أخبار

أهم ما قاله الرئيس التنفيذي لـ”بيونتك” عن لقاح كورونا وتأثيره على السلالة الجديدة

الرئيس التنفيذي

قال الرئيس التنفيذي لشركة الأدوية الألمانية بيونتك، يوم الثلاثاء، إن شركته واثقة من أن لقاحها لفيروس كورونا يستطيع مواجهة السلالة الجديدة من الفيروس التي ظهرت في المملكة المتحدة، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتأكد تمامًا من ذلك، وفق تقرير لوكالة بلومبرج.

وأثارت السلالة الذي تم اكتشافها بشكل رئيسي في لندن وجنوب شرق إنجلترا في الأسابيع الأخيرة قلقًا في جميع أنحاء العالم بسبب علامات على أنها قد تستطيع الانتشار بسرعة أكبر.

ورغم عدم وجود ما يشير إلى أنها تسبب مرضًا أكثر خطورة، لكن فرضت العديد من البلدان في أوروبا وخارجها قيودًا على السفر من المملكة المتحدة نتيجة لذلك.

وطورت شركة بيونتك لقاحها مع فايزر الأمريكية بفاعلية 95%، ويتم توزيع اللقاح في الوقت الحالي بعد أن رخصته للاستخدام أكثر 45 دولة بما في ذلك بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتلقى مئات الآلاف من الأشخاص بالفعل جرعات بعدد من الدول حول العالم على رأسهم الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التنفيذي لبيونتك، أوجور شاهين، في مؤتمر صحفي في اليوم التالي للموافقة على استخدام اللقاح في الاتحاد الأوروبي: “لا نعرف في الوقت الحالي ما إذا كان لقاحنا قادرًا على توفير الحماية ضد السلالة الجديدة، لكن علميًا من المرجح جدًا أن الاستجابة المناعية لهذا اللقاح يمكنها أيضًا التعامل مع المتغيرات الفيروسية الجديدة.”

وتابع شاهين: “البروتينات الموجودة في السلالة البريطانية مماثلة بنسبة 99٪ لتلك الموجودة في السلالات السائدة، وبالتالي فإن بيونتك لديها ثقة علمية في أن لقاحها سيكون فعالًا”.

وأضاف: “سنعرف ذلك فقط إذا تم إجراء التجربة وسنحتاج إلى حوالي أسبوعين من الآن للحصول على البيانات، احتمالية نجاح لقاحنا مرتفعة نسبيًا”.

وقال شاهين إنه في حالة الحاجة إلى تعديل اللقاح ليتناسب مع المتغير الجديد يمكن لبيونتك القيام بذلك في نحو 6 أسابيع تقريبًا، مع ذلك قد يتعين على الجهات المنظمة الموافقة على التغييرات قبل استخدام الجرعات.

وسيكون الاضطرار إلى تعديل اللقاح بمثابة ضربة لحملات التحصين والجهود المبذولة لكبح الوباء الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 1.7 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

من جانبه قال شون ماريت، كبير الإداريين التجاريين في شركة بيونتك: “ستتلقى جميع الدول التي طلبت الجرعات في الاتحاد الأوروبي هذه الجرعات في الأيام الخمسة المقبلة، وهي الدفعة الأولى، وسيتبع ذلك الأسبوع المقبل بمزيد من الإمدادات”.

وتقوم الشركة بتوزيع جرعات من اللقاح فائقة التبريد على الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة حيث طلبت دول الاتحاد 200 مليون جرعة من اللقاح، مع خيار 100 مليون جرعة أخرى.

وقال ماريت إن بيونتك تدرس طرقًا لتوزيع أكثر من 1.3 مليار جرعة مخططة حاليًا في جميع أنحاء العالم لعام 2021.

وتتوقع بيونتك استمرار الطلب على لقاحات COVID في المستقبل، قال ماريت لوكالة أسوشييتد برس: “هذا الفيروس لن يختفي، سيكون موجود على الأقل خلال العقد القادم، وبالتالي من المفترض أن يتم تطعيم الناس”، كما أنه لا يزال من غير الواضح إلى متى تستمر المناعة التي يمنحها اللقاح.

وتابع ماريت: “من المحتمل جدًا أننا سنحتاج إلى إعطاء جرعة معززة، ربما كل عام أو عامين. لا نعرف حتى الآن “.

وتخطط عدة دول في الاتحاد الأوروبي لبدء التطعيم يوم الأحد، وقال وزير الصحة الألماني، ينس سبان، إنه يتوقع أن تتلقى بلاده أكثر من 1.3 مليون جرعة بنهاية هذا العام.

وقال لوتار ويلر، رئيس المركز الوطني للسيطرة على الأمراض في ألمانيا، إنه من الشائع أن تتغير المادة الوراثية للفيروسات، ويمكن أن يؤثر ذلك على معدلات الانتقال، مضيفا أنه من المرجح جدًا أن السلالة البريطانية تنتشر بالفعل في ألمانيا.

وتابع: “ما هو واضح هو أنه كلما انتشرت الفيروسات على نطاق واسع، زادت فرصتها في التغيير.”

وأعرب عالم فيروسات ألماني بارز كان متشككًا في البداية بشأن التقارير التي تفيد بأن السلالة معدية بشكل أعلى عن قلقه بعد رؤية المزيد من البيانات. حيث غرد كريستيان دروستن، أستاذ علم الفيروسات في مستشفى شاريتيه في برلين، قائلاً: “للأسف لا يبدو الأمر جيدًا.”

لكن أضاف دروستن: “الشيء الإيجابي هو أن الحالات المصابة بالطفرة زادت حتى الآن فقط في المناطق التي كان معدل الإصابة فيها مرتفعًا، لذا فإن تقليل الاتصال يعمل أيضًا ضد انتشار الطفرة الجديدة”.

الأكثر مشاهدة

الوزير: السيسي أقنع “سيمنز” بالتنازل عن 360 مليون دولار من تكلفة القطار الكهربائي

قال وزير النقل، المهندس كامل الوزير، إن الرئيس عبد الفتاح...

30 مليون جنيه مبيعات الشركات المستفيدة من “رواد النيل” العام الماضي

قال رئيس برنامج حاضنات الأعمال بمبادرة رواد النيل، الدكتور محمد...

منطقة إعلانية