أخبار

وزير: نسبة إشغال فنادق دبي وصلت 95%

وزير

قال وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتي، أحمد الفلاسي، أن قطاع السياحة في بلاده تعافى بأسرع من المتوقع وأن نسبة إشغال الفنادق في دبي وصلت لـ95%.

وأضاف الفلاسي وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتي في لقاء مع قناة العربية، أن الإمارات تسعى لدعم الاقتصاد من خلال التركيز على السياحة الداخلية بإطلاقها “الهوية الموحدة”.

وأطلقت الإمارات الهوية السياحية الموحدة منتصف الشهر الحالي، وهي مبادرة تسعى لدعم قطاع السياحة المتأثر بتبعات كورونا، وينتظر أن تعزز من التسويق السياحي للإمارات كوجهة واحدة.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء وحاكم دبي: “أطلقت هوية سياحية موحدة للدولة، والسياحة الداخلية تسهم بـ 41 مليار درهم في اقتصادنا، ونسعى لمضاعفة هذه الأرقام”.

وبدأت الإمارات بالفعل في تطعيم سكانها باللقاح الصيني التي قالت وزارة الصحة الإماراتية إن فاعليته بلغت 86%، كما أعلنت مؤخرا عن تسجيلها لقاح فايزر بيونتك الذي وصلت فاعليته لـ95%.

وأصاب فيروس كورونا أكثر من 200 ألفا في الإمارات إلى الآن وأودى بحياة 606، ولازالت البلاد تسجل أعداد إصابات تفوق الألف حالة يوميا إلى الآن في ظل توسع كبير في إجراء المسحات.

وتم إطلاق حملة “أجمل شتاء في العالم” لمدة 45 يوماً بمشاركة كافة الهيئات السياحية بالدولة وبتنسيق من وزارة الاقتصاد وبدعم من المكتب الاعلامي لحكومة دولة الإمارات.

وبشكل عام تأثر قطاع السياحة الحيوي في الإمارات مثلها مثل باقي دول العالم بانتشار جائحة كورونا وما تبعها من إجراءات للحد من الوباء الذي أودى بحياة نحو 1.8 مليون شخص إلى الآن حول العالم، وعلى رأسها تعليق حركة الطيران وإغلاق أغلب دول العالم حدودها لمنع تفشي الوباء.

في الشهور الأخيرة فتحت العديد من دول العالم حدودها من جديد وأعلنت العديد من شركات الأدوية عن توصلها للقاحات للفيروس القاتل تباينت درجات فاعليتها.
بدأ بالفعل العديد من الناس حول العالم في تلقي اللقاحات، لكن قبل نحو 3 أسابيع أعلنت بريطانيا عن اكتشاف سلالة جديدة من الفيروس، وقالت منظمة الصحة العالمية أن السلالة الجديدة أسرع انتشارا بنحو 70% عن السابقة، ما دفع عدد من الدول لقطع خطوط الطيران مع الدول المصابة بالسلالة الجديدة وعلى رأسهم بريطانيا.

لاحقا أكد عدد من الخبراء الصحيين حول العالم فاعلية اللقاحات مع السلالة الجديدة، لكن تظل مخاوف سرعة الانتشار من تفشي الفيروس بدرجة أوسع وبالتالي زيادة أعداد الوفيات التي لم تثبت البحوث إلى الآن ارتفاعها بسبب السلالة الجديدة.

الأكثر مشاهدة

منطقة إعلانية