أخبار

بلومبرج: 20% من البريطانيين اضطروا للاقتراض بسبب “كورونا”

بلومبرج

قالت وكالة بلومبرج، إن نحو 9 ملايين شخص في بريطانيا، اضطروا إلى اقتراض المزيد من الأموال بحلول نهاية العام الماضي، لتجاوز تداعيات أزمة فيروس كورونا، حيث أظهرت الأزمة اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

ويمثل هذا العدد نحو 20% من البريطانيين البالغين في المملكة المتحدة، والذين يصل عددهم لنحو 47 مليون.

وأثارت هذه الأرقام جدلا حول الكيفية التي يمكن بها لإدارة رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، توفير حماية أفضل للشباب، وذوي الأجور الأقل، الذين تعرضوا لأكبر ضربة اقتصادية خلال الأزمة.

وبحسب بلومبرج، سلط وزير الخزانة البريطاني، ريشي سوناك، ومحافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي، الضوء على هذه المخاوف في الأسابيع الأخيرة، وبدآ الحديث عن الإجراءات التي يمكن أن تسد فجوة عدم المساواة.

وقال محافظ بنك إنجلترا، في ندوة عبر الإنترنت أمس الأربعاء: “الآثار غير المتكافئة لكوفيد – 19 تقلقني.. ومن الواضح بالنسبة لي أننا يجب أن نخرج من الأزمة بطريقة تخاطب جميع شرائح السكان”.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية الخميس، إن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا، والذين تقل دخولهم الأسرية عن 10 آلاف جنيه إسترليني (13.7 ألف دولار)، من المرجح أنهم تم إعطائهم إجازات من أعمالهم بشكل أكبر من باقي السكان.

وأظهرت البيانات الحكومية أيضًا، أن العاملين لحسابهم الخاص، كانوا أكثر عرضة لساعات عمل أطول ودخل أقل.

وأظهرت أرقام منفصلة لمكتب الإحصاء الوطني، أن الفجوة بين الأغنياء والفقراء كانت آخذة في الاتساع حتى قبل تفشي الوباء.

وارتفع عدم المساواة في الدخل، إلى 36.3% حتى مارس، وهو أعلى مستوى له منذ عقد.

وزادت حصة الدخل لأغنى 1% من إجمالي السكان، من 7 إلى 8.3% منذ عام 2011.

بينما انخفض متوسط ​​الدخل المعدل حسب التضخم لأفقر 20% من السكان بنسبة 3.8% بين عامي 2017 و 2020، في المقابل نمت دخول أغنى 20% نموًا مطردًا.

وكان من المرجح أن يقترض العمال المستقلون والمعاقون ألف جنيه استرليني أو أكثر، بينما تمكن عدد قليل جدا من المواطنين البريطانيين من الادخار للعام المقبل.

الأكثر مشاهدة

“الأهلي صبور” تطلب رسميا الحصول على 300 فدان بالشراكة مع العاصمة الإدارية

كتب - محمد رمزي تقدمت شركة الأهلي صبور للتنمية العقارية...

منطقة إعلانية