أخبار

كونسورتيوم تقوده “توتال” يفوز بالتنقيب وإنتاج النفط من مصر

توتال

أبرم ائتلاف عالمي تقوده شركة توتال الفرنسية للطاقة اليوم، اتفاقا للتنقيب عن النفط وإنتاجه، من منطقة “رأس كنايس” في حوض “هيرودوت” قبالة السواحل المصرية، بحسب رويترز.

 

ويتكون الائتلاف من شركة توتال، وشل، والشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية، بالإضافة إلى ثروة للبترول.

وتبلغ حصة توتال في الائتلاف 35%، بينما تمتلك شركة شل حصة 30%، والشركة الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية (كوفبيك) 25%، وثروة للبترول 10%.

وقالت توتال، إن المنطقة تغطي مساحة 4550 كليومترا مربعا، من الكيلو الخامس إلى الكيلو 150 من الساحل، حيث يتراوح عمق المياه بين 50 إلى 3200 متر.

 

9 اتفاقيات للبحث عن البترول والغاز باستثمارات مليار دولار

ووقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية 9 اتفاقيات بترولية جديدة للبحث عن البترول والغاز الطبيعي في مناطق شرق وغرب المتوسط والمياه الإقليمية بالبحر الأحمر، وذلك مع 6 شركات عالمية ومصرية كبرى.

 

وبحسب بيان أصدرته وزارة البترول، يوم الجمعة الماضية، يزيد الحد الأدنى للاستثمارات التي يتم ضخها بموجب الاتفاقيات الموقعة، عن مليار دولار، وتستهدف الاتفاقيات حفر 17 بئرا استكشافيا جديداً في مناطق الامتياز.

 

شركات جديدة تدخل قطاع البترول المصري

وقال الملا، إن استراتيجية وزارة البترول المستحدثة للترويج للفرص الاستثمارية كانت سر نجاحها في جذب الاستثمارات العالمية الجديدة إلى مصر في أنشطة البحث عن البترول والغاز، وإبرام شراكات جديدة مع شركات عملاقة وكبرى في صناعة البترول العالمية، مثل أكسون موبيل وشيفرون اللتان تدخلان مصر للمرة الأولى للاستثمار في أنشطة البحث عن البترول والغاز، إلى جانب تعزيز أعمال واستثمارات كبريات الشركات العالمية العاملة حالياً بقطاع البترول والغاز كشركات شل وبي بي وتوتال، في ظل الفرص الجديدة والاحتمالات الواعدة بمناطق شرق وغرب المتوسط والبحر الأحمر.

 

واعتبر الوزير أن مشاركة ثروة للبترول المصرية في عدد من المناطق، يعد مؤشرا إيجابىا يفتح آفاقاً جديدة أمام التوسع في أنشطتها وأنشطة الشركات المصرية للبحث عن الغاز بالمناطق البحرية والمياه العميقة.

 

مصر وجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية

وأضاف الملا أن تطوير نماذج الاستثمار وتطوير البنود فى الاتفاقيات البترولية ساهم أيضاً بقوة فى دعم تنافسية مصر كوجهة جاذبة للاستثمارات فى مجال البحث والاستكشاف وتحفيز المستثمرين واجتذاب شركات جديدة لقطاع البترول والغاز المصري مدعوماً بالإصلاحات الناجحة التى قامت بها الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي ومناخ الاستقرار الحالى وهو ما يدعم قطاع البترول فى تنفيذ استراتيجيته الرامية لزيادة انتاج مصر واحتياطياتها من الزيت الخام والغاز الطبيعى من خلال تكثيف أنشطة البحث فى المناطق الواعدة.

 

1.4 مليارات دولار استثمارات من 12 اتفاقية تنقيب خلال كورونا

وبحسب الوزير، تأتي الاتفاقيات التسع الجديدة ضمن 12 اتفاقية جديدة نجحت الوزارة فى التوصل إليها خلال فترة جائحة كورونا بحد أدنى للإستثمارات حوالى 1.4 مليار دولار وتستهدف حفر 23 بئراً فى 9 مناطق بشرق وغرب المتوسط ، و 3 مناطق بالبحر الأحمر،ومن المقرر توقيع الاتفاقيات الثلاث الأخرى خلال الفترة القريبة المقبلة .

 

يُشار إلى أن الاتفاقيات التسع الموقعة تشمل 7 اتفاقيات لكل من الشركة القابضة للغازات الطبيعية ، الأولى مع شركة اكسون موبيل الأمريكية للبحث فى منطقة شمال مراقيا البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 112 مليون دولار ومنحة توقيع 7 ملايين دولار وحفر 3 آبار ، والثانية مع شركة شيفرون الأمريكية وشريكتها ثروة للبترول المصرية للبحث فى منطقة شمال سيدى برانى بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 70 مليون دولار ومنحة توقيع 4 مليون دولار وحفر بئر استكشافية.

 

أما الاتفاقية الثالثة فوقعتها الوزارة مع شركة شيفرون الأمريكية وشريكتها ثروة للبترول المصرية للبحث فى منطقة نرجس البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 110 ملايين دولار ومنحة توقيع مليونى دولار وحفر بئرين ، واتفاقية رابعة مع شركة شيفرون الأمريكية وشريكتها ثروة للبترول للبحث فى منطقة شمال الضبعة بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 70 مليون دولار ومنحة توقيع 4 ملايين دولار وحفر بئر استكشافية ، واتفاقية خامسة مع شركة اكسون موبيل الأمريكية وشريكتها ثروة للبترول للبحث فى منطقة ستار البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 263 ملايين دولار وحفر 3 آبار.

 

أما الاتفاقية السادسة فتم توقيعها مع شركة بي بي البريطانية وشريكتها ثروة للبترول للبحث فى منطقة شمال السلوم البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 59 ملايين دولار ومنحة توقيع مليون دولار وحفر بئر استكشافية ، والاتفاقية السابعة مع شركة توتال الفرنسية وشركائها شل وكوفبيك الكويتية وثروة للبترول للبحث فى منطقة شمال رأس كنايس البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 115 ملايين دولار ومنحة توقيع مليونى دولار وحفر بئرين.

 

كما ضمت الاتفاقيات التسع اتفاقيتين لشركة جنوب الوادى المصرية القابضة للبترول ، الأولى مع شركة شيفرون الأمريكية وشريكتها ثروة للبترول المصرية للبحث فى القطاع رقم 1 بالبحر الأحمر باستثمارات حدها الأدنى 110 ملايين دولار وحفر بئرين ، والاتفاقية الثانية مع شركة شل العالمية وشريكتها ثروة للبترول للبحث فى قطاع رقم 3 بالبحر الأحمر باستثمارات حدها الأدنى 103 ملايين دولار وحفر بئرين.

الأكثر مشاهدة

ستاندرد آند بورز: انكماش الاقتصاد الإماراتي %8 في 2020 مع نظرة سلبية للبنوك

توقعت ستاندرد آند بورز في تقرير لها اليوم الثلاثاء انكماش...

منطقة إعلانية