أخبار

مدير صندوق النقد: تعافى الاقتصاد مرهون بوجود “لقاح” وعلينا التعايش مع الفيروس حتى ذلك الحين

مدير

تعافى الاقتصاد العالمى سيكون جزئياً وغير منتظم على مستوى البلدان والقطاعات المختلفة

ثلاثة أرباع العام يعود للعمل تدريجيا وبمحاذير وكلما زادت الحكمة فى عملية الفتح زادت فرص التعافى بشكل أسرع

العالم أصبح أكثر خبرة فى إدارة الأزمة فى حالة ظهور موجة محتملة من فيروس” كورونا”

قالت كريستالينا جورجييفا، مدير عام صندوق النقد الدولى، إنه بالرغم من أن العالم لم يخرج من أزمة “كورونا” ولم يصل للتعافى إلا أن بعض الاقتصاديات حققت نمواً نسبياً مشيرة إلى أن ثلاثة أرباع العالم يعود الآن للعمل بشكل تدريجى وحذر بعد تطبيق إجراءات احتواء الوباء بما يُحقق بعض الانعاش للنشاطات الاقتصادية.

وضربت جورجييفا مثالاً عن الاقتصاديات التى حققت نمواً نسبية بالاقتصاد الصينى قائلة: “حصلنا مؤخراً على بيانات الصين للربع السابق من العام، والتى تُظهر أن الصين تخطت توقعاتنا الأولية”.

لكن مدير الصندوق عادت وأكدت فى حوارها مع برنامج القاهرة الآن، المذاع على فضائية العربية الحدث تقديم الإعلامية لميس الحديدى أنه بالرغم من ذلك لكن علينا الاعتراف بأن التعافى سيكون جزئيا فقط خلال العام الحالى والقادم أيضا، ليس ذلك فقط بل وغير منتظم وبشكل نسبى قائلة: “سيكون نموا غير منتظم. فقد يرتفع فى بعض البلدان والقطاعات وينخفض فى بلدان وقطاعات أخرى”.

عازية أسباب ذلك لوجود فيروس “كورونا، قائلة: “الوباء مازال موجودا بيننا” مشددة على أن اى تقدم فى نمو الاقتصاد العالمى وعودته لكفاءته مرهون بوجود إكتشاف طبى يوفر للعالم علاجا ولقاحا، قائلة: “حينها يمكن اعتبار “كورونا” فى عداد الماضى لكن حتى الان علينا التعايش مع الفيروس حتى يظهر اللقاح”.

وطالبت بضرورة توحيد وتضافر الجهود لتقوية أنظمة البلدان الصحة حتى يطمئن الناس أنهم سيحصلون على الرعاية المطلوبه، مشددة ‘لى أنه كلما كانت إجراءات إعاده فتح الاقتصادات حكيمه للحماية من الوباء، كلما زادت فرصة التعافى الاقتصادي.

وحول تأثيرات إحتمالية وجود موجة اخرى من تفشى فيروس” كورونا” فى العالم وفقاً لتوقعات علماء وخبراء منظمة الصحة العالمية ومدى تأثير ذلك على طريق تعافى الاقتصاد العالمي قالت جورجيفا: “الآن لدينا فهم أفضل لما يفعله هذا الفيروس وكيفية حماية أنفسنا منه. مشيرة إلى أن العالم فى الشهور الاولى من عمر الفيروس فى فبراير ومارس عندما تفشى الوباء لم نكن نعلم سيكون فظيعا حول العالم ولكننا نعرف الآن”.

وأردفت: “هذا يعنى أنه لو كانت هناك موجة ثانية – وهو محتمل- نحن الآن مستعدون أكثر للعمل على تقييد الحركة ولدينا إجراءات أكثر أمانا فى حياتنا اليومية”.

الأكثر مشاهدة

البورصة توافق على قيد أول صكوك متوافقة مع الشريعة لصالح “طلعت مصطفى”

وافقت لجنة قيد الأوراق المالية بالبورصة المصرية، اليوم الأربعاء، على...

البحيري : تفاعل كبير من عملاء “بنك مصر” على منتج القرض الرقمي للمشروعات الصغيرة

قال شريف البحيري رئيس قطاع المشروعات الصغيرة و المتوسطة ومتناهية...

منطقة إعلانية