أخبار

موجة انهيار جديدة تضرب أسعار النفط

موجة

ضربت موجة جديدة من الانهيار أسعار النفط في معاملات اليوم الثلاثاء، حيث هوي سعر العقود الآجلة للخام الأمريكي وخام برنت للتسليم في يونيو لأقل مستوى في عقدين بعد يوم من تحول التعاملات الآجلة للخام الأمريكي تسليم مايو سلبا لأول مرة في التاريخ مع تهاوي الطلب بسبب أزمة كورونا.
وانهارت أسعار خام برنت في عقود التسليم بيونيو، المعروفة بعقد شهر أقرب استحقاق، لتخسر نحو 6 دولارات في جلسة اليوم بما يعادل 23% ، مسجلة سعر 19.8 دولار.
ونزل عقد يونيو لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 30% أو 5.5 دولار، ليصل سعره إلى 14.8 دولار بعد أن بلغ أقل مستوى منذ عام 1999.
وسجل عقد خام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو، وحجم التعاملات عليه أقل كثيرا، -3.99 دولار بعدما هوى أمس لأقل من الصفر لأول مرة وأغلق على -37.63 دولار للبرميل.
وينتهي التعامل على عقد أقرب استحقاق للخام الأمريكي لشهر مايو في وقت لاحق يوم الثلاثاء مما فاقم الخسائر.
ومع وجود فائض في السوق وامتلاء منشآت التخزين وجد حائزو عقد مايو أيار نفسهم في وضع غير مسبوق إذ يدفون لمن يشترون الخام.
ويُتوقع امتلاء مركز كوشينح للتخزين في أوكلاهوما بالولايات المتحدة، وهو نقطة تسليم خام غرب تكساس الوسيط، خلال أسابيع.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن كبار منتجي النفط في العالم قد يعقدون محادثات وجددا لمناقشة اتفاقهم بشأن الإنتاج إذا اقتضت الحاجة.
ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانهيار التاريخي الذي شهدته أسعار النفط يوم الاثنين بأنه قصير الأجل وناجم عن ”ضغوط مالية“ وذكر أن إدارته ستدرس وقف شحنات النفط القادمة من السعودية أكبر دولة مصدرة للخام العالم والتي تقود جهود أوبك لكبح الإنتاج.
وأكد مجلس الوزراء حرص المملكة الدائم على تحقيق الاستقرار للسوق البترولية، وتأكيدها مع روسيا الاتحادية الالتزام بشكل راسخ على تنفيذ التخفيضات المستهدفة المتفق عليها خلال العامين المقبلين.
وشدد المجلس على استمرار المملكة وروسيا في مراقبة أوضاع السوق البترولية عن كثب، والاستعداد لاتخاذ أي إجراءات إضافية بالمشاركة مع الدول الأعضاء في اتفاق (أوبك بلس) والمنتجين الآخرين.
ووافقت منظمة أوبك والمنتجون خارجها (أوبك +)، مؤخرا، على تخفيض إنتاج النفط بمقدار 10ملايين برميل يومياً اعتباراً من أول مايو على أن يسري الاتفاق حتى نهاية شهر يونيو.
وحسب الاتفاق فإن الدول المجتمعة ستخفض إنتاجها بنسبة تصل إلى 22 % مقارنة بحجم إنتاجها في أكتوبر 2018 باستثناء السعودية وروسيا اللتين ستخفضان إنتاجهما بما يعادل 2.5 مليون برميل لكل منهما مقارنة بـ 11 مليون برميل كحد أساسي.

الأكثر مشاهدة

«فاينانشيال تايمز»: تحول «تسلا» إلى التعدين ينشط سلسلة توريد البطاريات للسيارات الكهربائية

عندما عقد صانع السيارات الكهربائية الأمريكى «تسلا»، الشهر الماضى، «يوم...

مغالطات استراتيجيات الاستثمار البيئى والاجتماعى والحوكمة

تلخص جملة واحدة الإقبال على الاستثمار البيئى والاجتماعى والحوكمة: «اجعل...

منطقة إعلانية