أخبار

البنك الدولي: مستعدون لدعم مصر في مواجهة الطورائ الصحية العاجلة لـ”كورونا”

17 مليون دولار

قالت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، إن الحكومة المصرية تقوم بحماية المواطنين من انتشار فيروس كورونا، وتوفير المساندة المالية الميسرة للأسر والسيولة للشركات لتوفير احتياجاتهم العاجلة، كما تعمل بدأب على الإسراع بوتيرة الإصلاحات الهيكلية لتحقيق التقدم اثناء أزمة كورونا وما بعدها.
وأضافت، في بيان للوزارة، أن التعاون بين مصر وشركائها في التنمية خلال الفترة الماضية كان له أكبر الأثر في دعم الاقتصاد المصري، مشيرة إلى أن رؤية وزارة التعاون الدولى تهدف إلى تدعيم الشراكة متعددة الأطراف لجمهورية مصر العربية، مع شركاء التنمية والحكومات وصانعي السياسات الاقتصادية والقطاع الخاص والمجتمع المدنى لتحقيق أجندة التنمية الوطنية 2030 اتساقا مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.
وأكدت الوزيرة أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يمثل أولوية على مستوى جميع القطاعات، مشيرة إلى أن استراتيجية الشراكة مع المؤسسات الدولية تهدف إلى إبراز قصص النجاح بين مصر وشركائها فى التنمية فى مختلف المشروعات التنموية، كما تهدف الوزارة إلى أن يكون التعاون المستقبلى مع شركاء مصر فى التنمية مبنى على تنفيذ مشروعات تنموية متكاملة ومستدامة.
وفي مقدمة الإشادات الدولية ، كانت إشادة ريتشارد ديكتس، الممثل المقيم للأمم المتحدة فى مصر، باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة فى الشراكة مع شركاء التنمية، مؤكدا أن الأمم المتحدة تؤكد التزامها القوى بالشراكة مع الحكومة المصرية فى جهودها لمكافحة انتشار مرض كورونا المستجد وفى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
من جهتها، قالت راندا أبو الحسن، مديرة البرنامج الانمائى للأمم المتحدة بالقاهرة، إن وزارة التعاون الدولى قدمت استراتيجية متسقة ومبتكرة وموائمة للتعاون الإنمائي في مصر مع أهداف التنمية المستدامة.
من جهتها، أعربت مارينا ويس، مديرة مكتب البنك الدولى فى مصر عن شكرها للدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي للجمع بين شركاء التنمية وإظهار الرؤية والقيادة في الأوقات الحرجة بالتعاون مع شركاء التنمية، مشيرة إلى أن البنك الدولي يقف على أهبة الاستعداد لدعم مصر في جهودها لمواجهة الطوارئ الصحية العاجلة والتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية لوباء كوفيد 19، وخاصة بالنسبة لأكثر الفئات ضعفاً.
وبدوره قال وليد لبادى، مدير مؤسسة التمويل الدولية فى مصر: “إن هذه الأوقات الحرجة تهدد القطاع الخاص في مصر، الذي يعد المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي وخلق الوظائف، حيث وضعت أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) كل من الشركات والوظائف وحياة الأشخاص وسبل المعيشة في خطر. وأضاف: “أن مؤسسة التمويل الدولية تعمل مع عملائها وشركائها في التنمية في مصر على تخفيف الآثار الإقتصادية الواضحة الناتجة عن أزمة فيروس كورونا ومساعدة الشركات في استمرار عملياتها والحفاظ على موظفيها”.
من جهتها، قالت مالين بلومبرج الممثل المقيم للبنك الإفريقي للتنمية إن مصر مستمرة في جهودها المثابرة وخطواتها السريعة والثابتة في مواجهة النكبة التي اجتاحت العالم، مشيرة إلى أن الأولوية التي أصبحت القيادة المصرية توليها للتواصل والتنسيق مع الشركاء اكثر من اي وقت مضى.
وأضافت أن تواصل وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط مع شركاء التنمية يعد خطوة مهمة تساعد البنك الإفريقي للتنمية على تعظيم مساهمته في تلبية احتياجات مصر، سواء كانت احتياجات ملحة أو على المدى البعيد، وقد أصدر البنك الإفريقي للتنمية سندا بقيمة 3 مليارات دلار لدعم الجهود لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في الدول الأعضاء للبنك، ومن بينها مصر، وسيترتب على تعزيز التواصل بين أصحاب المصالح على مستوى الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني إتاحة ملكية مشتركة، ومن ثم رفع مدى استدامة الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية، بما يفيد الجميع.
بدورها، قالت الدكتورة هايك هارجارت، مديرة منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن البنك يعمل بوتيرة سريعة في مختلف أنحاء مصر لتقديم حزمة تضامن عالمية تبلغ مليار دولار لصالح الشركات والبنوك التي تعاني من تبعات وباء كورونا، مشيرة إلى أن البنك يعمل مع فهم احتياجات ودعم رأس المال العامل وكذلك تمويل عمليات التجارة فضلا عن إمكانية جدولة الديون القائمة.
من جهته، أشاد ألفريدو أباد، الممثل الإقليمى ومدير مكتب بنك الاستثمار الأوروبى بالقاهرة، باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة، مؤكدا دعم البنك لهذه الاستراتيجية واستعداده لمساندة مصر فى مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
من جهتها، أكدت شيرى كارلين، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة، أن الوكالة تعمل مع الحكومة المصرية منذ أكثر من 40 عاما ليس فقط فى قطاع الصحة ولكن أيضا على تمكين الشباب والمرأة وفى مجال التعليم، مشيرة إلى أن الوكالة الأمريكية للتنمية متلزمة بمواصلة دعم مصر خاصة فى ظل الظرف الاستثنائى الذى يمر به العالم حاليا وهو مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
بدوره، أكد المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، التزام المؤسسة بدعم الحكومة المصرية في جهودها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، معلنا اعتماد 1.1 مليار دولار لتمويل التجارة في العام الجاري لتمكين مصر من تأمين قطاع الطاقة والأمن الغذائي بالإضافة إلى برامج تنموية وبتاء قدرات لتعزيز إدماج المرأة وتمكين الشباب.
وشدد على حرص المؤسسة على تعزيز التعاون الانمائى مع الحكومة المصرية فى ظل استراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة للتواصل مع المؤسسات الدولية”.
بدورها، أشادت الدكتورة دينا صالح، مدير المكتب شبه الإقليمي للصندوق الدولي للتنمية الزراعية “ايفاد” التابع للأمم المتحدة بمصر ومنطقة الشرق الأوسط، باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة، مشيرة إلى أن وزارة التعاون الدولى تلعب دورا محوريا ومهما فى تجميع جميع شركاء التنمية وخاصة العاملين فى مشروعات الإيفاد لتلبية احتياجات القطاع الزراعى لحماية المنتجين من صغار المزارعين من أي اهتزازات قد تنتج من تأثيرات فيروس كورونا المستجد والتى قد تؤثر على الأمن الغذائى، مؤكدة أن الصندوق الدولى للتنمية الزراعية على استعداد لتقديم الدعم الكامل للحكومة المصرية لضمان تقليل الأثر السلبى لفيروس كورونا على القطاع الزراعى.
من جهته، قال السفير ماساكى نوكى، سفير اليابان لدى القاهرة، إن حكومة اليابان عملت على مساندة الشعب المصرى فى عدد من المشروعات التنموية فى مجالات عديدة منها التعليم والثقافة والسياحة والآثار وأبرزها المشروع الضخم للمتحف المصرى الكبير والمدارس المصرية اليابانية، مشيدا باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة التى تعزز من ضرورة معرفة المواطن بمشروعات التنمية التى يسهم فيها شركاء التنمية، وربطها مع أهداف التنمية المستدامة.
بدوره، قال السفير يون يو تشول، سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة، “تعمل كوريا مع مصر منذ سنوات طويلة فى مجال التعاون الانمائي، ومولت الحكومة الكورية عددا من المشروعات التنموية أهمها مشروع الكلية الكورية المصرية للتكنولوجيا ببنى سويف والتى تخرج دفعات من العمالة المصرية الماهرة لمصانع سامسونج وال جى، كما مولت عددا آخر من المشروعات الخاصة بالبنية التحتية كمشروع تطوير نظم إشارات السكة الحديد لخط نجع حمادى الأقصر”.
وكشف السفير أن الحكومة الكورية تبحث أيضاً مجموعة من التمويلات لمشروعات جديدة فى مجال تحلية مياه البحر وإدارة المخلفات الصلبة، مشيدا بالإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الحكومة المصرية فى مكافحة انتشار فيروس كورونا، معربا عن استعداد بلاده للتعاون مع مصر فى مكافحته، كما أشاد باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة للتعاون مع شركاء التنمية.
وسارت على نهجه كورين هينشوز، مدير مكتب التعاون الدولى بسفارة سويسرا بالقاهرة حيث أشادت باستراتيجية وزارة التعاون الدولى الجديدة والجهود التى تقوم بها الوزارة للشراكة مع كافة شركاء التنمية، كما أشادت بالجهود المبذولة من الحكومة المصرية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدة استعداد سويسرا لمساندة مصر فى مكافحة انتشار الفيروس الجديد.

الأكثر مشاهدة

«فاينانشيال تايمز»: تحول «تسلا» إلى التعدين ينشط سلسلة توريد البطاريات للسيارات الكهربائية

عندما عقد صانع السيارات الكهربائية الأمريكى «تسلا»، الشهر الماضى، «يوم...

مغالطات استراتيجيات الاستثمار البيئى والاجتماعى والحوكمة

تلخص جملة واحدة الإقبال على الاستثمار البيئى والاجتماعى والحوكمة: «اجعل...

منطقة إعلانية