أخبار

صندوق النقد: مصر واجهت العام الماضي بصلابة وستنتعش ببطء في 2021

صندوق النقد

قال صندوق النقد الدولي في تقرير صدر اليوم الأحد إن الاقتصاد المصري تمتع بـ”صلابة نسبية” خلال العام الماضي وسط التحديات التي خلفتها جائحة كورونا، وتوقع تعافي بطئ في العام الجاري.

وتوقع الصندوق عودة تحسن أوضاع المالية العامة مع نمو الإيرادات، بالتزامن مع جهود العودة لضبط أوضاعها.

فيما تنبأ الصندوق أن يشكل التحسن في أسعار النفط خلال 2021 ضغطا على عجز الحساب الجاري للدول المستوردة له في منطقة الشرق الأوسط ومن بينها مصر.

وقال الصندوق إن تلقي لقاحات كورونا سيزيد من سرعة تعافي الاقتصاد، إلا أن ظهور سلالات جديدة من كوفيد-19 يمكن أن تؤدي لإجراءات غلق جديدة، مع ارتفاع المخاطر حال تأخر اللقاحات.

كما يمكن أن يؤدي ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية إلى صعوبة التمويل الدولي وتراجع التدفقات النقدية.

وقدر الصندوق تكلفة تطعيم 75% من السكان في مصر ضد فيروس كورونا بأقل من 1% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار إلى أن صناع السياسات في بعض دول الشرق الأوسط، ومن بينهم مصر، عليهم ألا يغفلوا تحديات مواجهة الفقر والفساد، وزيادة فرص العمل بالقطاع الخاص.

وأكد الصندوق أن الإصلاح استمر في مصر خلال فترة الجائحة، لكن تخطي أزمة كورونا لإجراء إصلاحات أكثر.
في المقابل كانت مصر من أكثر بلدان المنطقة احتياجا للتمويل العام الماضي بحوالي 44% من الناتج المحلي الإجمالي، لتحل بذلك في المركز الثاني بعد البحرين التي تجاوزت احتياجاتها التمويلية 45% من ناتجها المحلي.
لكن كانت مصر الدولة الوحيدة تقريبا، باستثناء لبنان لصعوبة حصولها على تمويل، في المنطقة التي انخفض حجم ديونها نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي.
وتشير تقديرات صندوق النقد أن الاحتياجات التمويلية لمصر ستنخفض إلى نحو 38% من حجم الاقتصاد في الفترة 2021-2022.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

التضخم الأساسي في مصر يتراجع إلى 3.3% في أبريل

أعلن البنك المركزي المصري، اليوم الإثنين، تراجع معدل التضخم الأساسي...

منطقة إعلانية