أخبار

855 ألف وظيفة في قطاع الطيران بالسعودية والإمارات ومصر مهددة بالإلغاء بسبب “كورونا”

إياتا

توقع صندوق النقد العربي، أن تؤدي أزمة فيروس كورونا وإغلاق المطارات وتعليق حركة الطيران، إلى فقدان أكثر من مليون وظيفة في 9 دول عربية تنشط في قطاع الطيران، أهمها السعودية والإمارات ومصر، التي قد تخسر 855 ألف وظيفة.

شركات طيران بالشرق الأوسط لن تنجو بدون دعم حكومي

وفقدت شركات الطيران بالشرق الأوسط نحو 46% من عدد الركاب الدوليين في مارس الماضي، بعدما كانت المنطقة الوحيدة التي شهدت ارتفاعاً في إيرادات الطيران خلال فبراير، وكذلك كانت المنطقة الوحيدة في العالم التي نمت إيرادات ركاب شركات الطيران بها خلال العام الماضي 2019.

2.4 مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة يوفرها قطاع الطيران بالشرق الأوسط

ويوفر النقل الجوي 2.4 مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة في الشرق الأوسط، كما يسهم قطاع الطيران بحوالي 130 مليار دولار في النشاط الاقتصادي، بما يعادل 4.4% من إجمالي الناتج المحلي في دول الشرق الأوسط.
وتعاني شركات الطيران العربية من تحديات تشغيلية هائلة في ظل شبه انعدام حركة المسافرين جواً، مما تسبب في توقف الإيرادات، ودفع المنظمة العربية للطيران المدني للتحذير من صعوبة الأوضاع الاقتصادية التي تواجه الشركات بالمنطقة، التي مهما حاولت خفض التكاليف فلن تنجو من أزمة السيولة المالية، بدون دعم طارئ من الحكومات للحفاظ على دورها الاقتصادي المهم واتمرارية حركة النقل الجوي، بما يدعم عملية التعافي الاقتصادي في المدى المتوسط.
وقال صندوق النقد العربي إن تاثيرات أزمة فيروس كورونا تبدو أعمق في 3 دول عربية على وجه الخصوص هي مصر والإمارات والسعودية.

مصر أولى دول المنطقة تسير رحلات طيران قبل 88 عاماً

وتعد مصر أول جولة بالمنطقة تسير رحلات جوية في المنطقة منذ 88 عاما – عام 1932-، مع تاسيس أو شركة طيران وطنية ” مصر للطيران” على يد الاقتصادي المصري طلعت باشا حرب، بينما شهدت صناعة الطيران في الإمارات نمواً كبيراً منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي، وأصبحت شركة الإماراتية منافساً قوياً على المستوى العالمي، بينما يحتل قطاع الطيران السعودي مكانة مميزة في ظل تدفق ملايين المسافرين سنوياً إلى المملكة لأداء العمرة والحج.

114 مليون مسافر تفقدهم شركات الطيران في 9 دول عربية خلال 2020

وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي انخفاض أعداد المسافرين إلى 9 دول عربية، هي الإمارات، والسعودية، ومصر، والمغرب، والكويت، والجزائر، وقطر، وتونس، وعمان، بنحو 114 مليون مسافر في العام الجاري 2020، ونسبة 70% من هذا الانخفاض المتوقع ستعاني منه الدول الثلاث الإمارات والسعودية ومصر.
ويرى التقرير أن أعداد الوظائف في قطاع الطيران بالدول الثلاث الكبرى ستنخفض بنحو 855 ألف وظيفة.
ويستند صندوق النقد الدولي إلى توقعاته بشأن تأثيرات فيروس كورونا على قطاع الطيران بالدول العربية إلى تقرير المنظمة العربية للطيران المدني، التابعة لجامعة الدول العربية، والتي أظهرت التأثيرات التالية على 9 دول عربية تنشط في قطاع الطيران:
السعودية: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 35 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 7.2 مليار دولار، ووضع 287,500 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد السعودي تصل إلى 17.9 مليار دولار
الإمارات: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 31 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 6.8 مليار دولار، ووضع 287,700 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد الإماراتي تصل إلى 23.2 مليار دولار
مصر: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 13 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 2.2 مليار دولار، ووضع 279,800 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد المصري تصل إلى 3.3 مليار دولار
المغرب: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 11 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 1.7 مليار دولار، ووضع 499,00 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد المغربي تصل إلى 4.9 مليار دولار
إيران: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 8.7 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 1.8 مليار دولار، ووضع 206,900 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد الإيراني تصل إلى 4.9 مليار دولار
الكويت: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 5.2 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 1 مليار دولار، ووضع 24,100 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد الكويتي تصل إلى 1.6 مليار دولار
الجزائر: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 5.8 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 0.8 مليار دولار، ووضع 169,800 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد الجزائري تصل إلى 3.1 مليار دولار
قطر: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 4.8 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 1.7 مليار دولار، ووضع 70 ألف وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد القطري تصل إلى 2.8 مليار دولار
تونس: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 4.3 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 0.6 مليار دولار، ووضع 92,790 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد التونسي تصل إلى 1.2 مليار دولار
عٌمان: انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 4.3 مليون مسافر، خسائر في الإيرادات حوالي 0.7 مليار دولار، ووضع 51,500 وظيفة في خطر، وأضرار على الاقتصاد العماني تصل إلى 1.7 مليار دولار.
وتأتي هذه التأثيرات في ظل توقعات المنظمة الدولية للطيران المدني بتراجع أعداد المسافرين جواً بنحو 1.5 مليون مسافر، وفقدان 273 مليار دولار عائدات، بحسب السيناريو الأسوأ لأثر فيروس كورونا غللا قطاع الطيران العالمي.
ويبلغ ناتج قطاع الطيران العالمي 2.7 تريليون دولار يوازي 3.6% من الناتج العالمي الإجمالي، وتساهم الصناعة في توفير 65.5 مليون وظيفة حول العالم بصورة مباشرة وغير مباشرة، خاصة في سلاسل التوريد العالمية.
ويساهم قطاع الطيران في توفير 36.5 مليون وظيفة في قطاع السياحة، وينقل بضائع تقدر قيمتها بحوال 6 تريليونات دولار سنوياً.
الإفلاس يهدد شركات الطيران حول العالم
وتأثر قطاع الطيران بشكل كبير بأزمة فيروس كورونا كوفيد 19، في ظل سرعة انتشار الوباء وإعلان حالة الطوارئ في العديد من الدول لمواجهته، وفرض حالات الإغلاق الكلي أو الجزئي في دول العالم، ما أجبر شركات الطيران حول العالم على تعليق أو خفض عدد رحلات الطيران بشكل ملحوظ، لاسيما فيما يتعلق برحلات نقل الركاب، ما يهدد العديد من شركات الطيران بالإفلاس.

الأكثر مشاهدة

HSBC: تعامل السوق مع استقالة “عز العرب” مبالغ فيه

تسببت استقالة رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي - مصر،...

سابك السعودية تقلص خسائرها لـ2.2 مليار ريال في نهاية سبتمبر 2020

قلصت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) خسائرها خلال التسعة أشهر...

منطقة إعلانية