

ووصل شهر مارس بتداعيات «كورونا» العنيفة التى صبغت الأسواق العالمية باللون الأحمر لتتكبد خسائر قوية لم تتكبدها منذ الأزمة العالمية، ولم تنج البورصة من هذا النزيف بل طالها وبشدة، لتتدخل الدولة لإنقاذ بعض من خسائر سوق المال.

هبط المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 31.28% فى الربع الأول ليغلق عند مستوى 9.593.49 نقطة، وانخفض مؤشر EGX70 EWI بنسبة 21.48% ليستقر عند مستوى 994.95 نقطة.

وتراجع مؤشر «EGX30 capped» بنسبة 32.2% عند مستوى 11084.8 نقطة، كما تراجع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 26.26% مستقرًا عند مستوى 1030.9 نقطة.

وكان قد تراجع المؤشر الرئيسى بجلسة أمس بنسبة 1.7% ليغلق عند 9424 نقطة.

وسجلت تعاملات المصريين نسبة استحواذ 64.8% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما سجلت تعاملات العرب والأجانب نسبة استحواذ 9.1%، 26.1% من التداولات، بينما سجل العرب صافى بيعى بقيمة 1.1 مليار جنيه، فى حين سجل الأجانب صافى بيع بـ47 مليار جنيه على الأسهم والسندات خلال الربع الأول من العام.

قال أحمد شحاتة، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة نعيم للوساطة فى الأوراق المالية، إن الربع الأول من العام الجارى ثانى أسوأ ربع تصل إليه البورصة منذ عام 2000 هبوطا من 13961 نقطة حتى 9563 نقطة مرورا بمستوى 8118 نقطة.

وأوضح أنه بعد مرور الأزمة التى تمر بها البورصة المصرية بسبب تداعيات فيروس كورونا ستكون أسعار الأسهم جيدة ومغرية للمستثمر، ناصحا بانتقاء الأسهم الجيدة.

ورجح شحاتة، أن يشهد الربع الثانى من العام أداءً أفضل من الربع الماضى وبوتيرة أقل سوءاً منه، متوقعا أن يستهدف المؤشر مستويات 11000-12000 نقطة كسقف للصعود.

وسجل السوق قيم تداولات خلال الربع الجارى 213.1 مليار جنيه.

قال عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن الربع الأول من عام 2020 شهد أداء من أسوأ أشكال الأداء فى ظل الظروف الاستثنائية غير المتوقعة من انتشار فيروس كورونا فى دول العالم كافة.

وتابع أن الأثر الأكبر جاء على كافة الأسواق بالهبوط العنيف، والبيع العشوائى من المتعاملين فى البورصة المصرية خاصة من قبل الأجانب.

وأشار إلى أنه بنهاية الربع الأول من العام توجت بعض الإجراءات من قبل الدولة البورصة، وانتزعتها من حدة الهبوط، ليمتص السوق الصدمة ويصمد أمام الأزمة التى يتعرض لها وأنهى حالة الفزع لدى المستثمرين إلى حد ما.

وتابع أن قرار رئيس الجمهورية بضخ 20 مليار جنيه فى البورصة جاء فى التوقيت المناسب، موضحا أن عمليات إعادة الشراء ستكون فى صالح جميع الأطراف، وأن ضخ البنك المركزى للأموال فى البورصة يمثل فرصة استثمار جيدة.

الأكثر مشاهدة

بنك القاهرة يوقع اتفاقية مع “التعليم” لنشر الوعي البيئي في 150 مدرسة

وقعت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مع بنك...

رويترز: باريس تطالب دول الشرق الأوسط بمنع مقاطعة المنتجات الفرنسية

حثت فرنسا اليوم الأحد، دول الشرق الأوسط على منع شركات...

منطقة إعلانية