أخبار

خسائر “الاتحاد للطيران” الإماراتية ترتفع لـ758 مليون دولار بالنصف الأول من 2020

سرحت مئات

أعلنت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، عن تكبد خسارة قدرها 758 مليون دولار في النصف الأول من العام الجاري 2020، مع انخافض حركة الركاب بنحو 60% بسبب فيروس كورونا.

وقالت الشركة في بيان اليوم الخميس، على موقعها الإلكتروني، إنها نقلت 3.5 مليون مسافر في النصف الأول من العام 2020، مقابل 8.2 مليون في النصف الأول من العام 2019 أو ما يعادل تراجعاً بنسبة 58%.، وبلغ حجم عامل حمولة الركاب نسبة 71%.

وارتفعت الخسائر التشغيلية الأساسية لهذه الفترة 172 مليون دولار ليصل إلى 758 مليون دولار (586 مليون دولار في النصف الأول من العام 2019)، نتيجة تراجع العائدات بنسبة 38% التي بلغت 1.7 مليار دولار (2.7 مليار دولار في النصف الأول من العام 2019).

في المقابل، تم تسجيل انخفاضاً بنسبة 27% في التكاليف التشغيلية المباشرة التي بلغت 1.9 مليار دولار للنصف الأول من 2020 مقابل 2.7 مليار دولار للفترة نفسها من العام 2019، و21% في التكاليف العامة والإدارية مع 400 مليون دولار مقابل 500 مليون دولار في النصف الأول من العام 2019، وذلك نتيجة المبادرات التي وضعتها الإدارة لاحتواء التكاليف وتراجع حجم العمليات.

أما عدد المقاعد المتوفرة لكل كيلومتر فشهد تراجعاً بنسبة 53% ليبلغ 23.69 مليار (50.35 مليار للنصف الأول من 2019).

وسجلت عائدات الشحن 0.49 مليار دولار، بتحسنٍ وصل إلى 139 مليون دولار (37%) مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019، مع نقل 254,345 طناً من البضائع المشحونة نظرا لزيادة حجم الطلب وارتفاع أسعار الشحن.

وأشار بيان الشركة، إلى أنه تم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، تحسن النتائج التشغيلية الأساسية بنسبة 34%، رغم بدء تفشي جائحة كوفيد-19

وتراجع عدد المسافرين بنسبة 12% وعدد المقاعد المتوفرة لكل كيلومتر بنسبة 9.5%.

وبلغ عامل حمولة المسافرين في الربع الأول من العام 74% (كان أداء شهر يناير أقوى بشكل ملحوظ عن الفترة نفسها في العام 2019، ونسبة 81.9%) مع عائد بلغ 5.92 سنت، وتراجع عائد الوحدة 3.3% في الربع الأول من العام 2020 ليصل إلى 4.14 سنت (4.28 سنت في الربع الأول من 2019)، مع التركيز المستمر على خفض تكاليف الوحدة بنسبة 2.4% لتصل إلى 7.01 سنت (7.18 سنت في الربع الأول من العام 2019).

وبحسب البيان، شهدت الشركة تراجعاً ملحوظاً في العوائد التشغيلية للربع الثاني من العام الجاري بعد تعليق الرحلات الجوية جراء تفشي جائحة كورونا المستجد وتوقيف 70% من أسطولها عن الطيران. وسجلت هذه الفترة انخفاضاً بنسبة 99% في عدد المسافرين و95% في عدد المقاعد لكل كيلومتر مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019.

أما عامل الحمولة للركاب فبلغ 16% نتيجة تشغيل الرحلات الخاصة ورحلات الإجلاء واستئناف عدد محدود من رحلات الترانزيت عبر أبوظبي في أوائل شهر يونيو.

الأكثر مشاهدة

خبراء يوضحون لـ “ايكونومى بلس” أسباب وقف الأهلي ومصر شهادة الـ 15%

حدد خبراء ومصرفيون مجموعة من الأسباب التي دفعت بنكي الأهلي...

منتصر : 32 مليار جنيه حصيلة بنك الاستثمار القومي من شهادة الـ 14%

قال محمود منتصر الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة بنك...

منطقة إعلانية